منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس المحارم

 
 
أدوات الموضوع
قديم 06-20-2019, 01:00 AM
قديم 06-20-2019, 01:00 AM
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز
🔥جنرال الرواية الجنسية🔥
الجنس : ذكر
الإقامه : منتدي وشات نسوانجي
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 11,979

🔥جنرال الرواية الجنسية🔥
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز

الإقامة : منتدي وشات نسوانجي
المشاركات : 11,979
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
نسوانجي متميز غير متصل

افتراضي

الجزء العشرون
..................
احلام وصلت البلد بتاعة كرم والراجل اللي معاها قالها انا هستناكي يالعربية في المكان الفلاني
احلام دخلت البلد وبقت بتسأل علي سامية زي ما الحاج كرم قالها. وفيه ناس وصفتلها بيت الحاجة فاطمة وهناك اللي فتحتلها الباب سامية
احلام :: مسالخير
ساميه :: مسالنور . مين ؟
احلام :: انا واحدة قريبة سامية من بلد جاركم كدة وكنت جاية عايزها في موضوع
سامية :: نعم ياختي .. انتي قريبة سامية
احلام :: بصوت واطي .. هو انتي سامية
سامية :: ايوة انا سامية .. انتي مين وصعايزه ايه
احلام :: انا جيالك من طرف الحاج كرم
الحاجة فاطمة :: مين يا سامية عالباب
سامية :: دي واحدة قريبتي يا حاجة فاطمة
وجاية تزورني
الحاجة :: طب خليها تدخل هتسبيها عالباب
سامية :: ادخلي ومتتكلميش في حاجة غير لما اخدك ونطلع فوق
الحاجة فاطمة :: اهلا وسهلا
احلام :: اهلا بيكي يا حاجة
الحاجة فاطمة :: خدي قريبتك يا سامية وضيفيها واتكلموا براحتكم في الدور الفوقاني
سامية :: حاضر ياحاجة
سامية اخدت احلام فوق ... انتي مين وكرم مين اللي انتي جاية من طرفه
احلام : انا صديقة للحاج كرم .. وهو عايزك تروحي معايا له دلوقت علشان تقابليه
سامية :: اروح اقابلة فين في السجن ؟ ودلوقت ؟
احلام :: لا ماهو هرب وبيقولك لو مجتيش معايا هو هيعرف يجيبك لغاية عنده بطريقتة بس ساعتها رقبتك الحلوة دي هتفارق جسمك
سامية :: الحاج كرم هرب ؟ امتي وازاي .. وانا كمان ايش ضمني انك من طرفه
احلام :: هو كان عارف انك مش هتصدقي
طيب بأماره ما خليتي سامبو ينام مع فتحية مرات الحاج نعمان وحبلت منة
سامية سكتت لان احلام قالتلها علي سر محدش يعرفة خالص غيرها وغير كرم. والحاج نعمان بعد ماهي قالتله
سامية حطت ايدها علي رقبتها وخافت من كرم لانة قادر ويعملها وممكن يقتلها لو مارحتش
سامية :: طيب انا اروحلة فين ؟ اصل دلوقت مينفعش اجي معاكي
احلام :: لا هو شارط عليا مقولكيش وانتي لازم تروحي معايا دلوقت
سامية :: كدة ؟ طب خليكي هنا وانا هنزل اقول للحاجة فاطمة انك بنت خالي. وان امك عيانة اوي وطالبة تشوفني وانا رايحة ابص عليها
سامية نزلت وقالت للحاجة فاطمة وبعدين طلعت ل احلام وقالتلها يلا بينا
احلام وسامية خرجوا بره البلد وسامية اول ما لقت احلام بتقولها اركبي العربية وشافت الراجل اللي جوه العربية حست بخوف شديد امتلكها وكانت عايزه تهرب .. لكن تهرب تروح فين .. ركبت العربية والراجل مشي بيهم واول ما خرج خالص من البلد وبعد عنها وقف في نص الطريق ونزل من العربية وفتح الباب ونزل سامية
سامية :: ايه في ايه . انت هتعمل معايا ايه
الراجل :: متخفيش انا بس هغمي عنيكي بالأشرب ده علشان متعرفيش احنا رايحين فين
الراجل غمي عنين سامية بالأشرب وبعدين
ركبها تاني العربية وراح ماشي بسرعة بالعربية

دخلوا الفيلا بالعربية وكان الحاج كرم والمعلم دهشان قاعدين في جنينة الفيلا
كرم :: الغندورة وصلت
المعلم دهشان :: طيب براحة عليها ياكرم علشان توصل للي عايزه.. وانا همشي علشان عندي كام مصلحة عايز اخلصهم
كرم :: بالسلامة انت
الراجل نزل سامية من العربية
الحاج كرم :: براوا عليكي يا احلام .. مخيبتيش ظني.. وانتي ياسامية. نورتي
فك الأشرب من علي عنيها
سامية :: بصوت مليان خوف وقلق ... انا اول ما احلام قالتلي جيتلك علي طول .. انت عايز مني ايه
الحاج :: مش لما ترتاحي شوية نتكلم
خدوها علي البدروم
اتنين رجالة اخدو سامية ونزلوا بيها اوضة في البدروم
وكرم قعد مع احلام
احلام :: ايه رئيك بقي عجبتك
كرم :: لا بصراحة برافو عليكي وانا عملت معاكي دور واجب. بعتلك واحد مصر يسأل ويطقس في المصحة علي عباس ويشوف
عملو معاه ايه هو التمرجي التاني
احلام :: يخليك يا حاج ابو الواجب كلة
بس انت هتعمل مع سامية ايه . وعايزها في ايه
كرم :: هسبها كدة تاخد وتدي مع نفسها علشان فيه سؤال محيرني والاجابة بتاعتة انا متأكد انة عندها
احلام :: سؤال ايه ؟
كرم :: علشان انتي بس بقيتي مننا وعلينا هقولك .. مين اللي بلغ عني وهي ايه علاقتها بسجني
احلام :: تقصد انها هي اللي بلغت
كرم : معرفش لكنها اختفت من البلد قبل ما يتقبض عليا بتلات شهور . انا بقي عايز اعرف هي اختفت ليه وراحت فين ؟ ورجعت البلد ليه بعد ما اتحبست

بعد مرور اربع ساعات علي حبس سامية في البدروم نزلها الحاج كرم
اول ما الحاج كرم دخل الأوضة. سامية كانا قاعدة علي الأرض وخايفة منة ومرعوبة. قامت وراحت نازلة علي رجل كرم تبوسها وتترجاه يسبها تمشي لانها معملتش حاجة
كرم :: هو انا اصلا قولت انتي عملتي حاجة ؟ .. انتي خايفة كدة ليه ؟
سامية :: امال انت جايبني وحابسني هنا ليه
كرم :: مش يمكن وحشاني .. كرم قرب منها وراح ماسكها شعرها .. انتي هربتي من البلد ليه
سامية ،: انا ... انا مهربتش
كرم :: امال روحتي فين التلات شهور قبل ما يتقبض عليا.. بصي وديني لقتلك لو ماقولتلي انتي هربتي ليه ؟ وليه بلغتي عني
سامية :: انا مبلغتش عنك انا مليش دعوة بحبستك انا سبت البلد كلها لما لقيتك بتفضل عليا البت فتحية وضربتني قدامها
وقولتلي اني خدامة . كنت عايزني افضل في البلد اعمل ايه
كرم شد شعر سامية اكتر وساميه كانت بتتألم .. مين اللي بلغ عني
سامية :: معرفش .. اقسملك ما اعرف
الحاج كرم :: كدة ؟ .. ماشي
كرام :: يا دهشوري . انت يازفت
دهشوري :: ايوة ياحاج كرم
كرم :: روح هات اللي قولتلك عليه واندهلي
سلمان معاك
سامية :: هتعمل ايه يا حاج كرم .. ابوس رجليك انا مش بكدب عليك
دهشان خرج ورجع بعد شوية بسلك كهربا طويل. وسلمان دخل .. ايوة ياحاج كرم
كرم :: قلعولي البت دي .. عايزها عريانة ملط
دهشان وسلمان راحو مسكوا ساميه وبقوا بيقلعوها هدومها وهي بتعافر وبتترجا الحاج كرم يسبها
كرم :: لما اوصل طرف من اطراف السلك ده في طيزك والتاني في كسك يمكن ساعتها تعرفي مين اللي بلغ عني
سامية :: الحاج نعمان هو اللي بلغ عنك
كرم :: ايوووة .. ازاي بقي عرفتي انة هو
سامية بدات تحكي للحاج كرم انة من ساعة ماضربها قدام فتحية وقالها انها مش اكتر من خدامة قررت تكشف له مراتة وراحت حكت له علي كل حاجة فتحية عملتها وعلاقتها بسامبو والعيل اللي في بطنها مش من صلبة
وانا كانت عايزة تنتقم بس من فتحية
وسابت البيت وهربت. ولما رجعت البلد تاني
عرفت ان اللي حبسه هو الحاج نعمان
كرم :: ومين اللي قالوا علي البيت اللي كنا بنحفر فيه
سامية :: اللي عرفتة بعدين انة كان ممشي وراك حد والحد ده هو اللي بلغ عنك

كرم :: بقي كدة ياحاج نعمان .. ماشي
سبوها يارجالة انا خلاص عرفت اللي كنت عايز اعرفة
سامية :: يعني هتسبوني اروح
كرم :: لا هتقعدي يومين هنا تشوفي مذاج الرجالة .. يرضيكي يعني الرجالة مدوقش لحمك .. يلا يا رجالة عايزكم تتبسطوا مع سامية .. وانتي يابت متعفرفيش مع الرجالة
عايزك تبسطيهم اخر انبساط
كرم طلع وساب الرجالة مع سامية

.................

حسين قفل المحل الساعة عشر بالليل وكان زي العريس الجديد اللي عايز يفتح عين ويغمضها يلاقي نفسة في حضن عروسته
اشتري شوية فاكهة وروح البيت ومكنش لسة احمد ومراتة رشا جم من العياده
دخل البيت وحط الفاكهة علي طرابيزه السفرة ومشي علي طرطيف صوابعة بيدور علي زينب لغاية ما سمع صوت كركبة جاية من المطبخ
مشي براحة وبص عليها لاقها بتغسل المواعين ومعلقة علي النار الطبيخ

دخل براحة عليها المطبخ وراح لذق فيها من ورا .. زينب اتخضت. وبصت لقت حسين اللي لاذق فيها
حسين :: وحشتيني اوي يا زينب برغم اني مش سايبك غير من كام ساعة بس
زينب :: حسين مش هينفع اللي بتعملة ده
احمد ورشا علي وصول
حسين :: انتي وحشاني اووي يا زينب. . متعرفيش انا من ساعة ما سبتك وانا عامل ازاي لانا عارف اقف في المحل ولا عارف ابيع وعايز اجيلك جري
زينب كانت مبسوطة بمشاعر حسين ناحيتها وكانت لهفتة عليها حاجة جديدة وجميلة. لان عصام مكنش بيعمل كدة معاها
حسين :: بقولك ايه في فاكهة انا جايبها خديها وحطيها في الأوضه بتاعتك علشان سهرة الليلة
زينب :: لا مش هينفع .. عمر وامير ممكن يصحوا في اي وقت ولو شفوك في الأوضة
ممكن عيل منهم يقع بلسانة
حسين :: دول عيال هما فاهمين حاجة يازينب
زينب :: لا معلش ياحسين مش هينفع بجد
حسين :: خلاص دخليهم الأوضة بتاعتي وانا بعد ما احمد ورشا يطلعوا شقتهم ابقي تعاليلي الأوضة هستناكي
زينب خرجت واخدت الفاكهة وراحت دخلتهظ اوضة حسين وحسين قعد في الصالة يتفرج علي التليفزيون
شوية احمد ورشا جم من العياده
احمد ورشا طلعوا شقتهم غيرو هدومهم وبعدين نزلوا اتعشوا كلهم مع بعض وسهرو شوية وبعدين احمد اخد رشا مراتة وطلعوا
وعصام دخل الاوضة بتاعتة عمل نفسة
داخل ينام وفضل مستني زينب تجيلة
زينب بعد ما اتأكدت ان عيالها راحوا في النوم.. اخدت دوش حلو ولبست قميص نوم برتقالي ولبست فوق منة روب وخرجت متسحبة ودخلت اوضة حسين
حسين :: اتأخرتي ليه
زينب :: علي ما اتأكدت ان العيال نامو
حسين :: طب تعالي في حضني .. انتي وحشاني اووي
ااااااااه ياخرابي علي حضنك يا زينب .. فيه حنيه الدنيا كلها
زينب حاسة بالدفئ والحنية بجد في حضن حسين لدرجة انها كانت عايزه تدخل في ضلوعة وشفايف حسين بقت عمالة تمص في شفايفها وايده رايحة جايه علي ضهرها
وعمال يحسس ويحضن في زينب وشفايفة مش شبعانة من شفايفها
زينب اعصابها باظت جسمها كلة بقي ملك ايد وطوع حسين وكسها بقي من تحت بينفض وبيحرقها وعسلها بدأ في النزول
فك حزام الروب وايده راحت تحسس علي بزازها من فوق القميص وشفايفة بتمص في لسانها
نزل بأيده لغاية بطنها وراح نازل لغاية ما ايده دخلت بين فخاد زينب اللي فتحتهم علشان تحس بلمساتة علي كسها وايدها راحت لزبه ومسكتة من فوق اللباس وبقت عمالة تدعكه في ايدها وانفاسها بدأت في التسارع
حسين قام وفتح رجل زينب. وشد الكلوت بتاعها وقلعولها وراح نايم علي بطنة تحت كسها وبلسانة لمس كسها
زينب غمضت عنيها ولسانها طلع وبقي بيتحرك علي شفايفها وتأثير وشها بقي كلة هيجان
ااااااه اااااااه ااااااااااااخ اااااااااخ جمييييييييل جمييييييييل .اااااااااااااااااه
حسين شغال يحرك لسانة شمال ويمين وحولين كسها وبعدين فتح كسها بصوابعة
وحط صباعه جوه كسها ولسانة طلع لزنبورها وبقي عمال يلحس فيه
زينب بقت عمالة تهرس في بزازها وتفعص فيهم وتتأوه بسبب لسان حسين اللي بيتحرك علي كسها وصوابعة اللي داخلة فيها وعمال يخرجهم ويدخلهم في كسها
وبعدين راح رافعها لفوق اوي وسحب مخده صغيرة من علي السرير وحطها تحت زينب
وبلسانة نزل علي خرم طيزها
بعد ما حسين لحس وبعبص في طيز زينب
وقف علي ركبة وشد زينب عليه ومسك زبره وحطه علي كسها من فوق وبقي عمال يمشي زبره وزينب شغالة تفعص في بزازها
ااااااه اااااااااه جمييييبيل ياحسين . جميل اووووي
مسك زبره وراح مدخلة في كسها وبقي شغال يدخل زبه للأخر ويخرجة وزينب
عمالة تقولوا
ااااااه اااااااااه يا حسين.. كمان كمان ياحسين
نكني اووووي ااااااااااااه اااااااااااه
حسين شال زبره من كسها وراح حطه علي خرم طيزها من تحت. وبراحة بقي عمال يحاول يدخل زبره في طيزها وزينب مبرقة عنيها وفاتحة بوقها وحاطه صوابعهة علي بوقها وبتتوجع بصوت واطي
حسين قدر يدخل زبره في كس زينب وواحدة واحدة بقي عمال يدخل زبره للأخر ويخرجة. لغاية ما طيزها وسعت وزبره بقي بيدخل بسهولة ويطلع براحة

حسين قام وخلي زينب تفلئس علي طرف السرير وجه وراها ووقف علي الأرض ونزل لحس كسها شوية وبعدين مسك زبره ودخلة فيها
اااااااحححححح احححححححح
يالهوووي عليك يا حسين ااااححححححح
زبرك داخل كسي مولعني اااااااااه ااااااااه
حسين عمال يرزع زبره بكل قوه وصوت ارتطام لحمة في لحمها مولع الدنيا
والسرير بيروح وبيجي بيهم. واهات وغنج زينب مخليين حسين في كامل انتصاب زبره
وفضل ينيك في زينب لغايه ما طلع زبره وحطه في طيزها بسرعه وغرقها بلبنة الدافي .. وبعدين راح نام جنبها علي السرير وولع سيجارة
زينب :: ايه ده انت بتشرب سجاير؟
حسين :: اه يا زينب بس محدش يعرف
زينب :: بقولك ايه ياحسين. هو احنا هنعمل ايه لما عصام يرجع من السفر
حسين :: هنتقابل في الزريبة .. انا من يوم ما شفتك في الزريبة وانا نفسي انام معاكي هنا
زينب :: تصدق انا كتير كنت بخلي عصام ينام معايا هناك
حسين :: ايه ده بجد ؟
زينب :: ايوة بجد

..... في نفس الليلة بين نعمة ووجدي.......

ونعمة علي السرير نايمة جنب جوزها وجدي
تعرف يا وجدي انا عايزه اقولك علي حاجة بس خايفة تزعل وتفكر اني مش كويسة
وجدي :: ايه يانعمة عايزه تقولي ايه ..
نعمة النهاردة وانا في العياده والدكتور احمد بيكشف علي حالة كانت رشا بره احمد طلب منها تجبلة تقرير الحالة
وجدي :: اه حصل ايه
نعمه :: كنت انا اللي واقفة معاه في الأوضة مع الحالة. وهو بيقيس الغضط بتاعك الست
شوفت احمد وهو بيك بتاعة في ايدها
وجدي :: انتي هتهزري احمد استحالة يعمل كدة
نعمة :: استحالة هههههههه ليه وانت فاكر احمد ده ملاك ولا اول مره الحركة دي علي طول بشوفة بيعملها مع الستات
وجدي :: احا .. ده ممكن بسببة نقفل العيادة دي ونروح كلنا في ستين داهية
نعمة :: هههههههههه مش لما الستات تكون مش عاجبها اللي بيعمله .. دول ياخويا زي ما يكونوا مبسوطين
وجدي :: دانتي مراقبة بقي من فترة ؟
نعمة :: ههههههه لا انا بشوف غصب عني بحكم اني بكون في الوقت ده معاه في الأوضة
وجدي :: ورشا عمرها ما خدت بالها ؟
نعمة :: مأظنش انة بيعمل كدة ومراتة معاه
وجدي :: ااااه بيعملها بس انتي معاه ؟ عارفة ده معناه ايه
نعمة :: لا معرفش هههههههه
وجدي :: لا انتي عارفة وشكلك كدة الموضوع ده بيثيرك
نعمة :: عايز الحق من غير ما تزعل
وجدي :: بت انتي شكلك كدة هضايقني بجد
نعمة :: خلاص ياحبيبي خلاص يا كتموتو اموووووه
وجدي :: طب بصراحة كدة وسيبك من الهزار والتخيل .. انتي فعلا شوفتي كذا مره احمد وهو بيخبط بتاعة في الستات اللي بتكشف عنده ولا الكلام ده علشان تهيجيني
نعمة :: اقسملك كل كلمة قولتهالك حصلت ومش بكدب عليك
وجدي :: وانتي كنتي بتتفرجي
نعمة :: بصراحة .. ولاننا متفقين نتكلم بصراحة مع بعض مهما كانت الصراحة دي ايوة كنت بتفرج
وجدي :: ياتري التخيلات بتاعتنا. هي السبب اللي خلتك تستبسطي ده .. وخلتك مستمتعة بأنك تشوفي بتاع واحد تاني مش جوزك وهو بيتحرش بواحده
نعمة :: يمكن... معرفش بس بصراحة حسيت بأثاره رهيبة وانا شايفة احمد بيخبط بتاعة في ايد الست وهي نايمة. وهي عاملة انها مش حاسة
وجدي :: طيب يانعمة انا هقولك علي حاجة
انا لما طلبت منك زمان نتفرج علي افلام سكس ونتخيل واحنا بنتفرج اننا الابطال
وتطور التخيل اننا بقينا نتخيل بعض منعرفش بعض وبنمارس الجنس في اكتر من موقف. وبعديها الموضوع تطور وبيقينا بنمارس الجنس مع بعض علي اني واحد تاني والحد ده حد نعرفة واخر مره تخليتي اني الدكتور احمد هو اللي بينام معاكي
كل ده مش معناه اني ممكن اقبل في يوم من الايام انك تمارسي بجد مع حد
نعمة :: يعني انا غلطانة اني اتكلمت معاك بصراحة
وجدي :: بالعكس وانا مش مضايق بس بفكرك اني مش هقبل ان مراتي ممكن تنام مع واحد غيىي بجد
بصي اتخيلي نفسك زي ما انتي عايزه ونامي مع اي حد غيري. بس في حدود الخيال وده علي فكره بيثرني انا كمان
لكن انك ممكن تتوقعي في لحظة اني ممكن اقبل ان غيري يلمسك بجد .. لا يا نعمة
نعمة :: انا فعلا غلطانة اني اتكلمت معاك من غير ما اخبي عليك
وجدي :: مانا قولتلك كل اللي قولتيه مش مضايقني بالعكس عارفة انا لو شوفت احمد بينيك واحدة. هندهلك تتفرجي معايا
بس انا اللي هنيكك لما تهيجي. ولما تتمني زبر احمد يبقي في كسك .. مش هتلاقي غيري زبري اللي بينيكك.. انتي فهماني
نعمة :: ايوة فهماك يا وجدي
وجدي :: كدة نتكلم براحتنا .. قوليلي بقي انتي شوفتي شكل زبره في البنطلون
نعمة :: اقول ؟
وجدي :: هههههههه ايوة مانا قولتلك تشوفي براحتك معنديش مشكلة
نعمة :: ايوة شفتة وكان باين شكلة اوي وهو بيخبط في صوابع الست لدرجة اني حسيت بيه في صوابعي انا
وجدي :: للدرجة دي اتثارتي ؟
نعمة :: اووووف يا وجدي .. دانا حسيت اني ولعت من تحت
وجدي :: دانا اللي ولعت يابنت الجزمة ههههههه

...........

مرت الأيام والحاج نعمان وعصام في مصر كدة بقالهم تلات ايام وطول التلات ايام دول عصام وابوه نعمان بيدوروا علي بيت حلو في مكان كويس وفعلا الحاج نعمان قعد ما صاحب البيت وخلص معاه في السعر ومضو العقود والحاج ادالة التمن وبقي له خمسين الف لحين التسجيل في الشهر العقاري واتفقوا انهم هيتقابلوا بكره عند الشهر العقاري
عصام كان نفسة يشتري فيلا وكان بيسأل السماسرة علي فيلا لغاية ما لقي فيلا بسعر مناسب ومتشطبة عصام اخد رقم السمسار وبدأ يتواصل معاه كل ما يكون بعيد عن ابوه
بس فيه مشكلة ان صاحب الفيلا مسافر ومش هيرجع غير بعد شهر وعصام قالوا خلاص لما صاحب الفيلا يرجع من السفر ابقي اتصل عليا
تاني يوم عصام والحاج نعمان اتقابلوا مع صاحب البيت عند الشهر العقاري وخلصو في البيت الحاج نعمان قال لعصام هنقعد هنا كمان يومين علشان عايزين نغير الباب الحديد ده
عصام مش هينفع يابا الباب الحديد اكيد هياخد وقت خلينا نروح للحداد يصلح اللي فيه وكدة كدة التصليح لوحدة هياخد اليومين دول وبعدين نبقي نغيره براحتنا


الجزء الواحد والعشرون
......................

الحاج كرم بعد ما خلي الرجالة تنيك في سامية ليل ونهار لمدة يومين خلي واحد من رجالتة توصلها لغاية البلد وطبعا كان اتفق معاها علي اتفاق تعملة وينتقم من الحاج نعمان عن طريقها وهددها لو معملتش اللي اتفق معاها عليه مش هيرحمها المرة دي

تاني يوم حسين فتح المحل بتاع عصام الصبح وبعد شوية لقي سامية داخلة عليه المحل
سامية دخلت المحل وراحت لحسين طلبت منة شوية طلبات وكانت واقفة بتتقصع وبتتمايل وطريقة كلامها مع حسين كلها مياصة ودلع وبعد ما اخدت الطلبات اللي عيزاها خرجت من المحل وهي بتهز في طيازها وحسين واقف عينه عليها وعلي طيازها وبيريل عليها
البت قدرت تلعب في دماغ حسين ومشيت
وحسين الشيطان بقي بيلعب في دماغة

...................

بعد مرور ست ايام في المصيف الدنيا بين جلال وبين الهام بقت فريه خالص والهام بقت واخده كل حاجة بسهولة غير لما جت المصيف في الاول وخصوصا لما عرفت جلال علي حقيقتة وجلال عرف اللي حصلها عند الشيخ وبقي جلال طول ماهما في المصيف
بسيب الهام علي راحتها تتفرج علي ازبار الشباب وكانت. بتقوله شايف الواد ده بتاعة عامل ازاي طب شايف ده جسمة عامل ازاي
وجلال في قمة السعادة انة قدر يحرر افكار مراتة ويخليها تنسي العادات والتقاليد اللي اتربت عليها
الغريب بقي ان الواد اللي كان علي طول بيعاكس الهام وبيتحرش بيها في الميا اختفي
ومبقاش بيظهر خالص بقالوا يومين وكانت الهام كل يوم بدور عليه خصوصا ان جلال كل ما كان بينام معاها كانوا بيتخيلوا الشاب ده بينيك معاه الهام وهي كانت بتبقي في قمة اثارتها

جلال :: حبيبتي انا تعبت وهخرج شوية بره المياه
الهام :: ماشي وانا هقعد شوية
فضلت الهام في الميا وجلال سابها وراح قعد علي الكرسي بتاعة وفرده ونام علي الكرسي وغمض عنيه وكل شوية يبص علي مراتة في البحر وفجاءة لمح الواد بيعوم حوليين الهام. وبيكلمها ... جلال كان هيموت ويعرف الواد بيقولها ايه
شوية والواد اختفي والهام لوحدها في الميا وعنيها علي جوزها جلال

جلال نزل الميا تاني وراح يعوم جنب مراتة
الهام :: انت مش قولت انك تعبان
جلال :: هو الشاب ظهر تاني
الهام :: بأبتسامة عريضة علي وشها تقصد
مصطفي
جلال :: وكمان عرفتي اسمه
الهام :: ههههههه هو اللي قالي اسمه مانت شايفة وهو بيكلمني وعارفة ومتأكدة انك كنت شايفنا
جلال :: طب قالك ايه
الهام :: عايز يقابلني كمان ساعة عند محل اسمه .....
جلال :: وانتي قولتي ايه ؟
الهام :: انت متخيل اني كنت هرد عليه ؟ انا كنت سيباه بيتكلم وانا مكنتش حتي ببصلة
جلال :: كدة احسن .. بس هتعملي ايه
الهام :: انت عايزني اقابلة
جلال :: لو انتي عايزه براحتك
الهام بصتلة كدة ومش مصدقة .. لانها كانت فاكرة ان كل اللي فات كانت مجرد رغبة. وعمرها ما هتوصل للتنفيذ لكنها قررت انها لازم تربي جوزها وتخليه يغير وان مغرش عليها يبقي ميستحقش انها تحافظ عليه وعلي شرفة ولو حصلت انها تخونة هتخونة
الهام :: بقي كدة ؟ ماشي. هروح اقابلة
جلال :: بفرحة رهيبة بانت علي وشة. صحيح ياالهام. طب انا هراقبكم من بعيد
الهام :: لا يا جلال شرطي الوحيد علشان اروح اقابل الشاب ده انت متكنش موجود وتروح تقعد في الشاليه وتستناني هناك لغاية ما اروح اشوفة عايز ايه وارجعلك

جلال :: اومرك يا ملكة .. بس هتحكيلي عملتي ايه. وقالك ايه ماشي
الهام :: ساعتها يبقي تعمل اللي هطلبك منك يا معرص .. مش بتحب اقولك يامعرص بردو
جلال :: يخرب بيتك انتي خليتي زبري وقف
الهام :: زبرك ابقي حطة في طيزك.
وراحت ضاحكة وخرجت من المياه وراحت علي والكرسي بتاعها وفردتة ونامت علي ضهرها. .. ودي كمان اول مره الهام تعملها
جلال خرج من الميا بسرعة وراح قعد مع الهام وبقي عمال يكلمها وهي مغمضة عنيها ومش بتعبره
تجاهل الهام مكنش مضايق جلال بالعكس ده كان بيحسسه بنوع من الاثارة وكان حابب تكون الهام هي المسيطرة عليه. وهو مجرد خاضع ليها والهام في الكام يوم دول قدرت تفصل شخصية جلال وتفهمة ولا كأنها عايشة معاه بقالها سنين
جلال :: الهام .. يا الهام .. طب ردي عليا طيب
الهام :: اووف بقي يا جلال .. نعم ياسيدي
جلال :: هو ممكن يحصل حاجة بينك وبين الشاب اللي اسمة مصطفي
الهام :: بصتلة كدة بصة ... وانت طبعا نفسك ارجع اقولك حصل صح
جلال :: مش عارف. بس جوايا شوية احاسيس كدة متلخبطة .. غيره علي حب علي شعور جميل ان ممكن حد يلمسك برضاكي
الهام :: هههههههه غيره وحب .. يا اخي انت غريب
جلال :: انتي ممكن تحبيه يا الهام .. وربنا اموت فيها انا مقدرش اتخيل انك ممكن تحبي حد تاني غيري
الهام :: ايوه يعني احبة لا لكن انام معاه عادي
جلال :: انا عايزك تعملي اي حاجة نفسك فيها بس المهم تبقي بتاعتي انا ومحدش يدخل قلبك غيري
الهام :: لا اطمن. انا مينفعش اصلا ابقي لغيرك
جلال طار من الفرحة وقال ل الهام طب ايه
مش هتروحي تقابليه
الهام :: لا مش هروح .. خليه هو اللي يحفي علشان يكلمني
جلال :: ماشي طب تحبي نروح نتغدي ؟
الهام :: ماشي .. انا فعلا جعانة
جلال :: طب ايه رئيك نروح نتغدي في المحل اللي اتغدينا فيه امبارح
الهام :: ماشي
جلال اخد الهام وراحوا يتغدوا في المحل اللي اتغدوا فيه امبارح
وهما قاعدين بياكلو الهام لمحت الشاب مصطفي ومعاه صاحبة وقعدو علي الطرابيزه اللي قدامهم
مصطفي ابتسم ليها وشاورلها بأيده
الهام :: جلال من غير ما تبص وراك.. مصطفي جه علي الطرابيزه اللي وراك وبيتغدي ومعاه شاب تاني
جلال :: علي كدة يبقي مراقبك ولما عرف انك مش رايحة تقابليه جه وراكي
الهام :: بيشاورلي وبيبتسم
جلال :: طيب ابتسمي له انتي كمان
الهام :: لا انا هقوم اروح الحمام
الهام ندهت علي عامل المحل وسألتة الحمام منين .. العامل اخر المحل علي اليمين
الهام قامت وراحت الحمام وبعدها بثواني كان مصطفي رايح وراها
مصطفي :: يا مدام . يامدام
الهام :: نعم ؟ انت بتكلمني انا
مصطفي :: مجتيش ليه زي ما قولتلك؟
الهام :: هو حضرتك تعرفني؟
مصطفي :: بصراحة هموت واتعرف
الهام :: يا استاذ ...
مصطفي :: مصطفي .. اسمي مصطفي
الهام :: انا مالي مصطفي ولا ابراهيم انا ست متجوزه وجوزي لو عرف انك بترزيني في الريحة وفي الجاية هيخليك تندم
مصطفي :: وليه كل ده دانا معجب وولهان وواقع لشوشتي وكل اللي طالبه اتعرف
الهام :: طب بعد اذنك سكة كدة علشان عايزه ادخل الحمام
مصطفي :: طيب بكره الساعة اربعة عايز اشوفك عند مول .....
وهزعل اوي لو مجتيش
الهام بصتلة كدة بصة فيها اعجاب وفي نفس الوقت حيره انة مصمم يقابلها
الهام دخلت الحمام ومصطفي رجع قعد مع صاحبة وجلال قاعد مستني الهام علي نار علشان يعرف ايه اللي دار بينهم في الحمام
الهام بعد دقايق رجعت وقعدت علي الطرابيزه مع جلال اللي مستناهاش تقعد علي الكرسي وسألها ايه حصل بينكم في الحمام
الهام :: مفيش حاجة حصلت كان بيسألني ليه مجتش في الميعاد وانا زعقتلة. ورجع
جدد ميعاد نتقابل فيه بكره
جلال :: حلو اوي. طب وانتي قولتي ايه
الهام :: ولا حاجة دخلت الحمام وهو مشي
وهو دلوقت عمال يبصلي اهو ويبعتلي بوس عالهوا
جلال :: ههههههه ده شكلة تعبان عالأخر
بعد ما جلال والهام اتغدو مشيوا علي الشاليه بتاعهم وكان ماشي وراهم مصطفي وصاحبة. والهام وجلال مكنوش واخدين بالهم منهم

بعد ما جلال والهام روحوا الشاليه جلال في الليلة دي ناك الهام احلي نيكة وطبعا كان بطل النيكة دي في التخيل مصطفي
وكانت الهام ممحونة وهايجة علي الأخر ومن الواضح كدة ان الهام عجبها مصطفي
وبعد ما جلال ناك الهام قعدو شوية يتفرجوا علي التليفزيون وبعدين جلال خطر في باله يسأل الهام كام سؤال
جلال :: مفيش حد نفسك تتناكي منة بجد
الهام : حد ؟ اه مصطفي
جلال :: مش قصدي علي مصطفي. انا اقصد حد في البلد .. حد في عيلتك اخوكي مثلا عصام .. حسين .. ابوكي
الهام :: انت مجنون هو فيه حد ممكن يفكر انة ينام مع اخوه او ابوه
جلال :: يعني عمرك مافكرتي حتي مجرد تفكير
الهام :: لا طبعا
جلال :: طيب في الفترة اللي كنتي قاعدة فيها في بيت اهلك وكنتي جربتي طعم الزبر
اقصد الشيخ .. مكنتيش بتقعدي مع نفسك وبتهيجي
الهام :: اه طبعا كنت بهيج زي زي اي ست واوقات كنت بقفل عليا الأوضة وادخل في نفسي اي حاجة صلبة. زي خياره جزره
جلال :: وانتي بقي في اللحظة دي مكنتيش بتتخيلي حد خالص بينكك
الهام :: اكيد طبعا كنت بتخيل
جلال :: الشيخ
الهام :: ههههههههه يعني اوقات الشيخ واوقات حد تاني
جلال اتعدل في قعدتة وسأل الهام بشغف
حد تاني ! بجد يا الهام .. مين
الهام :: لا مش هقولك يا متناك هههههههه
خليك كدة علي نارك
جلال :: علشان خاطري يا الهام عايز اعرف مين
الهام :: مش هقولك وربنا .. خليك كدة مولع
جلال :: طب الحد ده تعرفيه كويس
الهام :: اكيد والا مكنتش اتخيله
جلال :: ونفسك فعلا تتناكي منة ولا ده مجرد خيالات علشان الهيجان اللي بتكوني فيه
الهام :: لا بيكون نفسي ولغاية دلوقت انا نفسي فيه
جلال :: اوووووف يخرب بيت كدة ... طيب
انا هتجنن دلوقت واعرف مين. ده اللي نفسك فيه
الهام :: ههههههههه مانا عارفة هو انت محتاج تقولي انت معرص كبير يا حبيبي
جلال زبره وقف علي اخره وطلب من الهام تقوم تدخل معاه الأوضة علشان مش قادر
وزبره فيه نار

وطول ماهو معاها في الأوضة عمال يسألها عن الشخص المجهول اللي نفسها تتناك منة
والهام بتولع فيه ومش مريحاه خالص ولا عايزه تقولوا مين

.......................

احمد :: حبيبتي انا مخنوق اوي ما تيجي ناخد اجازه من العياده اسبوع وونزل الأسكندرية نصيف هناك اسبوع ولا حاجة
رشا : تصدق الفكرة دي بقالي يومين بفكر فيها
احمد :: وممكن ناخد معانا الدكتور وجدي واختك نعمة
رشا :: دي نعمة هتفرح اوي خصوصا اننا عمرنا ما سافرنا ولا شفنا بحر في حياتنا
احمد :: خلاص انا هظبط مع وجدي. ونشوف هنروح امتي
رشا :: طب ايه رئيك ناخد معانا عصام ومراتة ونشوف اسماء هتيجي امتي من عند ابوها ونطلع كلنا الرحلة دي
احمد :: هههههه لا مأظنش اخواتك هيوافقوا
رشا :: ليه بقي هما مش بني ادمين وستاتهم من حقهم يخرجوا ويشموا شوية هوا
احمد :: خلاص ياقلبي اللي تشوفيه ..
طب ايه مش يلا بينا بقي ندخل ننام
رشا :: هههههههه لا مش هينفع اللي في دماغك
احمد :: ليه بقي .. ؟؟
رشا :: علشان الدورة جاتلي
احمد :: يووووه بقي .. ده وقتة
رشا :: ههههههه طب امصهولك
احمد :: ياريت يارشا
احمد راح قالع بنطلون الشروال اللي لابسة
ورشا راحت نازلة بين فخاده ومسكت زبره
وفضلت تمص فيه وترضع وتلحس في بيضانة لغاية ما احمد جابهم في بوقها
وارتاح... وقعدو اتفرجوا علي التليفزيون شوية وبعدين دخلو. الأوضة وناموا
..................

قبل ما حسين يقفل المحل لقي البت سامية داخلة عليه المحل وبتطلب منة شوية طلبات تاني وبتتمرقع وهي واقفة وحسين فهم انها عايزه تلضم معاه

حسين :: ده ايه اليوم الجميل ده. مرتين تجيلي في يوم
سامية :: تسلم ياسي حسين اعمل ايه
بقي الحاجات دي كنت المفروض اشتريها الصبح وفوجئت من شوية وانا في المطبخ اني نسيتهم
حسين :: ده علشان حظي الحلو بس
سامية :: طب يلا مشيني ولا هتفضل موقفني كدة كتير
حسين :: ومالوا. هو انا اطول اقف مع القمر
سامية :: بتتنوقر عليا ياسي حسين ماشي
حسين :: لا مش بتنقور عليكي انا بتكلم بجد
هو انتي لسة بتشتغلي عند الحاجة فاطمة
سامية :: ايوة ياسي حسين. يعني هشتغل فين
حسين :: طيب بقولك ايه ما تستني اقفل المحل واجي اوصلك
سامية :: ماشي بس انا هستناك علي اول الشارع .. سامية مشيت واستنتة علي اول الشارع فعلا وحسين قفل المحل وراحلها
حسين :: هو انتي بتباتي فين صحيح
سامية :: انا واخده بيت جاركم طوالي
حسين :: ايه ده بيت بحاله .. دي الأشيه بقت معدن بقي
سامية :: هههههه لا ياسي حسين. انا كنت شايلة تحويشة عمري وقولت اشتري بيت يلمني بدل ما انا كنت نايمة في بيت الحاج كرم القديم. وانت عارف ان ست وحدانية
والناس مبترحمش .. خوفت علي نفسي واشتريت البيت ده باللي حيتلي
حسين :: يعني انتي قاعدة في البيت ده لوحدك؟
سامية :: ايوة .. اهو هو ده البيت
حسين :: معقول ..؟ وانتي واخدة البيت ده من امتي
سامية :: من فترة كدة
حسين :: ده جار بيتنا علي طول .. معقول انا معرفش
سامية :: يلا بقي اديني وصلت
حسين :: طيب مش هتعزميني اشرب كوباية شاي ولا اي حاجة
سامية :: معقول ياسي حسين . دانت حتي ابو الأصول ينفع تقول كدة.. انت عارف اني عايشة لوحدي ومينفعش تدخل معايا البيت
الناس تقول عليا ايه
حسين :: اه فعلا انتي عندك حق . طيب تصبحي علي خير
سامية :: وانت من اهل الخير
حسين مشي كام خطوه وسامية رجعت ندهت عليه .. سي حسين سي حسين
حسين وقف وبص علي سامية
ساميه :: مينفعش مقولكش اتفضل. دانت غالي
حسين ابتسم ورجع بسرعة وبص شمال ويمين وراح داخل مع سامية البيت


الجزء الثاني والعشرون
........................
سامية :: قولي بقي ياسي حسين ايه رئيك في البيت
حسين :: جميل اوي ياسامية وكمان شكلة غالي مش رخيص
سامية :: انا دفعت كل اللي حيلتي فيه .. اهو حاجة تسترني
حسين :: لا جميل يا زينب مبروك عليكي
سامية :: طيب انا هروح اعملك كوباية الشاي علي ما تتفرج علي باقي البيت
سامية دخلت المطبخ علشان تعمل الشاي وحسين بخطوات بطيئة وعيون متفحصة
تنظر لكل ارجاء المنزل
سامية خرجت براحة علشان تشوف حسين
دخل انهي اوضة في البيت ولما دخل اوضة الضيوف. سامية خرجت بسرعة ودخلت اوضة نومها وغيرت الجلبية اللي لابساها بجلبية خفيفة مفتوحة من الأجناب مكشوفة الصدر تبرز اغلب مفاتن صدرها
وطبعا سرحت شعرها وحطت كحل خفيف
وخرجت كان حسين راح قعد في الصالة علي كنبة بلدي محطوطة في وش الباب
سامية :: اهلا اهلا ياسي حسين
حسين اول ما شاف ساميه خارجة عليه باللبس البيتي. وشافها كأنة اول مره يشوفها
غصب عنة راح مصفر ببوقة
ايه الحلاوة دي كلها يا سامية
سامية ابتسمت وحطت وشها في الأرض وعملت مكسوفة
يالهوي دانا نسيت المياه علي البوتجاز
جريت علي المطبخ صبت الشاي لحسين
وراحت تحط الشاي علي الطرابيزه قدام حسين وهي بتوطي بزازها كلها كانت قدام عنيه.. حسين بلع ريقة بالعافيه وعنيه كلها كانت جوه بزاز ساميه
ساميه :: دانت نورتني النهارده ياسي حسين
حسين مسح العرق اللي علي وشة بمنديل ورد عليها وهو بيبلع ريقة النور نورك ياساميه
ساميه :: ايه البيت عجبك ؟
حسين :: ايوه ياسامية ده جميل اوي
سامية :: انت ملحقتش تتفرج علي البيت كلة.. اشرب الشاي وهفرجك عليه كله
حسين وهو بياخد شفطة من الشاي الملهلب
وعنيه علي ساميه اتفرج ومالوا
حسين بيشرب الشاي وعنيه علي سامية
اللي كل شوية وهي قاعده بتغريه ببزازها ووفخادها اللي باينين من الأجناب
سامية :: تعالا بقي اما افرجك علي باقي البيت... اخدتة من ايده ولفت بيه البيت كلة
وكل شوية تتعمد تخبط فيه وتثير جواه الغريزه لغاية ما مبقاش فاضل في البيت غير اوضة النوم
فتحت باب الأوضة وقالت لحسين ادخل ياسي حسين .. ايه رئيك بقي
حسين :: بصراحة يا ساميه حاجة فاخرة بصحيح
ساميه :: يوه يقطعني نسيت اشيل الغيرات من علي السرير
كان علي السرير ملابسها الداخليه راحت موطيه ( فلئست وهي بتشلهم وحز الكلوت كان مرسوم علي الجلبية اللي لابساها
وحتي لون الكلوت والسنتيال كانوا باينين من الجلبية
حسين مقدرش يمنع نفسة من انة يحضن سامية من ورا اللي بقت عمالة تزوق نفسها عليها وتحك طيزها في زبره وتقولوا ميصحش كدة ياسي حسين
حسين :: مش قادر يابت ياسامية انتي حلوة اوي وانا هديكي فلوس ياما هديكي كل اللي تطلبيه
ساميه :: ياسي حسين مينفعش كدة .. سبني سبني. انا ست عايشة بشرفي
حسين :: شدها لناحيتة وحضنها وايده بقت عمالة تروح وتيجي علي جسمها وطيزها
وساميه وهي في حضنة ووشها ورا عمالة تبتسم وتقول ياسي حسين لا ياسي حسين بلاش وفي الحقيقة هي مش بتقاومة خالص
حسين اترمي بيها علي السرير وجسمة بقي فوق جسمها وزبره وقف واتشد وبقي علي كس ساميه وايده علي بزازها عمال يقفش فيهم وشفايفة بتبوس تحت رقبتها
صوت ساميه بقي كلة مياعة ومياصة
حرام عليك ياسي حسين .. سبني مش قادرة عليك ااااااه اااااه ياسي حسين سيبتلي اعصابي حرام عليك
ايد حسين نزلت تحت منه وراحت لكسها. ومسكها من كسها
حسين :: يخرب بيت جمالك يابت .. ايه ده هو كسك مالوا منفوخ وسخن اوي كدة
حسين قام من عليها ورفع جسمها وبأيده راح شادد الكلوت بتاعها قلعهولها وهي بتمثل عليه انة بتحاول تمنعة
قلعها الكلوت وراح فاتح رجليها ونزل علي كسها بشفايفة وبقي عمال يبوس فيه
ودخل صباعة فيها
اااااااه اااااااه حرام عليك كفاية ااااااااه
يالهوووي مش قادرة ياسي حسين ااااااااااه
حسين مش شبعان من كس سامية المولع
وزنبورها الكبير وخده بين شفايفة وبقي بيمص فيه وصوابعة داخلة خارجة في كسها
احححححح اححححح يالهوي عليك ياسي حسين .. يالهووووي انت ايه ااااااااوووووف
براحة براحة هتعورني ااااااااييييي
حسين قام وفك زرار البنطلون بتاعة ونزل السوستة وقام قلع البنطلون وقلع التيشرت
وطلع زبره اللي قد المسواره وراح غارزه في كس ساميه
يخررررررررب بيتكككككككك.ااااااااااه
انت حطيت ايه اااااااااااووووووف .. ايه ده
ايه ده اححححححححححححح
زبرك تخين اووووي اااااااااااااااخ ااااااااااخ
حسين شغال يدخل زبره للأخر ويرجع يسحبة براحة وبعدين يرجع يدخلة تاني
وساميه تحتة ممحونة علي الأخر
بعدين راح شايلها وزبره في كسها وبقي عمال يطلعها وينزلها علي زبره وهي ماسكة في رقبتة وبتتغنج من من المتعة
اوف اوف اوف ايه الحلاوة دي ياحسين
اخ اخ مش قادرة علي كدة .. زبرك داخل كسي مليني ياحسين اااااااااااووووووف
حسين راح نازل بيها علي السرير تاني ونام فوق منها بكل جسمة وبقي عمال يدك زبره فيها دك وهو حضنها ومكلبش فيها
اااااحححححح اااححححححح ايه ده ياحسين ااااااااخ ااااخ ايه الحلاوه دي
حاسة زبرك واصل لمصريني اخ اخ اوووووف
حسين قام ونام ورا سامية ومسك زبره وحطه بين فلقه طيزها ودخلة في كسها
وبقي عمال يرجع بوسطه ويدخل زبره تاني فيها
اااااه اااااااه ياليلة عسل ياولاد .. ايه الجمال ده ... زبرك داخل فيا زي السكينة في الحلاوه
حسين :: انتي اللي كسك عامل زي الملبن
ساميه :: نكني كمان ياسي حسين .. نكني ااااااااااااه اااااااه
فضل حسين ينيك في ساميه لغاية ما زبره قطع كسها وبعدين جاب لبنة علي طيزها من بره

.............
زينب رايحة جاية في البيت مشغولة علي حسين اللي مجاش والساعة داخلة علي خمسة الصبح ومحدش في البيت غير احمد وزمانة رايح في سابع نومة
زينب قلقانة وكل شوية تخرج بره البيت تبص عليه يمكن تلمحة وهي جاي من بعيد
علي الساعة خمسة ونص كان حسين جاي
زينب :: ايه ياحسين كل ده تأخير .. ايه كنت فين شغلتني عليك اوي
حسين :: ايه ؟ بجد انتي كنتي قلقانة عليا
زينب :: ايوة امال ايه .. ايه كنت فين كل ده
حسين :: كنت بروق المحل والوقت سرقني
زينب :: بركة انك بخير .. اروح اجبلك لقمة تاكلها
حسين :: لا يا زينب انا بس عايز كوباية شاي تقيلة
زينب :: ليه بقي انت اكلت فين
حسين :: بعت الولا عوضين جابلي اكل قبل مايمشي
زينب :: خلاص هعملك كوباية شاي علي ما تاخدلك دوش سخن كدة يفوقك
حسين :: ماشي يا زينب
زينب دخلت المطبخ عملت كوباية الشاي لحسين. اللي دخل الحمام يخد دوش
وبعد ما خرج زينب قعدت مع حسين
زينب :: انا كلمت عصام وقالي انة جاي بكره هو والحاج
حسين :: اه مانا كلمتهم النهاردة وعرفت
زينب :: طيب ايه مفيش حاجة الليلة
حسين :: عارفة يازينب اكتر حاجة فيكي عجباني فيكي ايه
زينب :: ايه ياحسين؟
حسين :: انك سخنة علي طول ومش زي اللي متتسمي اسماء مراتي دي لو قعدت شهر مهوبش ناحيتها ولا يفرق معاها
زينب :: ماهو الحال من بعضة ياحسين انت كمان اخوك عصام كدة ويوم ما اخليه ينام معايا. مبيلحقش
حسين :: عارف .. طب بقولك ايه روحي بصي كدة علي عيالك وبعدين حصليني علي الأوضة بتاعتي
زينب راحت بصت علي العيال واطمنت انهم نايمين وراحت لحسين الاوضة بتاعتة
ومخرجتش غير بعد ساعة. .. بعد ما اتناكت وشبعت نيك من حسين
.....................

المعلم دهشان :: وبعدين ياحاج كرم بعد ما عرفت ان نعمان هو اللي بلغ عنك هتعمل معاه ايه
الحاج كرم :: لا ده عايز ترتيب علي هداوة
اول حاجة لازم اعملها افرق بينة وبين عيالة وده مش هيحصل غير لو خليت واحدة ست هي اللي تفرق بينهم .. وده هيحصل قريب اوي
المعلم دهشان :: ايوة تقصد البت سامية الخدامة
كرم :: ايوة مع اني خايف منها اصلها بت العوبان كدة ومتضمنش .. بس وديني لو معملت اللي قولتلها عليه لكون قاتلها وموزع لحمها علي كلاب السكك
المعلم دهشان :: المهم دلوقت فلوسك انت متأكد انك شايلها في مكان امان
الحاج كرم :: فلوسي انا شايلها في مكان لو فضلت فيه خمسين سنة محدش ابدا يقدر يوصلها
المعلم دهشان :: طمنتني .. امال فين احلام
كرم :: فوق مريحة شوية اصلي لسة نازل من فوق
المعلم دهشان :: احلام شكلها مدلعاك عالأخر
كرم :: الصراحة البت مش مقصره معايا. وخبره تخليك قايم من فوق منها حاسس نفسك اسد هههههههه
دهشان :: طيب اما اطلعلها اصلي بقالي فترة كدة مجتش ناحيتها والبت دي حتة موزه ضاني انما ايه
كرم :: ههههههههههه كدة البت فوق هتموت منك

كرم قعد شوية وبعدين الراجل اللي بعتة لمصر علشان يروح يسأل ويستفسر علي عباس وايهاب في المستشفي رجع وقابل الحاج كرم وبلغة انهم مش محبسوين وكل اللي اتعمل معاهم انهم خدو علقة حلوة وبعدين طردوهم من الشغل هناك
كرم : طيب خد دولا حلاوه ليك ياولا علي الأخبار الحلوة دي

بعد ساعة المعلم دهشان نزل من عند احلام وهو مبسوط ومتكيف علي الأخر
وبعد ما المعلم اخد قعدتة مع كرم ومشي
الحاج كرم طلع ل احلام علشان يطمنها ان كل حاجة في مصر تمام وان المستشفي مبلغتش عن جوز المقاطيع بتوعها
احلام لما عرفت الخبر من الحاج كرم كانت هتطير من الفرحة وراحت فاتحة تليفونها واتصلت بعباس اللي اكدلها كلام كرم
احلام :: معلش بقي ياحاج كرم انا كدة لازم انزل مصر اطمن علي عيالي انا بقالي كام يوم هنا مستخبية ومش عارفة عنهم حاجة
الحاج كرم :: مع ان مشيانك ده هيأثر فيا لكن مقدرش امنعك .. وتليفونك معايا في اي وقت هعوزك فيه هكلمك .. وانتي لو احتجتي اي حاجة اتصلي عليا متتكسفيش
احلام :: يخليك ياحاج. صاحب كرم بصحيح واسم علي مسمي
طيب البسي انتي وانا هخلي دهشوري يوصلك لغاية الموقف

..................

تاني يوم الصبح بدري الحاج نعمان وعصام
بعد ما خلصوا كل حاجة في البيت الجديد عدوا علي المستشفي. اطمنوا علي الحاجة امينة وعرفوا انها بدأت تتحسن فعلا واول مره امينة تفتكر فيها الحاج نعمان
كلامها كان خفيف وبخوف لكنها مخفتش منة المرة دي وافتكرت عصام وقعدت كل شوية تبوسه في خده وتطبطب عليه
والدكتور هيثم اكدلهم ان الحاجة في خلال شهر هتكون عفيت تماما مع الاخذ في الاعتبار انها هتكون فاقد الذاكرة للحاجات اللي مش عايزه تفتكرها
عصام كان فرحان جدا ان شاف الحاجة متحسنة فعلا وان الأمل في شفاها بقي مش مستحيل بالعكس ده بقي في المتناول واقرب مما كان متخيل
عصام والحاج نعمان رجعوا البلد وروحوا علي البيت علي طول كانت الساعة تقريبا
4اخر النهار. وكانت زينب طابخة
جهزت ليهم الغدا وعصام عياله كانوا وحشينه اوي قعد معاهم علي ما الأكل اتحط علي السفرة
الحاج نعمان :: ازيك يازينب يابنتي عاملة ايه والعيال عاملين ايه
زينب :: كلنا بخير ياعمي .. انت اخبارك ايه واخبار مرات عمي ايه
عصام :: دي اتحسنت خالص يازينب وعرفتني وعرفت الحاج
زينب :: بصحيح .. والنعمة دي انت فرحتني دلوقت
عصام :: العيال الأشقية دول تعبوكي وانا مش موجود
زينب :: ههههه لا ياعصام خالص دول روحي
الحاج :: شوية كدة وهبقي اخدكم كلكم مصر تشوفوا البيت الجديد
زينب :: البيت حلو ياعمي ؟
الحاج :: عصام يقولك
عصام :: بيت جميل وواسع ويرد الروح
الحاج نعمان :: اهو ليكم ولعيلكم انا مش جايبة ليا
عصام :: ربنا يخليك لينا ياحاج ويباركلنا في عمرك
زينب :: هو احنا من غيرك ياحاج نسوي حاجة دانت الخير والبركة اللي عاشيين بيها
الحاج :: تسلمي يازينب يابنتي ... يلا اقوم انا اريح شوية
عصام :: وانا كمان اما ادخل انام لحسن تعبان اوي
عصام دخل الأوضة بتاعتة وزينب دخلت وراه بعد ماشالت الأطباق من علي السفرة ودخلتهم المطبخ
زينب :: عصام .. عصام انت صاحي
عصام :: ايه يا زينب انا مصدقت عيني غفلت
زينب :: انت لحقت ياراجل تنام
عصام :: عايزه ايه
زينب :: انت مش كنت قولتلي انك هتشتري لينا فيلا في مصر
عصام :: ايوة يا زينب بس لسة مشترتش حاجة.. شفت فيلا حلوة بس صاحبها مسافر وهيرجع بعد شهر
زينب :: يعني كنت بتتكلم بجد مش بتضحك عليا
عصام :: وهضحك عليكي ليه يا وليه .. يلا بقي اطفي النور واقفلي الباب خليني انام
زينب :: طيب هو انا مش وحشاك ولا ايه ؟
عصام :: هو انتي علي طول كدة سخنانة وعايزه تتناكي كل ما تشوفيني
زينب :: هو انت مش جوزي وبعدين انت بقالك كام يوم غايب .. ايه موحشتكش خالص
عصام :: طيب بس انام شوية وبعد ما اصحي هعملك كل اللي نفسك فيه
زينب :: نام .. نام ياخويا واشبع نوم

.....................

في نفس اليوم الصبح جلال صحي من النوم ملقاش الهام نايمة جنب منة. قام غسل وشه ونزل لقي الهام قاعدة وعاملة سندوتش وكوباية شاي بلبن وقاعدة بتفطر
جلال :: صباح الخير يا الهام
الهام :: صباح النور
جلال :: انتي صاحية من امتي
الهام :: من ساعة كدة .. اقوم اعملك سندوتش
جلال :: ماشي وياريت كوباية شاي بلبن معاكي
الهام :: حاضر
الهام دخلت المطبخ عملت السندوتش والشاي بلبن وخرجت
الا بقولك ايه ياجلال انا عايزة تلفون زي بتاعك ده
جلال :: ايه عايزه تدخلي علي النت ولا ايه
الهام :: يعني علي الأقل ابقي زي كل الستات اللي ماسكة تليفونات وطول النهار بتلعب فيه بصباعها
جلال :: بس كدة حاضر ياستي النهاردة بالليل هجبلك تليفون
الهام :: اه بس انا عايزه تلفون كبير كدة مش تلفون صغير
جلال :: هههههه هو مش بالكبر والصغر هو بالأمكانيات بتاعتة
الهام :: يعني ايه مش فاهمة
جلال :: لا ده موضوع شرحة يطول. انا هجبلك تليفون حلو وامكانياتة كبيرة وكبير كمان انتي تؤمري يا حبيبتي
الهام :: تسلملي يا جلال
جلال :: طيب مش يلا بينا بقي
الهام :: لا النهاردة مليش مذاج انزل البحر
جلال :: ليه كدة ؟
الهام :: اهو مليش مذاج
جلال :: طب و مصطفي مش ناوية تقبليه
النهاردة كمان ؟
الهام :: انت مالك مستعجل اوي كدة .. دانا بيتهيئلي انة مش عامل زيك كدة
جلال :: ههههه مانتي عارفة
الهام :: للأسف عارفة ياحبيبي
جلال :: طب ايه لذمتها ايه التقل ده كلة
انا خايف الواد يزهق
الهام :: المفروض انا ست متجوزه ومش من السهل كدة اروح اقابلة وهو لازم يتعب علشان يطولني
جلال :: انا خايف تكوني بتاخديني علي قد عقلي
الهام : ههههههه وهاخدك علي قد عقلك ليه
مش انت اللي عايزني ابقي لغيرك .. خلاص متقلقش انا هبقي لغيرك بس علي الاقل بمذاجي
جلال :: خلاص اللي تشوفيه وانا هنزل اتمشي شوية .. تحبي تيجي معايا
الهام :: لا روح انت وانا هفضل هنا


الجزء الثالث والعشرون
..........................
جلال ساب الهام ونزل والهام قعدت في الشاليه لوحدها وكانت بتتمني ان احمد يكون معاها في الخروجة دي كانت هتحس بمتعة اكبر. علي الأقل ان احمد راجل ومش معرص زي جلال جوزها
فات الوقت والميعاد اللي قالها عليه مصطفي جه وعدا وهي للمرة التانية متروحش
ومصطفي مسكتش وقرر انة يروح الشاليه ليها واذا جوزها فتح الباب يعمل نفسة بيسأل علي اي حد واذا فتحتلة هي يشوف هي مجتش ليه
وفعلا مصطفي راح الشاليه وخبط علي الباب
والهام مكنتش تتوقع ابدا ان مصطفي ممكن يكون جريئ للدرجة اللي تخليه يروحلها الشاليه ده غير انها متعرفش انة مشي وراها وعرف هي قاعدة في انهي شاليه. وقامت تفتح الشاليه ومفكره اللي بيخبط ده جوزها وكانت لابسة يدوب كلوت وسنتيال
اول ما فتحت وشافت مصطفي اتصعقت
وراحت مستخبية ورا الباب
الهام :: انت ؟ انت عرفت مكاني ازاي وعايز مني ايه
مصطفي :: انتي مجتيش في الميعاد ليه
الهام :: اجي ايه انت مجنون .. هو انا اعرفك . انت تعرفني.. انت حد مسلطك عليا
مصطفي :: انا مش همشي من هنا غير لما اعرف انتي مجتيش ليه
الهام :: انت اكيد شخص مجنون .. اتفضل امشي بدل ما جوزي يجي من بره ويعمل مصيبة
مصطفي :: مش همشي .. غير لما تحددي ميعاد ونتقابل فيه
الهام :: ياربي .. شوف انا بقول ايه وهو بيقول ايه .. اشوفك وتشوفني يابني ادام انت بتاع ايه ؟
مصطفي :: انا معجب بيكي. ومش هسيبك غير لما توافقي اننا نتقابل
الهام :: طيب ياريت دلوقت تمشي وابقي اشوف الموضوع ده
مصطفي :: بصي انتي لسة متعرفنيش انا لما بحط حد في دماغي مش بسيبة ولا بالطبل البلدي. ومش همشي بردو غير لما تحددي ميعاد نتقابل فيه .. ولا اقولك .. كمان نص ساعة متقابل في المكان اللي قولتلك عليه
الهام :: طيب اتفضل امشي وانا جاية وراك
مصطفي :: لو مجتيش هرجعلك تاني ويكش بقي جوزك يقتلني حتي
الهام قفلت الباب ومصطفي مشي وهي راحت مبتسمة ابتسامة كلها ثقة
وفكرت تستني جوزها لكنها قالت في نفسها
انا هنزل ولما ارجع هيكون هو مستوي وعلي الاخر وعايز يعرف انا كنت فين

الهام لبست ونزلت قابلت فعلا مصطفي
الهام :: اديني جتلك نعم عايز ايه
مصطفي :: تشربي ايه بس في الأول
الهام :: مش عايزه اشرب حاجة ممكن اعرف انت مصمم تقابلني ليه ..
مصطفي نده علي المتر. وقالو هاتلي فنجان قهوة مظبوط وشوف المدام تشرب ايه
الهام :: ولا حاجة بعد اذنك قولي انت عايز مني ايه
مصطفي :: هات للمدام عصير برتقال .. اهدي مالك احنا في مكان عام
بصي ياستي انا مش طالب منك اكتر من اننا نبقي صحاب
الهام :: انت مجنون علي فكرة
مصطفي مد ايده ومسك ايد الهام .. اه مجنون وممكن دلوقت اقوم وبعلو صوتي واقولك انا معجب بيكي ياااااه
الهام بصت له بأستغراب وقالت في بالها نهار اسود ومنيل ده مجنون بجد
مصطفي :: بصي كدة علي الطرابيزه اللي علي شمالك ده ده ابراهيم صاحبي انا عزمتة علي حسابي. وهو عمال يصورنا من ساعة ما قعدنا مع بعض لغاية ما مسكت ايدك.. ها نقعد بقي كدة لطاف. وحلوين مع بعض ولا اسيبك وامشي والصور دي اوريها لجوزك
الهام تنحت شوية ومع ان مكنش فارق معاها الصور والكلام العبيط ده لان كدة كدة هي متجوزه راجل خول ومش راجل اصلا
ده الود وده يشوف صورها وهي بتتناك مش قاعده في مكان عام مع راجل تاني بس قالت في بالها. تكمل التمثلية عليه وتبين انها مش عايزة تتفضح
نبره صوت الهام اتغيرت وبينت له انها خايفة ومصدومة
الهام :: ايه ده ؟ ايه اللي انت عملتة ده ؟ مش مش منحقك علي فكرة
مصطفي :: اهدي علشان محدش ياخد بالة
انا كل اللي عايزه منك نبقي صحاب وانتي مخلتيش قدامي غير الحل ده
الهام :: انا ست متجوزة. انت بتطلب مني حاجة متنفعش اصلا
مصطفي :: انتي اسمك ايه
الهام :: سكتت وبقت مستغربة اسلوبة .. ايه الثقة دي اللي فيه وحست قد ايه شخصيتة قوية
الهام :: تعرف انت بجد حد مش طبيعي
مصطفي :: ايه السؤال مش مفهوم .. ؟ اسمك ايه
الهام :: اسمي الهام ياسيدي
مصطفي :: عاشت الاسامي ياستي ههههه
اسمك جميل علي فكره .. انتي فلاحة صح
الهام :: اشمعني . هطلعلي بطاقة
مصطفي :: ههههه لا بس لهجتك باين اوي انك فلاحة وفلاحة ايه صرف
الهام :: ايوة فلاحة
مصطفي :: احلي ناس وقلبكم طيب
الهام :: متشكرة
مصطفي :: ياساتر .. مالك بتجزي علي سنانك كدة ليه

فضل مصطفي يتكلم مع الهام لغاية. ماقدر يخليها تفك شوية وبدأت تتكلم معاه عادي وقعد يحكيلها عن حياتة. وانة مش متعود يعمل مع حد اللي عملة معاها لكنة ميعرفش ليه اعجابة بيها خلاه يفكر في اي حاجة تخليه يقرب منها

جلال رجع الشاليه وملقاش الهام وقلب عليها الشاليه وكان جايبلها الموبايل مفاجئة
ولما دور عليها عرف انها نزلت تقابل مصطفي. وزعل جدا لانة كان مفكر انها مخططة لكدة ومقالتش له

بعد ساعتين مصطفي قدر يخلي الهام تضحك وتهزر معاه واخد منها ميعاد تاني علشان يتقابلو فيه

الهام روحت الشاليه وكان جلال قاعد مستنيها وهو مضايق
جلال :: ينفع كدة يا الهام !؟
الهام :: هههههه وربنا انا عارفة اني هرجع القيك كدة بس لما هحكيلك هتعذرني
وحكت الهام لجلال كل اللي حصل بالحرف
وجلال في الاول مكنش مصدقها. وكان فاكرها انها كانت مستنياه ينزل علشان تروح هي تقابل مصطفي ومصدقش غير لما الهام قالتلة هو انا لما قولتلك مليش مذاج انزل البحر النهاردة كنت عارفة من الاساس انك هتنزل
جلال طلع ل الهام الموبايل وفرحت بيه اوي
وشكلة عجبها وقعد طول الليل يعلمها ازاي تستخدمة وتدخل علي النت ازاي وعلي اليوتيوب ازاي. وعلمها ازاي تدخل علي مواقع جنسية وتتفرج علي افلام سكس
وكانت الهام كل شوية تنسي وتقولوا انا اعمل ايه دلوقت
...................

احمد :: بقولك ايه يا وجدي فكرت انا ورشا اننا نطلع مصيف. يعني ناخد اجازه اسبوع ونرتاح بقي من شغل العيادة شوية
ايه رائيك تجيب نعمة مراتك ونطلع سوا
وجدي :: تصدق فكرة انا عن نفسي محتاج الاجازة جدا انا من ساعة كا جيت البلد دي وانا حاسس نفسي في منفي. لا بزور حد ولا حد بيزورني غير يمكن الحاج نعمان كل فين وفين لما بيجي العيادة علشان يطمن علي بنتة
احمد :: طيب خلاص. ايه رائيك نخليها الاسبوع الجاي ونشوف مع بعض نروح فين
رشا دخلت عليهم .. ايه ياجماعة بتتودودو في ايه
احمد :: لا انا بقول ل وجدي علي موضوع المصيف
رشا :: اه. طيب ايه رئيك يا وجدي. علي فكرة انا زنيت علي ودان نعمة
وجدي :: ههههه انا عن نفسي موافق من غير زن
احمد :: ههههههه وجدي زي حلاتي مخنوق من الشغل ومن البلد
رشا :: طيب كويس وقررتوا بقي امتي ؟
احمد : الاسبوع اللي جاي
رشا :: طيب مش هنقول لعصام وحسين
احمد.:: انا هقولهم وهشوف الرد بتاعهم ايه
......................
حسين بعد ما عصام والحاج نعمان رجعوا. هو كمان رجع يقف في المحل بتاعة اللي كان سيبة لرياض. وكان بيقف هو في محل الحاج
عصام :: هاتلي يارياض كشف المبيعات وكشف النواقص علشان ارجعهم قبل ما ابعتهم للحاج
رياض :: حاضر يا سي حسين
رياض جاب الكشوفات لحسين
حسين روح اعملي كوباية شاي وبعدين روق المخزن اللي جوه
رياض :: المخزن انا سهرت امبارح بالليل وخليتة ميه ميه
حسين :: طب كويس روح اعملي الشاي ولا اقولك خلي الولاا فايز هو اللي يعمل الشاي
رياض :: ماشي .. ولاا يافايز انت يازفت اعمل الشاي لعمك حسين يا ولاا
علي الساعة تلاتة اخر النهار سامية راحت لحسين المحل بتاعة
سامية :: مساء الخير ياسي حسين
حسين :: اهلا اهلا ازيك ياسامية
سامية :: روحتلك المحل بتاع الحاج. لقيتك مش هناك ولقيت الحاج رجع من السفر قولت اعدي عليك هنا
حسين بصوت واطي .. اه مانا رجعت هنا .. ايه عايزه ايه
سامية :: عايزاك مش هتيجي .. اصلي محتاجة فلوس
حسين :: محتاجة كام
سامية :: مش كتير هما 200جنيه بس
حسين :: 200جنيه ليه هتجيبي بيهم ايه
سامية :: هتديني ولا ايه
حسين :: هو انا اقدر ارفضلك طلبك خدي اهم بس بقولك ايه تعالي المخزن نعمل واحد عالسريع
سامية :: ياحومتي ؟ هنا في المحل .. طب واللي شغالين معاك
حسين :: ولاا يارياض خد بالك من المحل علي ما اوري الست سامية شوية بضاعة في المحل ومش عايز حد يخش علينا
رياض بص كدة لحسين ول ساميه وهز دماغة .. حاضر ياسي حسين
حسين اخد سامية في المخزن ومسك ساميه فشخها بوس وتقفيش ونيك وبعد نص ساعة خرج من المخزن وسامية خرجت وراه بدقايق في حالة من النظرات من رياض ومن الولاا فايز اللي كانوا عارفين حسين وسامية كانوا بينيلوا ايه جوه المخزن
......................
الدكتور هيثم بعد ما خلص جلسة العلاج مع الحاجة امينة وشعر انها بتتحسن بسرعة مكنش يتخيلها وبقت بعد زيارة عصام والحاج نعمان ليها في حالة احسن بكتير جدا من اللي كانت عليها الدكتور قعد مع الحاجة امينة في اوضه لوحدهم. وخلاها تنام علي السرير وجاب كرسي وقعد جنبها وطلب من سيده تطفي نور الأوضة وتخرج
سيده طفت نور الأوضة والدكتور هيثم بدأ يتكلم مع امينة علي امل انها تتجاوب معاه وتبدا تتكلم
هيثم :: ايه ياحاجة امينة. انا عايزك تغمضي عنيكي وترتاحي خالص. وتسرحي بخيالك
وتحكيلي شايفة ايه
الدكتور هيثم فضل مستني الحاجة امينة ترد عليه لكنها ممدده علي السرير وبتبص للسقف بتاع الأوضة ومش بترد عليه
الدكتور هيثم :: مين مزعلك يا حاجة ؟
في حد في البلد عمل معاكي حاجة مش كويسة .. ؟ قولي متخفيش انا زي ابنك برضو .. زي عصام .. مش انتي بتحبي عصام
امينة بصت للدكتور هيثم وهزت دماغها ب اه

الدكتور هيثم مكنش مصدق ان امينة اخيرآ بدأت تتجاوب معاه
الدكتور :: طيب طالما انا زي عصام احكيلي
ومتخفيش قسما بربي ماحد خالص هيعرف اللي هتقوليه وهيفضل سر بينا
امينة بصت له وبقت عمالة تعيط. وتقول كلام مش مفهوم وتمتمة وكل اللي فهمة من الكلام وهي بتعيط ان الحاج كرم هو السبب
هو والعمدة
هيثم حاول يفهم منها عملوا ايه بالظبط معاها لكنها انهارت في البكاء وجالها حالة تشنج
الدكتور بسرعة نده علي الدكتور مجدي وعلي سيده وادولها حقنة مهدئة وبعدين
دخلوها العنبر بتاعها
الدكتور وجدي :: هو ايه اللي حصل خلاها ترجع للحالة دي تاني
الدكتور هيثم :: دي اعراض الشفاء. اخيرا
الحاجة امينة استجابت للعلاج والتأهيل النفسي
الدكتور مجدي :: ايه عرفت منها حاجة
الدكتور هيثم :: عرفت اهم حاجة.. مين سبب اللي هي فيه
الدكتور مجدي :: يعني بدأت تتكلم
الدكتور هيثم :: كلام مش مفهوم طبعا وده طبيعي لكنها بدأت تخرج اللي جواها وتنفس عن نفسها وده اول سلمة في الشفاء
.................
الحاج نعمان علي الساعة 2 بعد الضهر ساب المحل لعصام وقالوا انة رايح مشوار
وراح للحاجة فاطمة اللي اول ما شافتة فرحت اوي وكأنها كانت ضايعة ودلوقت بس لقت روحها
الحاجة فاطمة :: يا حمدلة بالسلامة ياحاج نعمان كل ده حتي متفكرش تتصل عليا وطمني عليك
الحاج نعمان :: معلش يافاطمة اتأخرت في مصر
الحاجة فاطمة :: انا عرفت من البت سامية
انك روحت مصر عزاء حد قريبك اتوفي
الحاج نعمان :: ايوة. يلا ادي حال الدنيا
فاطمة :: حسك بالدنيا عمران ياحاج .. انت مش هتمشي من هنا غير لما تتعشي معايا
الحاج :: مش هينفع ياحاجة وبعدين الناس تقول ايه
الحاجة فاطمة :: يمين تلاتة مانت ماشي.. ديهدي انت في ايه حاج مالك وحش كدة
الحاج نعمان :: خلاص علشان بس متزعليش
اقعد
فاطمة :: وايه قولك بقي محد هيعملك الاكل غيري وبأيدي علشان تعرف غلاوتك عندي قد ايه
الحاج نعمان :: هي سامية هنا
فاطمة :: لا بقالها يومين مش بتيجي .. اما اقوم اعلق علي الأكل
فاطمة راحت المطبخ والحاج نعمان قعد في اوضة الرسيبشن وكانت الحاجة فاطمة كل شوية تخرج تقعد مع الحاج نعمان شوية. وترجع المطبخ علشان تباشر الطبيخ
الحاج نعمان عنيه غفلت غصب عنة والحاجة فاطمة لما شفتة مدد جسمة علي الكنبة وعنيه غفلت راحت قافلة عليه الباب علشان ميصحاش
بعد ما الأكل جهز وحطتة علي طرابيزه السفره وراحت صحت الحاج نعمان
الحاج نعمان :: ايه ده هو انا نمت معقول
فاطمة :: ومالوا ياحاج ده بيتك ومطرحك
الحاج نعمان :: انا معرفش عيني ازاي قفلت كدة.. انا محرج منك اوي
فاطمة :: متقولش كدة هزعل منك ده بيتك ياحاج
نعمان :: تسلمي يافاطمة
فاطمة :: طيب تعالا اغسل وشك ويلا قبل ما الأكل ما يبرد
الحاج نعمان دخل الحمام غسل وشه وايده وخرج قعد مع فاطمة علي السفره واتعشي معاها وبعد ما خلص اكل
ربنا يجعلة عامر ديما يافاطمة
فاطمة :: مطرح ما يسري يمري.. اروح بقي اجبلك الشاي
فاطمة راحت صبت الشاي وادت كوباية للحاج وقعدت معاه تشرب الشاي. وكانوا بيتبادلوا النظرات وعيونهم بتحكي الكثير
الحاج نعمان :: بقولك ايه يا فاطمة في موضوع كدة فكرت فيه كتير
الحاجة فاطمة :: موضوع ايه ياحاج
الحاج نعمان :: بصراحة كدة ومن غير لف ودوران انا عايزك في الحلال
كوباية الشاي وقعت من ايد الحاجة فاطمة
وقامت بسرعة نفضت الجلبية. والحاج نعمان وهي نزلوا يشيلو الأزاز اللي اتكسر من الكوباية
الحاج نعمان :: انا عارف طلبي غريب وانك لسة علي زمة راجل بس انا بصراحة مش قادر استني لما تطلقي علشان اطلب منك الطلب ده تتجوزيني
الحاجة فاطمة :: انت فاجئتني يا حاج نعمان انا كمان لسة مطلقتش ومكنش يجي في بالي انك ممكن تطلب مني الطلب ده
فاطمة وهي بتتكلم وماسكة الازاز المكسور
صوابعها اتعورت من الازاز
الحاج نعمان. طلع بسرعة منديل من جيبة وحطة علي صوابع فاطمة
ايه قولتي ايه ؟
الحاجة فاطمة قامت بعد ما لمت الازاز من الأرض وحطت الأزاز في زبالة جنب الباب ووقفت وهي مدية ضهرها للحاج نعمان
بصراحة انا مش عارفة ارد عليك بأيه .. انت فاجئتني وخيرك مغرقني وكفاية وقفاتك الكتير معايا
الحاج نعمان جه وحط ايده علي كتف فاطمة
انا مش بطلب ده وعايزك توافقي بعين مكسوره لسمح **** انا معملتش غير الواجب
واي واحد مكاني كان هيعمل اللي عملتة ويمكن اكتر. وراح شادد الحاجة من كتفها وخلاها تلف. ووشها بقي ناحية وشة
انا بحبك يافاطمة
فاطمة بصت في الأرض والحاج رفع وشها لفوق بأيده ... ايه قولتي ايه
فاطمة :: ياحاج انا كبرت علي الكلام ده جواز ايه بس ياخواتي قال بعد ماشاب ودوه الكتاب
الحاج نعمان :: مين قال كدة .. دانتي زي البدر في ليلة كمالة طب دانا خايف تكوني شيفاني انا اللي عجوز ومش هتقبلي بيا
فاطمة :: ياحاج انت شباب بقلبك وبروحك الطيبة. وكمان انت مش كبير
الحاج :: ههههههه كدة يبقي اقول لنفسي مبروك .. طيب امشي انا
فاطمة :: خلاص هتمشي.. طيب ماتخليك قاعد شوية كمان
الحاج نعمان :: معلش الوقت اتأخر وبعدين من هنا ورايح هعدي عليكي علي طول


الجزء الرابع والعشرون
............................

الحاج نعمان مشي من عند الحاجة فاطمة وروح البيت كان مقلوب. وزينب ورشا لابسين اسود وعصام قاعد مع حسين واحمد بيتكلم في التليفون. مع اسماء مرات حسين
الحاج نعمان :: في ايه يا جماعه هو مرعي ابو اسماء جرالة حاجة
حسين :: عمي مرعي تعيش انت
الحاج نعمان :: امتي ؟
حسين :: معرفش لسة مراتي مكلماني مفيش نص ساعة
عصام :: احنا هنروحلة دلوقت ولا الصبح
الحاج نعمان :: لا انا لازم اروح من دلوقت وهاخد معايا زينب وحسين وانت ابقي تعالا انت واحمد ورشا وكلم نعمة اختك عرفها علشان لو عايز تروح معاكم بكره هي جوزها
عصام :: انا كلمت نعمة وعرفتها وهتروح بكره هي وجوزها
احمد :: طيب ما اروح انا ورشا معاكم ياحاج
الحاج :: لا مش عايزين نزحم الدنيا هناك
خليك انت بكره تعالا انت ومراتك مع عصام

الحاج وحسين وزينب مشيوا راحو علشان يعزو اسماء وياخدو بخاطرها
وباتوا هناك الليلة دي وفي نفس الليلة كانت رشا نايمة جنب احمد وبتسألة هي كدة الخروجة اللي كنا ناويين عليها الاسبوع اللي جاي باظت
احمد :: باظت ليه احنا هناخد حالنا ونمشي
ومش لازم يعني نقول لعصام ولحسين
رشا :: تفتكر ان اسماء لو عرفت مش هتزعل .. يعني يكون ابوها لسة ميت واحنا خارجين نتفسح وهنهيص
احمد :: بصي اللي يزعل يزعل انا مصدقت اننا رتبنا لخروجة
رشا :: طيب لما بس نشوف الدنيا هتمشي ازاي وانا متأكدة ان ابويا هيقول مينفعش لما يعرف
احمد :: الحاج يقول زي ماهو عايز انا خلاص قررت هصيف يعني هصيف ولو مش عايزة تيجي معايا انا هروح لوحدي
رشا :: لا وحدك ايه رجلي علي رجلك

تاني يوم احمد اخد مراتة وعصام راحوا العزاء وجلال اخد نعمة وراحوا هما كمان
وقعدوا طول اليوم عند اسماء والحاج نعمان قال للحاجة ثريا ام اسماء انها خلاص مبقاش ينفع تقعد لوحدها وتيجي تعيش معاهم في البيت
الحاجة ثريا:: انا مقدرش اسيب البيت اللي عشت فيه مع مرعي وشوفت فيه كل لحظة حلوة ولحظة ولحظة صعبة .. انا هعيش اللي باقي من حياتي هنا وهموت وهخرج من هنا
عصام :: ياحاجة ثريا هنا بيتك وهنا بيتك وهناك كلنا هنكون تحت امرك
الحاجة ثريا :: تعيش وتسلم ومعلش خلوني براحتي
الحاج نعمان :: خلاص براحتك وفي اي وقت تحتاجي اي حاجة مننا هتلاقيني في ضهرك وسندك
الحاجة ثريا :: عارفة ومتأكدة ياخويا وتسلم ومنجلكش في حاجة وحشة ابدا

حسين :: قومي يا اسماء حطي الأكل علشان امك تاكل معانا دي محطتش في بوقها الزاد من الصبح
اسماء :: حاضر يا حسين
زينب ورشا ونعمة راحو المطبخ مع اسماء علشان يساعدوها
احمد تليفونة رن وخرج اتكلم بره وبعدين رجع ... طيب معلش ياجماعة انا مضطر امشي دلوقت علشان فيه حالة تعبانة في المستشفي ولازم اروح اشوفها
رشا :: يعني اقوم البس ؟
احمد :: لا خليكي انتي يومين جنب اختك وابقي ارجعي مع الحاج
الحاج نعمان :: روح انت بألف سلامة وانا هبقي اجبها معايا بعد ما التالت ما يخلص
الحاجة ثريا :: ياجماعة انا مش عايزة اتعبكم ولا اعطلكم علي اشغالكم. كلكم روحوا وانتوا كفاية عليا وقفتكم دي اللي عمري ما هنساها
الحاج نعمان :: نروح ايه بس ونسيبك في الظروف دي داحنا اهل ياحاجة ثريا
عصام اخد عربيتة ومشي علي العيادة علي طول. وهناك كان فيه راجل في سن 30 ومعاه مراتة 24 سنة كانت تعبانة جدا وامها كانت معاها مسنداها
الدكتور :: اتشرف بأسمك ؟ وسنك
جوزها :: اسمها مرفت وعندها 24
الدكتور احمد :: بتشتكي من ايه
امها :: بطنها بتتقطع يا دكتور وبتنزف جامد
الدكتور احمد :: طيب طلعيها علي السرير
اكشف عليها. وبعد اذنك بس هتقلعيها ال ....
امها :: ايوة فاهمة يا دكتور وانت يا محمود اطلع استناني بره
محمود جوزها خرج واحمد كشف علي مرفت يدوي. وبعدين وصل جهاز السونار فيها وبعد كشف دقيق جدا الدكتور احمد راح قعد علي مكتبة ومرفت لبست هدومها
وامها سندتها وراحت قعدت قدام الدكتور احمد.. خير يا دكتور احمد
احمد :: مخبيش عليكي باين في السونار ان فيه حاجة في الرحم. وانا هكتبلها علي شوية فحوصات لازم تعملهم علشان نطمن عليها
امها :: يامصيبتي .. حاجة زي ايه يا دكتور
الدكتور احمد :: اللي باين ليا ان فيه ورم في الرحم. ولازم ومش هنتأكد غير لما تعملي الفوحصات دي
الأم وقع عليها كلام الدكتور احمد كالصاعقة
ورم ده معانها المرض الوحش
لكن الدكتور احمد حاول يطمنهم انه ممكن يكون ورم حميد ومفيش منة خوف .. بس المهم سرعة عمل الفحوصات علشان نطمن علي الحالة.. وقالهم انا هكتبلها علي حاجة تسكن الالم وشوية ادوية
امها :: كدة احنا لازم نسافر المركز نعمل الفحوصات اللي بتقول عليها دي
الدكتور :: اه وياريت بسرعة متتأخروش
هي عندها اولاد
امها :: لا يا دكتور معندهاش هي متجوزه بقالها اكتر من خمس سنين وربنا لسة مأردش انها تخلف
احمد :: طيب نعالج المشكلة الكبيرة دي وبعدين نشوف ايه اللي مانع الحمل
امها :: يخليك يادكتور ويبارك في عمرك
احمد :: اول ما تعملوا الفحوصات دي تيجوا العيادة علي طول وارقامي موجودة علي الروشتة
.....................

تكررت المقابلات بين الهام وبين مصطفي وجلال كان بيستني الهام اول ما ترجع علشان يعرف ايه اللي حصل بينها وبين مصطفي في المقابلة
جلال :: طب ايه هتفضلوا كدة
الهام :: يعني ايه مش فاهمة
جلال :: اقصد مش هتتقابلوا بقي في مكان غير المكان اللي بتتقابلوا فيه ديما
الهام :: ما تتكلم علي طول هو انت بتتكسف
هههههههه
جلال :: مانتي فاهمة قصدي
الهام :: لا مش فاهمة واحب اسمعها منك صريحة
جلال :: بقي كدة .. ؟ طيب هتتقابلوا في شقتة امتي
الهام :: ومين قالك اني هقبل اروح شقتة
جلال :: ايه ده يعني ايه ؟ انتي كنتي بتخديني علي قد عقلي الايام اللي فاتت دي
الهام :: لا ياحبيبي مبخدكش علي قد عقلك
وطالما انت موافق وراضي اني اسلم نفسي لمصطفي انا كمان موافقة بس ليا شرط
جلال :: شرط ؟ شرط ايه
الهام :: تبقي كل حاجة علي عينك وبترتيبك
وتشوفني وانا تحت غيرك وبتناك منة علشان متجيش في يوم وتقولي انتي اللي عملتي كدة بمذاجك ... علشان ميبقاش ليك عين تفتح بوقك معايا بعد كدة
جلال :: ياريت هو انا اكره اشوفك وانتي مع غيري
الهام :: خلاص ياعلي سريرك وقدام عينك يابلاش
جلال :: اه بس مش لازم مصطفي يبقي عارف اني عارف وخليني موجود من غير ما يكون عارف
الهام :: ماشي شوف بقي انت هترتبها ازاي
جلال قعد يفكر شوية وبعدين قالها لقيتها
الهام :: لقيت ايه
جلال :: الفكرة اللي تخلي مصطفي يجي هنا وهو مطمن اني مش موجود وتعملوا كل اللي نفسكو فيه
الهام :: ازاي بقي
جلال :: هو مش كل يوم بيكون معانا في الميا وبيتحرش بيكي
الهام :: ايوة
جلال :: بسيطة انا مش هنزل معاكي بكره البحر وانتي هتفهميه انك قاعدة لوحدك علشان انا رايح مشوار هنا في الاسكندرية وهغيب طول اليوم
الهام :: ماشي وبعدين
جلال :: وانتي معاه في المياه تعملي نفسك تعبتي .. دايخة مثلا. او اي حاجة المهم انة يعرض عليكي يوصلك للشاليه
الهام :: وانت تبقي موجود في الشاليه صح
جلال :: ايوة صح .. وهشوفك
الهام :: بس اهم حاجة انا كمان اشوفك وانت شايفني.. عايزه اشوف تعبيرات وشك وانت شايف مراتك وشرفك وفيه واحد تاني عمال ينيك فيها
احنا هنظبط التسريحة بطريقة ان اللي نايم علي السرير يشوف اللي بره الأوضة من المراية بس اهم حاجة متخليش مصطفي باي شكل يبص في المراية او ياخد بالة منك وانتي مركزه في المرايه
الهام :: عارف ياجلال انت دماغك دي لو اشتغلت في اي حاجة تانية غير الوساخة. بيتهيئلي هيكون ليك منصب كبير
جلال :: هههههههه انتي شايفة كدة

تاني يوم الهام صحيت من النوم وكان جلال صاحي واقف في البلكونة
قامت غسلت وشها. ولبست اكتر شورت استرتش ضيق عندها وبضي. وطبعا ملبستش تحت منهم لا كلوت ولا سنتيال
جلال :: خرج من البلكونة ومكنش واخد باله ان الهام صحيت
جلال :: ايه ده انتي صحيتي من امتي
الهام :: من شوية
جلال :: خلاص هتروحي دلوقت
الهام :: هفطر وامشي علي طول
جلال :: طيب لما تيجي هنا انا عايزك متخليش جلال يدخل الاوضة التانية خالص علشان انا هكون مداري فيها
الهام :: ماشي
الهام نزلت فطرت هي وجلال وبعدين اخدت حالها وراحت علي البحر
ومصطفي كان في المياه ولمحها وهي جاية لوحدها
الهام راحت علي الكرسي والطرابيزه بتوعها ومصطفي خرج من المياه وراحلها علي طول
مصطفي :: ايه ده انتي جاية لوحدك النهاردة يعني
الهام :: الناس تقول صباح الخير الأول
مصطفي شد كرسي وقعد مع الهام .
كدة يبقي جوزك مش موجود صح؟
الهام :: اه قالي رايح مشوار ومش هيجي منة غير علي اخر النهار .. تقريبا مشوار متعلق بالشغل بتاعة
مصطفي :: اشطاااا .. كدة هنقضي اليوم كلة مع بعض ولا عندك مانع
الهام :: هههههه لا معنديش
مصطفي :: ده النهاردة هيكون يوم ... ياخبر
علي جمال اليوم من اوله
الهام :: طب انا هنزل البحر .. جاي معايا
مصطفي :: جاي معاكي هههه ده سؤال بردو
الهام نزلت البحر ومصطفي نزل معاها
وكان احلي يوم بالنسبة ل الهام .. طول الوقت بتضحك وبتهزر مع مصطفي. ومصطفي مش عاتقها تحرش وتحسيس
في طيزها لدرجة انة دخل صباعة بين فلقة طيزها وكان هيقطع الأسترتش. والهام برقت له علشان صباعة وجعها
بعد ساعة الهام عملت نفسها تعبانة ودايخة
زي ما اتفقت مع جوزها
مصطفي :: طب ايه تحبي نخرج من المياه
الهام :: اه ياريت يا مصطفي وياريت تسندني علشان. حاسة الدنيا بتلف بيا
مصطفي سند الهام وخرج بيها من البحر لغاية ماوصلها للكرسي بتاعها وبعد شوية الهام قالت انها خلاص بقت كويسة
مصطفي :: هي الحالة دي جاتلك قبل كدة ؟
الهام :: لا خالص
مصطفي :: ممكن يكون بسبب قلة نوم
الهام :: ممكن بس انا دلوقت بقيت احسن
مصطفي :: طب تحبي تنزلي البحر تاني
الهام :: ياريت .. يلا بينا
الهام نزلت البحر هيصت ولعبت وضحكت وبعدين مره واحدة بقت بتتوجع
مصطفي :: فيه ايه تاني
الهام :: رجليا يا مصطفي شدت اوي عليا
مصطفي :: هو في ايه هو انا حسدتك ولا ايه
الهام :: مش قادرة اقف علي رجليا يا مصطفي وبقت عمالة تتوجع ومصطفي مش عارف يعمل ايه
الهام :: انا مش هقدر اقعد رجليا بتوجعني اوي.. انا هروح الشاليه
مصطفي :: طب انا هوصلك
الهام :: لا مش عايزة اتعبك معايا
مصطفي :: ياشيخة اسكتي بلا تتعبيني. هاتي ايدك يلا علي كتفي

مصطفي اخد الهام وسندها ومشي بيها للشاليه و جلال في الشاليه قاعد علي اعصابه رايح جاي مستني الهام تدخل الشاليه هي ومصطفي وفعلا سمع صوت باب الشاليه وهو بيفتح بسرعة راح علي باب الاوضة اللي قاعد فيها وفتحة ثنة صغيره وبص من ورا الباب لقي الهام داخلة متسنده علي مصطفي .. ضربات قلبة في اللحظة دي كانت بتضرب بسرعة كبيرة وحس باحساس رهيب من المتعة
الهام :: معلش يامصطفي قعدني علي كنبة الأنتريه دي
مصطفي :: حاضر ... اتفضلي .. براحة . ايوة
الهام :: انا مش عارفة اقولك ايه
مصطفي :: متقوليش حاجة .. انا هروح اجبلك دهان من الصيدلية واجيلك بسرعة
الهام :: دهان ؟ ليه
مصطفي :: علشان الشد اللي عندك
الهام :: اااه .طب انا مش عايزه اتعبك
مصطفي :: لا مفيش تعب هو انا اطول اصلا
الهام :: مصطفي خرج من هنا وجلال خرج جري وزبره واقف علي الأخر الهام اول ما شافتة راحت محركة شفايفها يمين وشمال
احيه عليا .. زبرك واقف ليه دلوقت يا متناك
جلال :: انتي مش متخيلة الاحساس الرهيب اللي حاسس بيه دلوقت
الهام :: حاسة وعارفة ومتأكدة وانت خلاص قرب يطلعلك قرون
جلال :: طيب انا هستني جوه وياريت تخليكي هنا احسن .. انا شايفك من هنا احسن
الهام :: خش خش يامعرص يارتها كانت بركت عليك وهي بتولدك هههههههه

شوية ومصطفي جه وضرب الجرس الهام استنت شوية وعملت نفسها بتعرج وفتحت الباب
مصطفي :: معلش انا نسيت اسيب الباب موارب وخليتك تقومي علشان تفتحي الباب
الهام :: لا ولا يهمك .. ايي يارجلي
مصطفي :: اسندي عليا .. تعالي. ايوة . خلاص. اقعدي براحة
الهام :: معلش يامصطفي تعبتك معايا
مصطفي :: وبعدين بقي كدة هزعل منك .. يلا بقي افردي رجلك علشان ادهنهالك
الهام:: تدهنلي رجلي ؟ لا لا اتكسف
مصطفي :: تتكسفي ايه بس .. يلا بقي علشان الوجع يخف
الهام :: ماهو انت مش فاهم الوجع هنا وشاورت علي فخدها وانا لابسة شورت مش هينفع
مصطفي :: طيب بسيطة قوليلي اجبلك حاجة تلبسيها بحيث اني اعرف ادهنلك رجليكي
الهام ::
المشكلة اني مش جايبة معايا ولا جلبية
كلهم سيباهم في البلد و عملت نفسها بتحاول تقوم علشان تطلع الأوضة. ومقدرتش
مصطفي :: خليكي مستريحة وانا هروح اجبلك حاجة تلبسيها .. قوليلي بس اوضة نومك فين
الهام :: شاورت له علي الأوضة وقالت له
فيه قميص اصفر طويل هتلقيه في الدولاب اللي في النص
مصطفي :: ماشي هجبهولك علي طول
مصطفي طلع فوق الاوضة بتاعة النوم والهام بصت لجوزها اللي شاورها بصباعة مية مية وراحت هي مشاوره له بصباعها اللي في النص ( بعبوص ) وابتسمت
مصطفي راح الأوضة وبقي عمال يبص عليها ويبص علي السرير. وكان متأكد انة خلاص علي وشك انة هياخد من الحب جانب وانة بينة وبين الهام لحظات وهيكون حاطط زبره في كسها
فتح الدولاب وبقي عمال يقلب في هدومها ويتفرج علي كلوتاتها وزبره وقف علي هدومها
مصطفي جاب القميص ل الهام
الهام :: معلش يا مصطفي ودي وشك الناحية التانية
مصطفي ودا وشه الناحية التانية و الهام قلعت الشورت ولبست القميص .. والدنيا كانت سالكة عالأخر علشان مكنتش لابسة لا كلوت ولا سنتيال
الهام حطت مخده ورا ضهرها وفردت رجليها وكشفت عن فخادها وندهت خلاص يامصطفي .. مصطفي لفي بوشة وعنيه برقت اول ماشاف فخاد الهام
قعد جنب منها. وهو بيتغزل في فخادها
ايه الفخاد دي يا الهام بصراحة ربنا يكون في عون جوزك
الهام :: احترم نفسك بقي لحسن مخلكش تدهنلي رجلي
مصطفي :: ههههه هو بالساهل .. انا خلاص قتيلك النهاردة
فتح المرهم وحط علي ايده شويه وحط ايده علي فخدها وبدأ يحسس براحة
الهام رجعت راسها لورا ومصطفي بيحسس براحة اوي علي فخدها
وجلال من الأوضة بيتفرج علي مراتة وهي مبينة وراكها لمصطفي اللي عمال يحسس بأيده عليها ... ومطلع زبه وعمال يدعك فيه وهو بيراقبهم من الأوضة
ايد مصطفي براحة بتطلع لفوق والهام رايحة في عالم غير العالم وبدون اردتها بدأت تبعد مابين فخادها علشان تفسح المجال ل ايد مصطفي للصعود لكسها المولع
متباعد فخاد مصطفي لمح بعنيه انها مش لابسة كلوت. وكسها المنفوخ بان له
هاج وزبه انتصب عن اخره
الهام عنيها رايحة لجوزها وبقت بتبصلة وبيبصلها ومصطفي طرف صباعة براحة بدأ يلمس كسها
الهام اول ماحست بطرف صباع مصطفي علي كسها راحت متنهدة تنهيدة كبيرة
مصطفي حس انها خلاص دابت في ايده
وانها خلاص مسلمة نفسها له
باعد بأيده بين فخادها ورفع القميص لفوق وقرب بلسانة لكسها .. وبدأ يحرك في لسانة
بين شفراته وايده عمالة تحسس علي وراكها
الهام ايدها راحت لشعره وصوابعها اتغرزت بين خصلات شعر راسه وشفايفة تحت سنانها واهاتها بدأت في الخروج
جلال بقي في قمة دياثة وبقي عمال يدعك في زبره اوووي وهو بيتفرج علي مصطفي وهو بيلحس كس الهام مراتة

مصطفي فتح رجل الهام علي اخرهم وراح رايح لزنبورها واخده بين شفايفة وفضل يمص فيه
الهام :: ااااه ااااااه. ااااااااااووووف اووووف
حلو يامصطفي .. حلووو اوووي .. كمان ياحبيبي .. كماااااان
نزل بلسانة وهو بيلحس كسها وبقي عمال يحرك طرف لسانة لغاية ما وصل لخرم طيزها والهام عمالة تشد في شعره بصوابعها وحاسة بالنار بتخرج من كسها
وعنيها في عين جوزها وفيه لغة بينهم كأنها بتقولوا انها ممحونة وعايزة مصطفي يقطع كسها

مصطفي قام ونزل المايوه وطلع زبره
الهام اول ما شافتة عنيها برقت وحطت ايدها علي بوقها حجم زبره كان كبير. وتخين جدا ولونة اسود. مش لون بشره
مصطفي اللي كان قمحي
وقف جنب راسها وحط زبره علي بوقها
الهام راحت ماسكة زب
مصطفي وبقت عمالة تمص وترضع فيه وبصوابعها من تحت عمالة تلعب في بيضانه
شوية وراحت ماسكة مصطفي من طيزه وبقت بتاخد كل زبه في بوقها لدرجة انها كانت هتشرق مرتين
بعد مص زبه نزلت بلسانها تلحس في بيضانة
وجلال عمال يفعص ويقفش في بزازها اللي طلعهم من القميص
اااخ ااااااخ اووووووووف اوووووف قوم حط زبرك في كسي مش قاااادرة
الهام قامت وراحت مفلئسة ل مصطفي اللي وقف وراها وبل صوابعة من بوقة وحط علي كس الهام من ورا ومسك زبره وبقي عمال يمشيه علي كسها
والهام باصة لجوزها وطلعت لسانها ومشتة علي شفايفها وغمزتلة بعيونها علشان يمتع عنيه كويس ويشوفها وهي هتاخد زبر غيره في كسها
جلال مقدرش يستحمل المنظر ولبنة نزل من زبره زي النافورة غرق الباب لكن متعتة لسة منتهتش وهو مستني يشوف مصطفي وهو بيدك زبره في كس مراتة
مصطفي حط زبره علي خرم كس الهام وراح ماسكها من وسطها وبدأ زبره في الانزلاق جواها
اااااااااوووووف اوووووووف .. حطة كلة يا مصطفي .. حط زبرك في كسي ... ااااااااخ
وعيونها في عيون جوزها اللي مسك في الباب بكل قوتة وزبره بدأ في الأنتصاب مرة تانية
مصطفي شغال ينيك في الهام ويدخل زبره ويخرجة براحة وواحدة واحدة مصطغي بقي بينكها اسرع. وبزازها بقت عمالة تهتز من خبطاتة المتتالية في لحم طيازها
مصطفي قعد علي الكنبة واخد الهام علي زبره والهام بقت عمالة تروح وتيجي علي زبه وهي قاعدة وبتبص لجوزها وبتحرك شفايفها من غير صوت وبتقولوا كسمك
وايدها راحت لبزازها وبقت عمالة تفرك وتقرص في حلماتهم. وتتأوه
بعدين. الهام بدأت تطلع وتنزل علي زب مصطفي اللي كان ماسكها من وسطها
وجلال هيموت ويروح يشارك مصطفي في الهام لكنة ميقدرش يعمل اي حاجة غير انة يتفرج علي مراتة وهي بتتناك منه

مصطفي نيم الهام علي ضهرها علي طرف الكنبة ودخل بين وراكها ودخل زبره في كس الهام
في اللحظة دي جلال جاب لبنة للمرة التانية
من شده الأثارة اللي كان فيها
ومصطفي بره شغال نيك ورزع في كس الهام
اللي قفلت علي مصطفي برجليها لما عرفت انة خلاص هيجبهم وخلتة جاب لبنة في كسها وفضلت قافلة عليه لغاية ما مصطفي زبره نام. وراح قاعد جنبها علي الكنبة ونزل علي شفايفها وفضل يبوس فيها اكتر من خمس دقايق. وبعدين لبس المايوه بتاعة وماشي قبل ما جوزها يرجع
...............
احمد : اديني صبرت اهو عشر ايام بحاالهم
واسماء رجعت البيت من تلات ايام عايزين بقي نرتب للمصيف
رشا :: خلاص شوف انت عايز تعمل ايه ورتب مع وجدي وانا من ايدك دي ل ايدك دي
احمد :: خلاص. وجدي بره ولا في شقتة فوق
رشا:: مش عارفة بس نعمة بره
احمد رن جرس نعمة راحت داخلة ايوة يا احمد
احمد :: جوزك في الاوضة بتاعتة ولا في الشقة فوق
نعمة :: لا موجود في الأوضة ..
احمد :: طيب اندهيلة
نعمة راحت قالت لجوزها الدكتور وجدي كلم الدكتور احمد عايزك
وجدي راح ل احمد ... ايوة يا احمد
احمد :: بقولك ايه انا خلاص ذهقت وعايزين نسافر المصيف بقي .. احنا كنا مأجلين المصيف لغاية السبوع بتاع مرعي ابو اسماء وادينا النهاردة الراجل ميت بقالوا عشر ايام
وجدي :: خلاص ياعم حدد انت واحنا معاك
احمد :: خلاص نروح بعد بكره
وجدي :: خلاص يا احمد بعد بكره
احمد :: وبكره مفيش عياده علشان اللي عايز يجهز هدومة او اي حاجة للسفر


الجزء الخامس والعشرون
.........................
بعد ما مصطفي مشي جلال خرج ل الهام اللي كانت نايمة علي ضهرها علي الكنبة وفاتحة رجليها وكسها غرقان لبن من زب مصطفي
جلال خرج وقعد تحت رجلين الهام وفضل يبوس رجليها انها اخيرا حققت حلم عمره
وخلتة يشوفها وهي بتتناك بمذاجها من واحد تاني .. والهام سرحانة في مصطفي واللي عملة فيها والغريب انها مش ندمانة ولا بتأنب نفسها علي اللي حصل وبالعكس دي كانت مبسوطة جدا. لكنها قررت ان جوزها هيبقي من اليوم ده جزمة في رجليها ومش
واللي هتأمره بيه لازم ينفذه
الهام :: احساسك ايه وانت شايف مراتك بتتناك قدامك يا خول
جلال :: مهما اوصفلك احساسي مش هقدر اوصفهولك .. انا بحبك. لا بعشقك عشق ميتوصفش دلوقت
الهام :: من النهاردة الكلمة اللي هقولها هتعملها غصب عنك
جلال :: وابوس رجلك وايدك كمان علشان ترضي عني
الهام قامت وراحت اخدت دوش وغسلت كسها من اللبن اللي كان مليه وخرجت شغلت التليفزيون وجلال كل ما الهام تروح في حتة يروح وراها وزي ما يكون خايف لتكون كرهتة بعد اللي حصل
علي الساعة 6 اخر النهار الهام حست بالجوع
وقالت ل جلال عايزه تخرج تتعشي بره
جلال :: انتي تؤمري ياروحي
الهام لبست هي وجلال واخدها محل راقي
وراحوا اتعشوا سوا
جلال :: حبيبتي بصراحة كدة انتي استمتعتي
الهام :: اه كتير
جلال :: كان احساسك ايه وانتي بتتناكي من مصطفي وعينك في عيني
الهام :: بصراحة ولا هتزعل
جلال :: لا بصراحة
الهام :: كنت شيفاك مش راجل والمفروض مصطفي كان ناكك انت علشان مفيش راجل المفروض انة بيستمتع وهو شايف مراتة بتتناك من غيره
جلال :: استمتاعي كان مع مصطفي ومن طريقة مصطفي في النوم معايا لكن انا رديت علي سؤالك عن شعوري لما عيني جت في عينك وانا بتناك من مصطفي
جلال : يعني ممكن تجربي نفس التجربة دي مع مصطفي
الهام :: حطت رجل علي رجل وبصت ل جلال .. انت عايزني اجربها تاني ولا لا
جلال :: انا اه عايزك تجربيها تاني وتالت ورابع
الهام :: وليه لا اجرب مجربش ليه طالما انت عايز ده
جلال :: انا بحبك اوي يا الهام

......................

احمد وهو بيتعشي مع الحاج وعصام وحسين وطبعا زينب واسماء وراشا
احمد :: ياحاج احنا هنروح الأسكندرية بعد بكره انا ومراتي والدكتور وجدي ومراتة ولو حد فيكم حابب يطلع معانا ياريت
حسين بص لمراتة وعصام وزينب بصوا لبعض والحاج نعمان قال ل احمد
ليه السفرية المفاجئة دي
احمد :: لا مش مفاجئة ولا حاجة احنا كنا ناوينها من قبل وفاة الحاج مرعي ابو اسماء
وطبعا مكنش ينفع نسافر ساعتها بعد ماعرفنا الخبر
اسماء قامت وسابت الأكل. وحسين قام وراها علشان يرضيها
عصام :: ملكش حق يا احمد مكنش وقتة خالص
احمد :: ياعصام انا شغلي حساس وبقالي فترة مخنوق وذهقان ولازم افك عن نفسي شوية انا بعمل عمليات قيصري وبمسك مشرط ولازم اكون مهيئ نفسي نفسيا وذهنيآ علشان دي ارواح ناس
الحاج نعمان :: احمد عنده حق ياعصام وكمان احمد صبر واستني والدنيا مش هتقف بموت حد
عصام :: خلاص يابن عمي اللي تشوفوا
احمد :: طيب ايه مش هتجيب مراتك وتيجي معانا
عصام :: لا احنا ملناش في الكلام الفاضي دي
معلش مش قصدي بس احنا مش بتوع بحر ومصيف وكده
رشا :: يعني انا اللي مولودة في البحر .. خلي مراتك وعيالك يخرجوا وينبسطو ولا ايه يا زينب
زينب :: الرئ رئ جوزي اللي يقول عليه موافقة عليه
الحاج نعمان :: ماتخلي مراتك والعيال يروحوا معاهم
عصام :: لا يابا اخاف علي العيال من البحر
احمد :: انت هتخاف علي عيالك وهما معايا
لا لا ياعصام محبتهاش منك دي
عصام :: ولا تزعل مني ولا حاجة انا مقصدش يابن عمي. خلاص موافق زينب تروح معاكم
رشا :: تعالي معايا يا زينب علشان نرتب مع بعض بقي هنعمل ايه
الحاج نعمان :: طيب وانت هتعمل ايه يعني عارفين ريحين فين وهتقعودا فين
احمد :: لا لسة ياحاج
عصام :: طيب ليه متتصلش ب جلال جوز اختي هو كدة كدة في الاسكندرية وتخلوه بكره يحجزلكم شقة كبيرة تقعدوا فيها
الحاج نعمان :: فكره حلوة اوي. اتصل ب جلال وهو هيعرف يتصرف. علي الاقل هتروحوا من هنا علي الشقة طوالي
احمد :: خلاص اديني رقم جلال ياحاج وانا هكلمة دلوقت يحجزلنا شاليه كبير
الحاج نعمان طلع رقم جلال واتصل بيه
وسلم عليه وعلي بنتة الهام وبعدين قالوا كلم احمد
الهام اول ما عرفت جلال بيكلم احمد قامت من علي الكنبة واتعدلت وسمعت جلال بيقول ل احمد ايه
جلال قال ل احمد خلاص ولا يهمك بكره هحجزلكم شاليه كبير
احمد قفل مع جلال واتصل ب وجدي بلغة باللي اتفق عليه مع جلال

......
اسماء عمالة تبكي في الأوضة وحسين بيحاول ياخد بخاطرها
اسماء :: للدرجادي مفيش اي استعناء بمشاعر الواحدة .. يعني ابويا لسة ميت ودول عايزين يتفسحوا
حسين :: ليه بتقولي كدة. احمد مش متعود علي قعدة البلد كل الفترة دي وكمان صاحبة
نفس الحكاية وهما استنوا لما جيتي وخدوا بخاطرك ... يا اسماء متحكميش علي حد ومتزعليش من حد
اسماء :: كانوا استنوا كمان كام يوم الدنيا مش هطير
حسين :: وهيفرق في ايه بس راحوا كمان يومين ولا كمان شهر .. قومي اغسلي وشك يا اسماء قومي ربنا يهديكي
الحاج نعمان خبط عليهم ودخل قعد مع اسماء نص ساعة لغاية ما اخد بخاطرها وخلاها تبطل عياط
.............
نعمة :: اخيرا هنروح البحر يااااااه انا مش مصدقة يا وجدي
وجدي :: وانتي بذمتك ايه اللي مفرحك كدة
انا اصلي عارف دماغك دي
نعمة :: بقي عارف دماغي بجد .. طب دماغي فيها ايه
وجدي :: ههههههه لا مش هقول
نعمة :: تبقي بتقول اي كلام وانت مش عارف دماغي
وجدي :: ههههههههه لا عارف. وعارف انتي مستنية تشوفي ايه في البحر
نعمة :: اشوف ايه طيب ؟؟ ها لو قولت اجابة صح همصلك زبرك
وجدي :: ههههههههه حتي جايزتك شمال زيك .. انا عارف انتي نفسي تشوفي زبر احمد وهو لابس المايوه
نعمة :: هو ايه مايوه ده بس بالأول
وجدي :: استني كدة اوريكي علي التليفون
وجدي طلع التليفون وكتب علي جوجل مايوه بحر
نعمة :: يالهووي هو ممكن احمد يلبس حاجة زي كدة ؟
وجدي :: هههههههه اكيد امال احنا رايحيين البحر نهبب ايه
نعمة :: يالهوووي ده كدة انتوا مش هتكونوا لابسين حاجة خالص .. بس هو اجابتك يعني ها فيها حاجة من الصح
انا قولت هينزل باللباس والمايه طبعا هتخليه يلذق في المسائل واحنا بقي نعيش
لكن بالشكل ده مش بعيد لو طبقت في بتاعة بأيدي
وجدي :: ابقي اعمليها وانا هكبسلك كسك شطة سوداني ههههههه
نعمة :: ويهون عليك كسي يامفتري
وجدي :: مش انتي اللي ممحونة وهتتجنني علي زبر احمد
نعمة :: بس عايز الحق .. هموت واشوف شكلة
وجدي :: متخفيش ماحنا هننزل كلنا في شاليه واحد وفرصتك هتبقي كبيرة
ممكن تشوفيه وهو بيستحمي من خرم الباب
بس ده لو محدش كان موجود
نعمة :: نفسي اااااااخ لو ده حصل
وجدي :: انتي هتجيبي اجلي علي طول تخلي زبي يقف عليكي وتخليني انيكك لما قربت اتصفي
نعمة :: هههههههه طيب يلا قوم ... كسك مراتك الممحونة مستنيك ... علشان تنيك هههههههههه
وجدي :: ههههههه انتي كمان لحنتيها

.................
عصام :: خدي بالك من العيال يا زينب
زينب :: لو مش عايزني اروح هقعد يا عصام
عصام :: لا يا زينب روحي انا بس خايف علي العيال
زينب :: يامتخفش ياخويا هيرجعولك سالمين بأذن ربنا
عصام :: فتح الدولاب وطلع مبلغ 3000
خدي دول يا زينب خليهم معاكي ومتخليش حد يصرف عليكي ولا علي العيال
زينب :: دول كام دول ... دول كتير اوي
عصام :: لا مش كتير الدنيا هناك اكيد غالية
اصرفي اللي تصرفية والباقي خليه معاكي واذا احتجتي اي حاجة ابقي رني عليا من تليفون رشا
زينب :: يخليك ليا وللعيال ومننحرمش منك ابدا
عصام :: طيب اعملي حسابك هنروح الليلة للزريبة
زينب :: هههههههه يوه داحنا بقالنا كتير مروحناش الزريبة .. بس تصدقي وحشتني الزريبة
عصام :: خلاص وانا عملت حتة تركيبة. في المحل .. دهان انما ايه كل اللي خده شكر فيه
زينب :: كمان ههههههه دانت ناويها بقي

.............

تاني يوم احمد صحي من النوم علي تليفون رقم غريب
احمد :: الو .. ايوة انا مين معايا .. ايوة ايوة ازيك ياحاجة اخبارك واخبار مدام مرفت ايه
لا انا النهاردة اجازة .. لا اجيلك مخصوص
لا لا هجيلكم حاضر .. انتوا في العيادة دلوقت ؟ .. هلبس وهاجي حالا
رشا : مين دول يا احمد اللي هتروحلهم العيادة ؟
احمد :: دي حالة تعبانة اوي وشاكك ان عندها ورم في الرحم كانت جاتلي العيادة من عشر ايام وطلبت منها تعمل شوية فحوصات واشاعات
رشا :: ايوة خلاص افتكرتها مش دي اللي قولتلي عليها
احمد :: ايوة هي
احمد لبس هدومة واخد عربيتة وراح علي العيادة
ازيك يا حاجة ..؟
:: اعتماد يا دكتور
احمد :: عاشت الأسامي .. وانتي يامدام مرفت اخيارك ايه دلوقت
مرفت :: اهو احسن شوية يا دكتور.
احمد :: هاتي ياحاجة الفحوصات اللي معاكي علشان ابص عليها
اعتماد :: خد يابني وطمني
احمد بص علي الاشاعات. كويس
مرفت :: خير يا دكتور
احمد :: لا ده احنا نحمد ربنا اوي .. الأشاعات مش مطلعة ورم
اعتماد من الفرحة قامت اخدت بنتها مرفت بالأحضان وفضلت تبوس فيها
مرفت :: والنبي يا دكتور مش بتضحك عليا
احمد :: هضحك عليكي ليه .. الاشاعات قدامي بتقول انك زي الفل بس فيه التهابات شديدة في باطن الرحم وده هيحتاج متابعة مستمرة معايا. وبالعلاج بأذن ربنا هتبقي زي الفل.. بس جوزك هياخد اجازه الفترة اللي جاية
اعتماد :: ياخد اجازة ؟ ومالوا. انا هقولوا من بكره مينزلش الشغل بس ليه
احمد :: هههههههه لا ياحاجة اعتماد مش ده قصدي خالص. انا قصدي العلاقة بين الراجل ومراتة
الحاجة اعتماد :: يخيبني ههههههه
مرفت :: طيب انت هتكتبلي علي علاج
احمد :: ايوة طبعا
الحاجة اعتماد :: طب هي متجوزه دلوقت يا دكتور بقالها سنين ولغاية دلوقت لسة ربنا مطعمهاش بالخلفة وجوزها كشف. وبيقول ان الدكتور قاله انة سليم ومش عايز يخلينا نكشف عليها
الدكتور احمد :: وليه بقي رافض انها تكشف ويشوف لو محتاجة علاج تتعالج
مرفت :: هو مش راضي مع اني اتحايلت عليه كتير
الدكتور احمد :: خلاص احنا ممكن نعمل شوية فحوصات ومش لازم تقولي لجوزك
اهو بالمرة انتي كدة كدة عيانة وجوزك عارف انك بتجيلي
الحاجة اعتماد :: ياريت يا دكتور بس جوزها اهم حاجة ميعرفش حاجة خالص
الدكتور احمد :: لا متخفيش بس الكلام ده لازم بعد ما اعالج الالتهابات دي
مرفت :: ماشي يا دكتور
الدكتور احمد :: طيب يلا علي السرير علشان اكشف عليكي
مرفت بصت ل امها وامها هزت راسها يعني روحي اقلعي واطلعي علي السرير
مرفت راحت قلعت الكلوت بتاعها ونامت علي السرير. والحاجة اعتماد فضلت قاعدة علي الكرسي بتاعها متحركتش من مكانها
والدكتور احمد راح لبس الچونتي بتاعة وشد الكرسي وقعد علشان يكشف علي مرفت
لاول مرة. الدكتور احمد ياخد باله من بظر كس مرفت اللي كان باين انها مطهرتش خالص وزنبورها كبير جدا. وشفرات كسها كمان مدلدلة من الكس وشكلهم مثير جدا
الدكتور احمد حس بالأثارة وشكل كس مرفت عجبة جدا
احمد لمس كسها بصوابعه وكانة بيتحسس لوحة فنية فائقة الجمال
ولأن الدكتور احمد جريئ بطبعة. راح بصباعة وبقي بيداعب بظهرها ( زنبورها )
ومرفت مثاره جدا ومش عارف هو ده نوع من انواع الكشف ولا ايه لكن في المجمل الموضوع ده عجبها جدا
فضل احمد يدعك بصباعة براحة زنبور مرفت والحاجة اعتماد قاعدة ومش شايفة اللي بيعملة احمد في بنتها مرفت .. مش مخونة الدكتور
ومرفت بدأت تحس بحرقان في بزازها وكسها وبقت بتعض شفايفها ومش قادرة تتأوه
الحاجة بدأت تحس ان الدكتور طول اوي في الكشف .. خير يا دكتور احمد
احمد حس انة فعلا طول وراح قايم بسرعة
خير يا حاجة بس الدنيا بايظة جدا تحت ومحتاجة تهتم بنفسها لحسن ده في حد ذاتة خطر عليها
مرفت اعصابها بايظة بسبب لعب احمد في كسها ومكنتش قادرة تقوم وكانت عايزه احمد يفضل يلعب في كسها اطول فترة ممكنة لكنها في النهاية امالكت نفسها وقامت لبست الكلوت وخرجت قعدت جنب امها
الدكتور احمد :: بصي يا مرفت انا هكتبلك علي علاج بس هحتاج متابعتك كتير في الايام اللي جاية علشان ممكن يكون عدم الخلفة بسبب الالتهابات اللي عندك وباين ان الدنيا عندك محتاجة اهتمام وعلاج مكثف
بس انا الأسبوع اللي جاي كلة مش هكون موجود مسافر الأسكندرية
مرفت :: خلاص يا دكتور انا همشي علي العلاج وهجيلك الاسبوع اللي جاي
الدكتور احمد :: خلاص وانا هستناكي الاسبوع اللي جاي ورقمي مع الحاجة اتصلوا بيا الأول
احمد رجع البيت بعد ما كشف علي مرفت وطول الطريق مش بيفكر غير في كس مرفت وازي يتمتع بيه خصوصا انه لما لعب في كسها كان حاسس بهايجنها ولو رجعت هتبقي عايزه ومش رافضة
روح البيت لقي رشا مراتة قاعدة مع زينب واسماء
رشا :: ايه الأخبار
احمد :: خلاص خلصت كشف عليها ومطلعش عندها ورم ولا حاجة. بس عندها التهابات شديدة... ازيك يا اسماء عاملة ايه النهاردة
اسماء :: كويسة يا احمد .. تسلم
احمد :: ايه يا زينب حضرتي شنطتك وشنط العيال
زينب :: ايوة يا احمد كلة حاجة تمام
احمد :: انا مش قادر اقولك تعالي معانا يا اسماء علشان عارف اللي انتي فيه
اسماء :: لا روحوا انتوا هيصوا واتبسطوا وترجعوا بألف سلامة
احمد :: ما تعملي لقمة يا رشا انا جاي واقع من الجوع
تليفون احمد رن .. ايه ده ده جلال
احمد :: الو ايوة ياجلال.. عملت ايه
طيب كويس اوي. وخلاص كدة يعني خلصت فيه.. كبير ياجلال ولا ايه.. طيب كويس
نخدمك في الفرح يا جلال
سلام
رشا :: ايه جلال اجر الشاليه
احمد :: ايوة وفي نفس الشارع اللي هو فيه
زينب :: يعني ايه شاليه يا سي احمد
احمد : ده زي فيلا كدة بس علي اصغر
علشان يكفينا كلنا
زينب :: اممم خلاص فهمت

................
الحاج نعمان قفل المحل وقال لعصام روح انت انا هعمل مشوار كدة. مش راجع غير الصبح
الحاج نعمان راح لفاطمة مرات كرم .. خبط عليها وفتحتلة الحاجة فاطمة ... الحاج نعمان. يا اهلا وسهلا ياحاج
الحاج نعمان :: معلش يافاطمة اني جايلك في وقت متأخر بس حاسس نفسي ذهقان ومضايق ورجليا جابتني لحد عندك
الحاجة فاطمة :: ياخبر ياحاج دانت تيجي في ايتها وقت. بيتك ومطرحك اتفضل اتفضل
الحاج نعمان دخل والحاجة فاطمة دخلت عملتلة كوباية شاي وبعد ما الحاج شرب الشاي جه علشان يمشي لكن فاطمة حلفت عليه ليبات الليلة عندها وحلفت ما هتسيبة يمشي وهو بالحالة دي
مع مرور الوقت والحاج نعمان عند فاطمة. مفيش غيرهم في البيت كان الشيطان بيلعب في دماغهم ونجح في انة يقرب بين الحاج نعمان وبين فاطمة
الحاج نعمان كان بيشتكي من الوحدة. وانة محتاج ست حنينة في حياتة وانة عايز يتجوزها باي طريقة وانها الوحيدة اللي قلبة اتفتحلها. وشوية شوية كان الحاج نعمان حاطط ايده علي ايد فاطمه وعيونها في عيونها
الحاجة لما حست بأيد نعمان علي ايدها وقرب منها سابت نفسها وكانت النتيجة
قبلات حارة واحضان انتهت ان الحاج نعمان نام معاها وجاب لبنة في كسها علي سرير الحاج كرم

............ في نفس اليوم الصبح ..........

الحاج كرم :: بقولك ايه يا دهشان انا الليلة هروح اجيب جزء من فلوسي وبالمرة اطمن عليهم
المعلم دهشان :: ماشي كدة كدة الدنيا هديت ابقي خد حد معاك من الرجالة
الحاج كرم :: لا مش محتاج حد معايا انا بس محتاج اخد العربية معايا
المعلم دهشان :: براحتك والعربية تحت امرك بس خد بالك اي حركة غدر او خيانة او تاخد الفلوس وتهرب هعرف اجيبك يا كرم
انت ساحب مني لغاية دلوقت 2 مليون جنيه
الحاج كرم :: ايه اللي انت بتقولوا ده ايه يعني 2مليون جنيه بالنسبة للمليارات اللي عندي انت عارف كلامك ده كبير وكبيى اوي
المعلم دهشان :: اعتبر كلامي اللي قولتة ده ملوش لازمة انا بس بنبهك يا حاج كرم
كرم :: انت ذات نفسك لو مش عارف اللي عندي مكنتش هتخبيني عندك ولا هتسلفني
لكن عارف كويس مين الحاج كرم .. بلاها كلام ماسخ ملوش لازمة
المعلم دهشان :: انا قولت اللي عندي .. يلا بالأذن انا

الساعة 1 بعد نص الليل المعلم كرم. اخد عربيتة وراح علي بلدهم وصل البلد الساعة 2 وركن عربيتة بعيد عن البيت واخد منها شاكوش علشان يكسر بيه القفل اللي مقفول بيه باب السكينة بتاعة الاوضة السرية وقفل جديد بمفاتيح جديدة ومشي لغاية البيت التاني االلي مخبي فيه الفلوس
واول ما دخل البيت لقاه خرابة العنكبوت والتراب معشش علي الحيطان وفرش البيت كلة مسروق .. راح جري علي الصالة وقلبة كان هيتخلع منة. لكنه حط ايده علي قلبة اول مالقي الصورة محطوطة مكانها علي الحيطة بسرعة رفع الصوره وبقي عمال يخبط علي القفل بالشاكوش .. ومأخدش باله ان القفل اساسا متغير ومش نفس القفل
الحاج كرم كسر القفل ورفع السكينة والمكتبة اتحركت من مكانها علشان تفتح للأوضة السرية.. الحاج كرم راح بسرعة ودخل الأوضة السرية وكانت الصدمة اللي كانت كفيلة بأنها تشل كرم .. الأوضة فاضية ومتاخد منها شنط وكراتين الفلوس والتماثيل الأثرية
كرم كان هيتشل فعلا وقعد علي الأرض وبقي بيضرب بأيده علي راسه وكل اللي علي لسانة ياخراب بيتك ياكرم ياخراب بيتك ياكرم
شوية كرم دماغة بقت عمالة توديه وتجيبة
وفجاءة كلام دهشان وتهديده له جه في دماغة وقال مفيش غيرك يا دهشان الكلب اللي عملها
كرم قام من علي الأرض وهي بيتسند علي الحيطة وبخطوات هذيلة اتمشي لغاية ما وصل للعربية بتاعتة
ركب عربيتة وراح علي الجزيرة من الطريق
الزراعي وهناك كانت الصدمة التانية
الأستراحة بتاعتة متولع فيها. وهنا كرم زاد الشك بتاعة واصبح شبه متأكد ان اللي سرق فلوسة وحرق الاستراحة مفيش غير المعلم دهشان .. وبقي عمال يكلم في نفسة ليه يعمل كدة. ليه
كرم ركب العربية ومبقاش عارف يروح فين ولا يروح لمين. وفي الاخر قرر يسيب العربية واقفة مكانها. ويركب المعدية ويروح بيتة بيت الحاجة فاطمة. وياخد من هناك المفاتيح لان مبقاش بيملك غير الاثار اللي شايلها في التربة ( المقابر )

في الوقت اللي كرم كان موجود فيه في الجزيرة كان الحاج نعمان بايت عند الحاجة فاطمة وشغال نيك فيها وحاشر زبره في كسها
كرم راح علي بيت فاطمة وبقي عمال يخبط عليها
الحاجة :: ياتري مين اللي بيخبط عليا الساعادي
الحاج نعمان :: معقول تكون البت سامية ؟
الحاجة فاطمة :: وايه اللي هيجيب البت سامية السعادي .. انا هنزل اشوف مين وانت ياحاج متخرجش من الأوضة انا لسة علي زمة راجل تاني

فاطمة نزلت علشان تشوف مين اللي بيخبط علي الباب في الساعادي واول ما فتحت الباب وشافت كرم زي ما تكون شافت الموت بعيونها. وبقت بتتلجلج في الكلام وعمالة تبص عليه
كرم انت خرجت من السجن امتي
كرم :: اوعي يا وليه خليني اخش قبل ما حد يشوفني .. كرم دخل البيت وسألها. مالك زي ماتكوني شوفتي عفريت
فاطمة :: لا ابدا بس مكنتش متوقعة اشوفك هنا.. انت خرجت من السجن ؟
كرم :: لا انا هربان من كام شهر
فاطمة عمالة تفرك صوابعها في بعض وعمالة تبص لفوق
كرم :: مالك مش علي بعضك ليه وعمالة تبصي لفوق .. هو في حد هنا في البيت
الحاج نعمان كان مداري ورا الحيطة فوق اللي في ضهر السلم. وعرف ان كرم هو اللي تحت وكان خايف لكرم يطلع فوق ويشوفة
فاطمة :: بصوت مرتبك ومليان خوف والتوتر بان علي وشها ولهجة صوتها حد حد مين لا مفيش حد فوق
كرم بصلها. وبص لفوق ولمح حد بيبص ورجع اداري بسرعة
كرم :: لا في حد فوق. وراح طالع جري عالسلم وفاطمة بتجري وراه علشان تمنعة راح كرم ضربها برجليه وقعت من علي السلم علي دماغها وغابت عن الوعي
كرم :: الحاااااااج نعمان ؟ بتعمل ايه في بيتي يانعمان ؟ وكمان بالفلنة واللباس ؟
الحاج نعمان :: حمدلة بالسلامة ياكرم .. شوف ياخي النصيب تهرب من السجن من شهور ويوم ما تيجي تيجي علشان تشوفني بعنيك وانا في بيتك ومع مراتك ازاي
داين تدان يا كرم
كرم :: مع مراتي وفي في بيتي يا نعمان
وراح ضارب الحاج نعمان بأيده جت علي وشه وقع علي الأرض. والحاج بيقع مسك في رجل كرم وقعة علي الأرض
وبقي كرم ونعمان شغالين ضرب في بعض علي الأرض وفاطمة تحت مرمية علي الأرض مغمي عليها
الحاج نعمان قدر يقف علي رجليه وكان جنبة منة علي اليمين فاظة ورد كبيرة شالها ورزعها علي راس كرم ونزل بسرعة يفوق في الحاجة فاطمة وهو بيفوقها الحاج كرم
نزل جري علشان يقتل الحاج نعمان وكان فيخ سكينة علي طرابيزه جنب نعمان
كرم خطف السكينة والحاج نعمان مسك ايده قبل ما يحطها في بطنة وبقي الأتنين بيعافرو لغاية ما نعمان قدر يحول مسار السكينة ورشقت في بطن كرم. ووقع علي الأرض سايح في دمة
نعمان وقف. وبص علي كرم وتف عليه
وبعدين قعد يفوق في فاطمة اللي اول ما فاقت وشافت كرم مرمي علي الأرض بيطلع في الروح صرخت والحاج نعمان لحقها وحط ايده علي بوقها علشان محدش ياخد باله
وفهمها ان كرم كان هيقتلها وهي مغمي عليها وهو اللي لحقها قبل ما السكينة ترشق في بطنها هي
الحاجة فاطمة جاتلها حالة هستريا وخوف رهيب ونعمان نبه عليها تسكت خالص والا هيروحوا الأتنين في داهية خصوصآ انها نامت مع راجل غريب وهي علي ذمة راجل تاني
نعمان :: انا هخرج دلوقت اجيب العربية. ونحط فيها الكلب ده وهرميه بره البلد خالص وعلي ما ارجع تكوني نضفتي مكان الدم. بتاعة
الحاج نعمان راح جاب العربية بتاعتة. وركنها قدام بيت كرم. وبمساعدة الحاجة فاطمة شالوا كرم وحطوه في العربية. والحاج طار بالعربية وخرج من البلد خالص .. وطلع بيها لبلد فيها بحر تبعد عن البلد بتاعتهم مسافة 100 كيلو ورمي الحاج كرم في البحر. من غير ما حد يشوفوا وراح راجع بلدهم علي الساعة 7 الصبح ركن العربية في البيت. ودخل اخد دوش وغير جلبيتة علشان غرقانة دم وحط الجلبية بتاعة اللي غرقانة دم في كيس وراح الزريبة ولع فيها ومقدرش يطلع ينام قبل ما يروح لفاطمة ويطمن انها نضفت مكان كرم علشان سامية متعرفش حاجة
نعمان راح لفاطمة اللي كانت خايف ومرعوبة ومفيهاش اي اعصاب والدموع مش مفارقة خدها
نعمان نبه عليها لازم تتماسك والا هيتفضح امرهم وهيتحبسوا لما سامية تيجي تعمل نفسها عيانة ومتخرجش من سريرها لغاية ما اعصابها تروق وتنسي اللي حصل




الجزء السادس والعشرون
......................
الحاج نعمان روح البيت حيلة مهدود واكتافة كلها وجعاه من شيل كرم ووشة تقريبا منفخ من الضرب اللي اخده من كرم
واول ما عصام شافة بالشكل ده وهو داخل البيت
عصام :: ايه ده يابا مين اللي عمل فيك كدة
الحاج نعمان :: بسيطة يابني متخفش ده واحد الصبح كان طالع بالبهايم وانا كنت بتمشي في البلد وسرحان مخدتش بالي فالحمارة رفصتني
عصام :: مش تبقي تاخد بالك يابا
الحاج نعمان :: بسيطة بسيطة.. بقولك ايه انا تعبان ومش هقدر اروح المحل ولا ابص حتي علي الأرض
عصام :: لا يابا ارتاح انت ومتعولش هم حاجة ابدا
الحاج :: امال فين حسين
عصام :: لسة خارج حالا
زينب :: ايه ده يا عمي .. ايه اللي عامل فيك كدة
الحاج نعمان :: بسيطة يابنتي بسيطة .. انا هدخل انام لحسن تعبان
عصام :: مفيش حاجة يا زينب .. روحي انتي شوفي كنتي بتعملي ايه علشان تلحقي تجهزي نفسك
احمد نزل بالشنط بتاعتة وهو رشا وزينب خرجت بعد شوية بعد مالبست ولبست العيال وخرجت بشنطها وعصام راح حط الشنط في العربية
عصام :: مفاتيح عربيتي اهي يا احمد علشان عربيتك مش هتكفي
احمد :: طب وانت ياعصام
عصام :: عربية ابويا موجودة اهو نركبها اليومين دول انا وهو. مش وجدي بيعرف يسوق
احمد :: اه بيعرف متقلقش وشكرا ياعصام انا كنت شايل هم الاماكن في العربية فعلا
عصام :: خلاص خد العربية وهات وجدي ونعمة واطلعوا كلكم من هنا مع بعض
احمد :: ماشي كلامك يا احمد

احمد اخد عربية عصام وراح جاب نعمة وجوزها. وفعلا كلهم مشيوا مع بعض من البيت الكبير علي الأسكندرية. وكانت الساعة 10 الصبح ووصلوا الأسكندرية الساعة واحدة بعد الضهر وكان في استقبالهم جلال ومراتة الهام
الهام :: حمدلة بالسلامة ياجماعة نورتوا الأسكندرية
احمد :: الأسكندرية منوره بيكم يا الهام
زينب :: بت يا الهام ايه يابت اللي لابساه ده
الهام :: ههههههه ايه رئيك حلو
زينب :: يخرب بيتك حلو ايه بس .. وراحت موطيه علي ودانها وقالت ده مبين المسائل كلها
الهام بضحكة مايصة راحت ضاربة زينب علي صدرها براحة وقالت انتي لسة شفتي حاجة .. ده هنا كل حاجة باينة
وجدي :: هندخل نرتاح شوية من السفر وهخرج اجيب لبس ل نعمة مين جاي معايا
جلال :: انا مليت التلاجة من مجاميعو ياجماعة ومظبطلكم الشاليه من كلة
احمد :: انا جاي معاك وهناخد معانا كمان زبنب والعيال... تسلم يا جلال وبالليل هنقعد انا وانت ونشوف صرفت كام
جلال :: تصدق عيب الكلام ده
وجدي :: طيب ياجماعة هنفضل واقفين كدة كتير فين الشاليه
جلال :: اللي انتوا واقفين قدامة ياعم
احمد :: طيب يلا ندخل جوا
جلال :: المفاتيح اهي وانا عملت ليكم خمس نسخ علشان كل واحد يبقي معاه نسخة
احمد :: حتي دي منستهاش
جلال :: عيب عليك يادكتور احمد اخوك بيفهم بردو
احمد :: لا بصراحة مفيش حاجة فاتتك
جلال :: طيب هسيبكم تستريحوا وهاخد الهام وهنجيلكم كمان ساعتين تكونوا ريحتو شوية
احمد :: تروح فين ياعم ونرتاح ايه تعالا بس ادخل ناكل لقمة مع بعض وبعدين هنخرج كلنا
وجدي :: ايوة ياجلال تمشي تروح فين يلا
ادخل معانا
جلال ::معلش هاخد الهام وهنروح نشتري شوية حاجات خاصة ليها وبعدين هنرجعلكم
زينب :: خلاص ياجماعة سيبوه براحتة واحنا يلا بينا لحسن العيال جاعوا

الجميع دخل الشاليه وجلال ورشا اخدو اوضة. ووجدي ونعمة اخدو اوضة .. وزينب اخدت اوضة وفضل اوضتين فاضيين واحدة في الدور اللي فوق وواحد في الدور اللي تحت
زينب اخدت عيالها ودخلت الأوضة نيمت العيال علشان كانوا تعبانين من السفر ولبست جلبية بيتي وبعدين خرجت علشان تعمل الأكل .. وبعد شوية رشا ونعمة حصلوها علي المطبخ
......................

جلال :: انا خايف الجماعة يقيدو حريتنا هنا
الهام :: ليه بتقول كدة بالعكس انا مبسوطة اوي دول هيخلوا الفسحة جميلة جدا
جلال :: ايوة بس كمان حريتنا مش هتبقي زي الأول وعلاقتك بمصطفي اليومين دول مش هتبقي زي الأول
الهام :: لا متخفش انا هفهم مصطفي انة ميحاولش يكلمني واحنا مع بعض ونبقي نتكلم فون ونتقابل في الشاليه
جلال :: طيب ما تخلي مصطفي يحاول انة يتصاحب عليا وبعدها هتبقي قعدتة معانا علي انة صاحبي
الهام :: تصدق فكرة برضوا ... شوفت زينب استغربت ازاي من الشورت اللي كنت لابساه
جلال :: اه صحيح هي قالتلك ايه في ودانك
الهام :: علقت علي الشورت وعلي كسي اللي باين فيه
جلال :: تعرفي اني اخدت بالي من احمد وعنيه راشقة في كسك
الهام :: هههههههه انت مبتفوتش حاجة خالص
جلال :: مانتي عارفة انا في الحاجة دي بالذات مقدرش افوت الهفوة
الهام :: طيب يامتناك انا هروح اقابل مصطفي وانت اسرحلك الساعتين دول في اي حتة ... هتناك منة وبعد ما اخلص هرن عليك
جلال :: يعني مينفعش اجي اتفرج عليكي
الهام :: لا ياحبيبي المرة دي عايزة اتناك بمذاج ومش عايزه اشوفك بتبصلي في النيكة هههههههههه
جلال :: خلاص المرة دي بس. بس بعد كدة لازم اكون موجود انتي عارفة متعتي كلها وانا بشوفك بتتناكي من مصطفي
الهام :: خلاص بقي مصطفي بيرن ... يلا
انا هروح اقابلة في الشاليه وانت زي ما قولتلك شوفلك حتة تقعد فيها ولما نخلص هتصل عليك .. سلام
جلال :: سلام
....................
الحاج نعمان علي الساعة تلاتة العصر قام من النوم واول ما فتح عنية حس بوجع رهيب في كل جسمة وافتكر اللي عملة في كرم
قعد علي السرير وحط ايده علي راسه وطلع تليفونة لقي 20رنة من الحاجة فاطمة
اتصل بيها
الحاج نعمان :: ايوة يافاطمة
فاطمة :: عمالة ارن عليك من الصبح مش بترد ليه
الحاج نعمان :: كنت نايم .. ايه في حاجة ولا ايه
الحاجة فاطمة :: نايم .. انت جايلك نوم ازاي بعد المصيبة بتاعة الصبح .. انا لا عارفة انام ولا يغمضلي جفن وحاسة روح كرم في البيت عايزة تخنقني
الحاج نعمان :: اللي انتي بتعمليه ده هو اللي هيودينا في داهية اركزي كدة وتمالكي اعصابك .. هي سامية جت النهاردة
ايوة جت وانا عملت زي ما قولتلي ومن صباحية ربنا وانا علي السرير هموت وانام لكني شايفة شبح كرم ومش عارفة انام خالص
نعمان :: اهدي كدة متوديناش في دوكة
واليومين دول مش لازم نتقابل لغاية ما نشوف الدنيا هتمشي ازاي
فاطمة :: يالهوي هو ممكن يبقي فيه حاجة
نعمان :: اكيد لو جثتة البوليس اتعرف عليها
هيجوا عندك ويسألو شوفتيه ولا لا وانتي طبعا هتنكري. وهتعملي نفسك انك متعرفيش من الاساس انة هرب
فاطمة :: انا خايفة اوي يانعمان
الحاج نعمان :: لا اوعي تخافي .. الخوف ممكن يخليكي تغلطي وده مينفعش
يلا سلام دلوقت
الحاج نزل من الأوضة وكانت اسماء في الزريبة ولما رجعت شافت الحاج قاعد في الصالة تحت
اسماء :: ايه ياعمي اعملك الغدا
نعمان :: لا مليش نفس بس اعمليلي كوباية شاية
اسماء :: يالهوي ياعمي ايه اللي عمل في وشك كدة
الحاج نعمان :: حمارة رفصتني ووقعتني علي الأرض مكنتش واخد بالي منها
اسماء :: ده وشك منفخ خالص هو انت وقعت علي وشك
الحاج :: يلا حصل خير . روحي اعمليلي الشاي
اسماء :: حاضر ياعمي
اسماء عملت الشاي والحاج نعمان بقي عمال يفكر في شكل وشة وقال في بالة انة مينفعش يخرج خالص بشكلة ده . ده ممكن منظر وشه هو اللي يكشفة
اسماء جابت له الشاي وبعدين عملت اكل لبناتها سهيلة ونرجس
شوية وتليفون الحاج نعمان رن
الحاج نعمان :: ايوة ياعصام
عصام :: انت عامل ايه يابا دلوقت
الحاج نعمان :: نحمد ربنا
عصام :: البيت خلاص يا حاج جهز من كلة
الحاج نعمان :: طيب كويس. اعمل حسابك عايزين ننقل الأمانة الليلة مش عايزين الحاجة تقعد عندنا اكتر من كدة
عصام :: حاضر ياحاج الليلة كل حاجة هتبقي هناك
وعصام بيكلم الحاج البت سامية جاتلة المحل وفي بوقها لبانة وواقفة بتتمرقع زي الشراميط
عصام :: طيب ياحاج سلام دلوقت علشان المحل مليان زباين.. خير يا سامية اؤمري
سامية :: خير ياسي عصام انا عايزة شوية طلبات كدة
عصام :: ولاا ياعوضين تعالا شوف سامية عايزة ايه
سامية :: بمحن ستات ومرقعة وصوت واطي بس انا عيزاك انت .. قصدي انت اللي تجبلي الحاجة
عصام :: اه ومالوا .. انتي تؤمري ياسامية
سامية قالت علي الحاجات اللي عايزها وعصام جابهملها
سامية :: الحساب كام
عصام :: خلاص ياسامية الحساب المرة دي عندي
سامية حطت ايدها في صدرها ووطت علشان تبين له بزازها .. لا قولي بس كام وانا عنيا ليك
عصام ضرب عنيه في بزاز سامية وبصوت مرتبك .. لا خلاص بجد الحساب وصل
سامية :: طيب ياخويا تسلم .. واخدت الحاجة. ومشيت وهي بترقص في طيزها
وعصام وعوضين بقوا متنحين وباصين عليها وهي ماشية

..............

احمد خرج من الأوضة بتاعتة هو ومراتة رشا وراح خبطت علي وجدي وقالوا يلا يا وجدي علشان هننزل نشتري اللبس
وجدي :: حاضر يا احمد لحظة وطالع
احمد :: رشا اطلعي خبطي علي زينب علشان تنزل معانا
رشا طلعت لزينب وخبطت عليها وزينب كانت حاسة بتعب وقالت لرشا معلش مش هقدر اروح معاكم دلوقت علشان العيال نامين وانا كمان حاسة بشوية تعب
رشا :: لا مش هينفع احنا مش جايين ننام هنا. يلا قومي وقومي العيال مش ناقصين كسل
زينب :: لازمنآ يعني .. حاضر ..
زينب قومت العيال ولبستهم. وبعدين لبست هي هدومها. ونزلت كان وجدي ونعمة ورشا واحمد قاعدين مستنينها
خرجوا وراحو علي المحالات وهناك زينب كانت رافضة رفض قاطع انها تشتري شورت وبضي زي نعمة ورشا وقالت ان عصام لو عرف مش بعيد يقتلها
احمد :: ومين بس هيقول ل عصام
رشا :: انتي مشوفتيش الهام اختي لابسة الشورت ازاي .. ياحبيبتي هنا مصيف يعني لبس بحر
فضلوا كلهم ورا زينب لغاية ما اقنعوها تشتري الشورت عادي
زينب اشترت شورتين وبضهين واشترت للعيال مايوهات بحر وعومات ورشا ونعمة هما كمان اشترو واحمد وجلال اشترو ليهم مايوهات وكام شورت وتيشرت علشان يلبسوهم في الشارع وهما رايحين البحر
وهما راجعين كانوا قريبين من البحر وشافوا الرجالة والستات اللي لبسين مايوهات
ونعمة ورشا وزينب كانوا حاسيين انهم في عالم كلة ناس ماشية ملط. وكل شوية. يخبوا عنيهم ويضحكوا علي المناظر اللي شيفينها والازبار اللي باين شكلها وحجمها من المايوهات
وطبعا كل واحدة فيهم من جواها مبسوطة وفرحانة بالمناظر اللي شيفنها

نعمة بصوت واطي ل وجدي شايف كمية الأزبار اللي هنا
وجدي :: بس يخرب بيتك يسمعوكي لما نروح اوضتنا اتكلمي براحتك
نعمة :: نتكلم ايه انا كسي ولع
وجدي :: اسكتي بقي يخرب بيتك هتفضحينا
وزينب ماشية جنب رشا وماسكة في ايد عيالها وفطسانة علي نفسها من الضحك هي ورشا

بعد ما مشيوا شوية حلوين في شوارع الأسكندرية اخد بعضهم وروحوا علي الشاليه وكانت الساعة خمسة اخر النهار مفيش نص ساعة كان جلال ومراتة الهام عندهم في الشاليه وقعدوا مع بعض للساعة عشرة وبعدين جلال خد مراتة وراح الشاليه بتاعهم
واحمد اخد مراتة ودخل بيها الأوضة ووجدي اخد.نعمة ودخل بيها الأوضة وفضلت زينب قاعدة هي وعيالها قاعدين بيتفرجوا علي التليفزيون
شوية وبدأت تسمع صوت جاي من اوضة احمد. وطت صوت التليفزيون ورمت ودانها
سمعت رشا وهي بتتغنج وبتترجا احمد ينكها براحة زينب اخدت العيال وطلعت علي الأوضة بتاعتها وحاسة بهيجان رهيب وكانت تتمني حسين يكون معاهم في المصيف ده وفي الوقت ده بالذات علشان يبرد نارها

الوقت بيمر والساعات طويلة علي زينب اللي كسها بدأ يكلها من منظر الازبار ومت اهات وغنج رشا بصت جنبها العيال نايمين
قامت وراحت نازلة تدور علي حاجة تاكلها في التلاجة. ولفت نظرها كيس خيار متختلف الأحجام ..طلعت خيارة متوسطة الحجم وراحت طالعة اوضتها تاني من غير ما حتي تاكلها لقمة
طلعت علي السرير وقلعت كلوتها وبدأت تمشي الخياره علي كسها
شعرت بالهياج وبصباعها بدأت تلعب في زنبورها والخياره دخلتها كسها
ااااااه ااااااااه ااااااااااااه
اهاتها كانت منخفضة لكن مع استمرار ادخال واخراج الخياره في كسها. صوتها بدأت يعلي ودعك زنبورها بقي اسرع وحست انها مش قادرة خلاص
طلعت بزازها وبقت بتفرك في حلمات بزازها وتشدهم لفوق علشان تمصهم يمكن الغليان اللي فيهم يبرد شوية. والنار تهدا
اكتر من ساعة وزينب مش راحمة كسها لغاية ما حست بالتعب. ونامت والخيارة جنبها للصبح

...........

بالليل عصام روح البيت واتصل بالحاج نعمان وهو واقف جنب عربية الحاج نعمان المركونة في الجراچ . وقالوا انة مستنيه عند المخزن
الحاج نعمان راح لعصام ودخلو الزريبة حفروا في الأرض وطلعوا منها الأثار
وبعدين دخلو المخزن طالعو منها باقي الأثار
واخدو كام شنطة من شنط الفلوس وراحو علي البيت الجديد حطوها هناك ورجعوا تاني اخدوا باقي الفلوس
وهناك عصام حفر حفرة كبيرة وحط فيها التماثيل والقطع الأثرية وبعدين ردم عليها
والحاج نعمان قالوا بكره تتفق مع مبلط يجي يبلط الأرض دي علشان الحاجة دي لازم تختفي نهائي ولسنين طويلة
............. ...............

تاني يوم زينب صحيت قامت غيرت هدومها وشالت الخياره في الدولاب وصحت
امير وعمر ولادها ولبستهم ونزلت علشان تفطرهم اول ما نزلت تحت. رجعت تاني وخبت وشها وكانت هتطلع
رشا ندهت عليها .. زينب زينب هههه مش قولتلك يا احمد مينفعش تقعد بالمايوه كدة
زينب :: انا طالعة تاني
احمد :: خلاص يا زينب انا هدخل البس الشورت والتيشرت
احمد دخل وزينب راحت علي المطبخ علي طول علشان تعمل الفطار ليها وللعيال
رشا :: ملبستيش يعني الشورت والبضي
زينب :: حاولت وبعد ما طلعتهم من الدولاب اتكسفت البسهم ورجعتهم الدولاب تاني
رشا :: ليه بقي ؟ مانتي شوفتي بعينك الناس هنا لابسة ازاي . شوفتي ولا مشوفتيش
زينب :: شوفت بس انا مش قادرة ابقي زيهم
رشا :: زينب بقولك ايه احنا جايين هنا اسبوع نتفسح فيه ونهيص ونتبسط. ماحناش في البلد يلا. اطلعي غيري اللبس الفلاحي ده والبسي الشورت والبضي
زينب :: طيب افطر العيال
رشا :: سيبي العيال انا هفطرهم
نعمة :: صباح الخير يابنات .. بتعملوا فطار طب يلا بسرعة لحسن قايمة ميتة من الجوع
رشا :: اهي نعمة ياختي لبست الشورت والبضي
نعمة :: اسكتي لحسن مكسوفة اوي
رشا :: مكسوفة بس معقدتيش الدنيا زي زينب
زينب :: خلاص خلاص هطلع البس. بس افطر وافطر العيال
رشا :: طب ايه رائيك بقي مش هتفطري ولا هتحطي في بوقك اي حاجة غير لما تطلعي تغيري الهدوم دي
زينب :: حاضر طالعة هو ... يوووه عليكم
نعمة قرصت زينب في طيزها وهي طالعة من المطبخ. يلا يابت اطلعي
وراحت باصة علي رشا وعضت علي شفايفها
طيزها طرية اوي
رشا ونعمة فضلوا يضحكوا علي زينب
.............

جلال :: مش هنروح للجماعة يا الهام
الهام :: هنروح طبعا بس نفطر الاول وبعدين نعدي عليهم
جلال :: خلاص هقوم انا احضر الفطار علي ماتقومي وتغسلي وشك
الهام :: ماشي .. هاتلي بس فوطة من الدولاب
جلال :: حاضر ... خدي الفوطة

الهام دخلت غسلت وشها وخرجت من الحمام. وراحت الأوضة سرحت شعرها ولبست الشورت الأسترتش والبضي وكالعادة من غير كلوت او سنتيال ونزلت
قعدت تفطر مع جلال
جلال :: بقولك يا الهام. مش كفاية كدة احنا بقالنا هنا في المصيف تقريبا 20 يوم
الهام :: ما احنا هنقعد اسبوع كمان ونمشي مع احمد والجماعة.. بس ليه انت ذهقت؟
جلال :: مش الفكرة بس الشغل ومصالحي
الهام :: اسبوع واحد ونمشي
جلال :: المهم ياحبيبتي اوعي تكوني قولتلي لمصطفي احنا منين
الهام :: لا طبعا انت بتتكلم ازاي وحتي شريحة التليفون دي انا ناوية اكسرها
جلال :: يكون احسن بردو
الهام :: معلش ياجلال علق علي الشاي حاسة دماغي مش مظبوطة ونفسي في كوباية شاي
جلال :: بس كدة دانتي تؤمري ياروحي
جلال دخل عمل الشاي والهام اتصلت بمصطفي وعرفتة ان اخواتها واجوازهم اكيد هيبقوا علي الشط النهاردة ونبهت عليه ميقربش منها خالص
بعد ما الهام قفلت مع مصطفي جلال جابلها الشاي اتفضلي ياقلبي الشاي
.......................

سامية راحت ناحية المحل بتاع عصام وبصت علي المحل من بعيد علشان تتأكد ان الحاج نعمان مش موجود في المحل ولما تأكدت انة مش قاعد في المحل راحت داخلة لعصام
سامية :: صباح الخير ياسي عصام
عصام :: صباح الخير ياسامية.. اؤمري
سامية :: لا انا كنت معدية جنب المحل وقولت ادخل اصبح عليك
عصام :: ياسلام .. من امتي
سامية :: معرفش بس اهو ده اللي حصل
هو الحاج نعمان فين مش باين
عصام :: الحاج تعبان شوية وراقد في البيت
سامية :: لا ان كان كدة انا هروح اطمن عليه
عصام : ومالوا روحي
سامية :: طب ... ولا خلاص مش مهم
عصام :: طب ايه ...؟
سامية :: لا خلاص .. انا رايحة البيت عندكم دلوقت
عصام :: ماشي روحي
سامية مشيت وعصام بقي عمال يفكر مالها سامية ؟ ياتري عايزة منة ايه ؟
عصام :: عوضين خد بالك من المحل انا رايح مشوار في السريع وراجع
عصام مشي ورا سامية لغاية مادخلت من الباب الحديد بتاع بيتهم وضربت الجرس
واسماء فتحتلها
اسماء :: سامية ؟ نعم عايزه ايه
سامية :: الحاج نعمان موجود جوه ؟
اسماء :: ايوة بس نايم في الأوضة بتاعتة
سامية :: انا سمعت انة تعبان وجاية اسأل واطمن عليه
اسماء :: اطمني ياختي .. بس الحاج نايم لما يصحي هبقي اقولوا وراحت قافلة الباب في وشها
عصام كان مراقبها من بعيد وراح علشان يكلمها لكنة تراجع وسامية لمحتة
سامية :: عصام .. عصام
عصام :: شاور علي نفسة ( انا )
سامية :: ماشي ورايا ليه ؟ انا واخدة بالي من ساعة ما مشيت ورايا
عصام :: لا طبعا. انا همشي وراكي ليه
سامية :: ماشي .. خلاص ومشيت خطوتين لقدام وبعدين وقفت وبصت وراها
سي عصام انا بحبك اووي وانت مش حاسس بيا وراحت ماشية بسرعة وعصام فضل واقف مكانة متنح ومش مصدق اللي قالتة سامية ومن امتي اصلا هي بتحبة دي عمرها ما حتي بينت ده .. ده غير انها مش اكتر من خدامة اسئلة كتير دارت في دماغ عصام. وبعدها هز دماغة ورجع علي المحل


السابع والعشرون
................

الدكتور هيثم :: ايه رئيك يا دكتور مجدي في كلامي
الدكتور مجدي :: اه يا دكتور هيثم الحالة بتاعة الحاجة امينة تعتبر خفت مع الاخذ في الاعتبار ان فيه حاجات كتير هتقع منها ومش هتفتكرها
الدكتور هيثم :: يعني معني كلامك نكتبلها علي خروج
الدكتور مجدي :: انا مش شايف اي مانع للحاجة ترجع بيتها وتكون وسط عيالها وجوزها مع طبعا الراعية الكاملة ليها فترة والأستمرار علي العلاج
الدكتور هيثم. ضرب الجرس علي سيده
سيدة جت ايوة يا دكتور
الدكتور هيثم :: ياريت تبعتيلي الحاجة امينة
سيدة :: حاضر
سيدة راحت جابت الحاجة امينة ودخلتها للدكتور هيثم
الدكتور هيثم :: عاملة ايه دلوقت يا حاجة امينة
الحاجة امينة :: بخير يا دكتور هيثم
الدكتور :: انا والدكتور مجدي دلوقت كنا لسة جايبين في سيرتك عارفة بأيه
الحاجة امينة :: لا الصراحة مش عارفة
الدكتور مجدي :: كنا لسة بنقول انك خلاص بقيتي كويسة ومش محتاجة للمستشفي دي تاني
الحاجة امينة :: بجد يا دكتور يعني خلاص هرجع البلد .. وبعدين سكتت ووشها اتملي حزن
الدكتور هيثم : مالك زعلتي ليه بعد ما كنتي فرحانة
الحاجة امينة :: خايفة من نظرات اولادي ليا
وخايفة يبصولي علي اني ست مجنونة عقلها راح منها
الدكتور هيثم : : ليه بس الخوف ده .. دانتي عقلك يوزن بلد ويمكن احسن مني شخصيا
الحاجة امينة :: ربنا يخليك يا دكتور و**** انتم هتقطعوا بيا اوي
الدكتور هيثم :: لا مااحنا هنبقي نسأل عنك وكمان ممكن نزورك
الحاجة :: ياريت و**** يادكتور لحسن انا اتعودت عليكم وعلي الست سيدة اللي كانت معايا زي البلسم
الدكتور هيثم :: خلاص جهزي نفسك انك هتمشي واحنا هنتصل بالحاج نعمان علشان يجي ياخدك
الحاجة :: الحاج نعمان لا. انا عايزة حسين او عصام عيالي هما اللي يخدوني
الدكتور هيثم :: حاضر ياحاجة امينة هطلب حد من عياله هو اللي يجي ياخدك
بعد ما امينة مشيت مع سيدة الدكتور هيثم اتصل بالحاج نعمان وبلغة يبعت حد من عياله يجي يستلم الحاجة امينة
الحاج نعمان فرح برغم كل اللي عملتة فيه امينة. ومش علشانها رغم انة بيحبها جدا لكن علشان اولادها اللي محدش فيهم يعرف حقيقتها
نعمان :: حاضر يا دكتور هيثم انا هبعتلك عصام بكره الصبح يجي ياخدها
وعليكم السلام
الحاج قفل مع الدكتور هيثم واتصل بعصام اللي قاعد مع المبلط اللي بيبلط البيت
الحاج نعمان :: الو ايوة يا عصام المبلط خلص ولا لسة
عصام :: خلاص ياحاج كلها ساعتين ويخلص خالص
الحاج نعمان :: طب كويس بقولك ايه الدكتور هيثم بتاع المصحة كلمني ولسة قافل معايا وعايزك بكره من النجمة تكون هناك علشان تجيب الحجة وشوف اخوك حسين لو عايز يروح معاك خليه يروح دي امة
عصام :: يا الف نهار ابيض ده احلي خبر سمعتة يابا خلاص انا هكلم حسين واقولوا
الحاج نعمان :: ماشي ولما تخلص عدي عليا في المحل عايزك توصلني البيت بالعربية لحسن حاسس حالي تعبان
عصام :: خير يابا مالك ؟
الحاج نعمان :: مفيش.. شوية تعب بس في المفاصل ماقلقش عليا
الحاج نعمان كدب علي عصام وكان حاسي بوجع في قلبة ونغزة عمالة تروح وتيجي
من ساعة ماقفل مع الدكتور هيثم
عصام :: حاضر يابا اخلص بس هنا وهجيلك طوالي

...............

المعلم دهشان في الفيلا اللي كان مخبي فيها الحاج كرم رايح جاي عمال يفكر كرم راح فين
كرم هرب بالفلوس ولا البوليس مسكة ولا ايه اللي جرالة
دهشان :: دهشوري .. يا دهشوري
دهشوري :: ايوة يامعلم دهشان
دهشان :: عايزك توصل الكفر وتعسعس كدة من بعيد لبيعيد عن كرم وتشوف لو حد شافة في البلد ولا لا .. ولا اقولك حاول توصل للبت الخدامة اللي اسمها سامية. وتسألها عن كرم واذا حسيت انها بتلف وبدور وتعرف اي معلومة عن الحاج كرم تشدها وتجبهالي هنا
دهشوري :: حاضر يامعلم دهشان اروح دلوقت
دهشان :: ايوة ياخويا تروح دلوقت .. يلا
دهشوري :: حاضر .. حاضر

..........
سامية :: مساء الخير يا حسين
حسين :: سامية جيتي في وقتك يابت
سامية :: لا مش هينفع دلوقت خالص اللي في دماغك
حسين : ليه بقي دانا مروق المخزن مخصوص من صباحية ربنا علشانك
سامية :: عندي الظرف الشهري .. بقولك ايه. محتاجة منك 500 جنيه عايزة اشتري شوية حاجات ليا
حسين :: 500 جنيه مرة واحدة .. كتير. كتير اوي ياسامية وانتي كل يومين تلاتة تسحبي مني فلوس قد كدة .. كدة المحل هيخسر معايا والحاج لو راجع الدفاتر هيشك فيا
سامية :: انت بتسمي الفلوس اللي بخدها منك دي فلوس ولا الحاج هياخد باله منها
عموما براحتك ياسي حسين ولا علشان عندي ظرف هستكترهم فيا
حسين :: مش القصد يابت . طيب خلاص الفلوس اهي انا مش عايزك تزعلي مني دانا بحبك اوي
سامية اخدت الفلوس وحتطهم في عبها طيب بالأذن انا علشان معطلكش عن شغلك

سامية سابتة وراحت المحل اللي فيه عصام وبصت من بعيد لقت الحاج نعمان هو اللي في المحل راحت داخلة

سامية :: ازيك ياحاج نعمان
الحاج نعمان :: اهلا .. خير عايزه حاجة
سامية :: اه ده .. بتكلمني كدة ليه ياحاج هو انا حصل مني حاجة ؟
الحاج نعمان :: لا محصلش اخلصي قولي عايزة ايه لحسن ده مكان اكل عيش
سامية :: طيب مش هتقولي اقعدي وتطلبلي حاجة اشربها زي ماكنت بتعمل معايا زمان ؟
الحاج نعمان :: عوضين
عوضين ايوة ياحاج جايلك .. اؤمر ياحاج
روح يابني هات حاجة ساقعة لسامية بس بسرعة علشان هي مستعجلة
عوضين :: فريرة ياحاج
الحاج نعمان :: اديني قعدتك وطلبتك حاجة تشربيها
سامية :: انت متغير ليه من ناحيتي ياحاج
بقالك كام يوم بطلت تجيلي بيتنا ومبقتش بتسأل عليا . هو انا مش مراتك
الحاج نعمان :: هههههههه مراتي ؟ انتي بتسمي الورقة اللي بصمتي عليها دي عقد جواز ؟
سامية :: امال دي ورقة ايه
الحاج نعمان :: دي ورقة مكتوب فيها انك اخدتي من 200000 الف جنيه وبصمتي اقرار علي نفسك بكدة
سامية :: يا نهار اسود ومنيل بستين نيلة
انت بتقول ايه ياحاج
الحاج نعمان :: زي ما سمعتي كدة يكونش فكراني كنت هسيبك بعد اللي عملتيه مع فتحية مراتي
سامية :: بقي كدة ياحاج تستغل جهلي بالقراية.. وانا مالي ماهي اللي راحت برجليها ولا يكونش انا اللي ودتها للحاج كرم
الحاج نعمان :: قصر الكلام انتي تشوفيلك بلد تاني غير البلد دي ولو قعدتي فيها يبقي تقعدي فيها زي الجزمة القديمة
عوضين :: الساقع
الحاج نعمان:: لا خلاص. سامية مستعجلة وعايزة تمشي اشربها انت ياعوضين
سامية قامت مذهولة مش مصدقة ان الحاج نعمان يعمل معاها كدة مشيت وحست ان رجليها بقت تقيلة اوي ومش قادرة تجرها من علي الأرض


عصام بعد ما المبلط خلص البيت راح لحسين اخوه المحل وقعد معاه شوية وعرفة ان امة خلاص خفت وانها هترجع خلاص بكره البيت وانة الصبح هينزل مصر ويروح يجبها من المستشفي علشان لو حابب يروح معاه يعني
حسين :: ايوة طبعا لازم اروح هي مش امي
عصام :: طب بالأذن انا لحسن ابوك تعبان هروح اخده بالعربية اروحة البيت وبعدين ارجع علي المحل
حسين :: تعبان ازاي؟
عصام :: لا بسيطة مفاصلة تعبانة. حكم السن بقي
عصام مشي من عند حسين وراح للحاج نعمان اخده وهما ماشيين رايحيين البيت
الحاج نعمان قالوا
المبلط كدة خلاص خلص كل حاجة ياعصام؟
عصام :: ايوة ياحاج خلاص خلص وكدة مفيش حاجة ناقصة خالص
الحاج نعمان :: طيب اعمل حسابك بعد ما توصلني هتروح تقفل المحل وبعدين تطلع علي محلات العفش اللي في المركز
وتشتري كل حاجة محتاجها البيت من اوضة نوم لسفرة ل انتريه. لمطبخ وكل الاجهزة وتاخدهم بعربيتن نقل شاسية وتوديهم علي البيت. وتتفق مع انفار تدخل العفش ده في البيت
عصام :: ليه النهاردة وليه من اساسة واحنا مش هنقعد في البيت ده
الحاج نعمان :: انا اللي هقعد فيه .. الليلة هتكون اخر ليلة ليا في البيت الكبير
عصام :: ليه يابا .. ليه بتعمل فينا كدة ؟
الحاج نعمان :: اهي ليه دي مينفعش اقولها
عصام : ياحاج انا متأكد ان فيه سر انت مخبيه عننا واتحيلت عليا ياما علشان تقولي وانت مش راضي خالص .. يابا ابوس ايديك وابوس رجليك .. قولي وريحني انت مخبي عننا ايه
الحاج نعمان :: مخبي عنكم نار ممكن تاكلكم وتاكل كل حاجة في سكتها خليني ساكت ياعصام ولما اموت هتعرف كل حاجة في وقتها
عصام :: بعد الشر عليك يابا .. طيب ليه دلوقت ليه في اليوم اللي هتيجي فيه الحاجة فاطمة ليه عايز تسيب البيت وتسيبنا ليه يابا ليه
الحاجة فاطمة طول عمرها شيلانا في نن عنيها وعمرها في يوم ما حسستني انها مش امي لدرجة اني مش مصدق ابدا ان الست دي متبقاش امي ليه يابا قولي وريح قلبي
الحاج :: مانا قولتلك الكلام مش هيفيد .. الكلام هيشعللها نار في غني عنها
عصام :: يابا احكيلي دانت طول عمرك بتحكيلي علي كل كبيرة وصغيرة اشمعني دي مش عايز
الحاج :: خلاص ياعصام متتعبش قلبي اعمل اللي قولتلك عليه وفضنا سيرة بقي
عصام :: حاضر يابا .... امرك

..............

جرس الباب ضرب ..
احمد :: واحد فيكم تقوم تفتح
رشا :: حاضر قايمة . ايوة ايوة جاية هو
رشا :: الهام.. اتفضلي ياختي .. ازيك ياجلال
جلال : ازيك يارشا .. ايه الجماعة صحيوا
رشا :: دي الساعة داخلة علي 12. ايوة صحينا من الصبح بدري .. اهم جوا قاعدين
احمد :: اااهلا ياجلال ايه ياعم الساعة داخلة علي 12 الضهر واحنا مش عايزين ننزل البحر من غيركم
رشا :: تشرب ايه ياجلال
جلال :: لا ربنا يخليكي يارشا مش عايز حاجة
وجدي :: بصي يارشا اعملي لينا دور شاي
رشا :: حاضر
الهام :: ازيك يازينب .. والعيال دول عاملين ايه
زينب :: بخير يا الهام انتي عاملة ايه ياحبيبتي
الهام :: انا من ساعة ما جيت هنا وانا حاسة اني زي الفل .. هنا الجو تحفة مقولكيش
رشا :: قوليلها الخايبة دي
زينب :: برقت بعنيها ل رشا وقالت خلاص
يارشا مش وقتة
الهام :: بقولكم ايه تعالوا نقعد جوا علشان نتكلم براحتنا
رشا :: طيب حصلوني انتوا علي ما اصب الشاي للرجالة
نعمة والهام وزينب دخلوا الأوضة الفاضية
الهام :: في ايه مش عايزة رشا تقولهولي
نعمة :: اقول انا .. اقول يا زينب ههههه
الهام :: ايوة ياختي قولي ما احنا قاعدين لوحدنا اهو
نعمة :: زينب مش عايزه تروح البحر ومكسوفة من الشورت اللي لابساه وطول ماهي قاعدة ضامة رجليها وحاطة ايدها مخبية الكوكو
زينب :: بس بقي هزعل منك بجد
الهام :: هههههههههه يالهوي يا زينب عارفة يابت انا اول ما جيت هنا يالهووووي طلبت من جلال يروحني البلد تاني وعملت معاه مشكلة
بسبب المسائل اللي باينة قدامنا ليل ونهار ههههههههه بس دلوقت خلاص الموضوع بقي عادي .. هو بس في الأول علشان مش متعودة لكن يوم والتاني مش هتبقي عايزة تمشي من هنا
رشا دخلت ... قوليلها العبيطة دي. وبعدين يعني انا ولا نعمة كنا جينا هنا قبل كدة
ماكلنا زيك. بس احنا عارفين من الأول الدنيا هنا كدة
الهام :: وريني كدة يابت يا زينب الشورت بتاعك
الهام راحت علشان تمسك كس زينب بالهزار
وكانت زينب واقفة جنب السرير ونعمة قاعده علي الطرف وايد الهام راحت لكسها وزينب يتضحك وهي بتحاول تضرب ايد الهام والكل واقف بيضحك
الهام نجحت في مسك لحم كس زينب المنتفخ مع الشد والجذب زينب وقعت علي السرير والهام فوق منها وحست زينب بصباع الهام غارز في كسها
وسط ضحكات وهزار الكل قامت الهام من فوق زينب وهي حاطة ايدها علي صدرها وبتاخد نفسها بالعافية بسبب الضحك الزيادة عن اللزوم
الهام :: ايه ده يابت كل ده كوكو ههههههه
ايه عصام بيقدر عليكي ازاي
نعمة :: عصام اخويا راجل ياختي ويسد ههههههههه
زينب قامت طب وريني الكوكو بتاعك. .. وراحت قايمة زي الطور الهايح وموقعة الهام علي السرير وبركت فوق منها والهام هتموت تحت منها من الضحك وزينب قافشة في كسها. .. ماهو الكوكو بتاعك مليان لحم امال بتنبري عليا ليه
الكل كان بيضحك وبيهزر لدرجة ان صوت ضحكهم خرج للرجالة اللي قاعدين بره
احمد :: في ايه ياجدعان بيوزعوا عليكم نكت جوه
رشا :: ايوة زينب قالت نكتة حلوة اوي
وجدي :: طب مش يلا بقي علشان نلحق الكراسي قبل ما كلها تتاخد
رشا :: يلا يابنات يلا يا امير انت وعمر يلا ياحبايبي
كلهم خرجوا وراحو البحر وهناك كلهم كانوا مكسوفين من الرجالة والستات والمليطة اللي في البحر وعلي الشط
جلال جاب الكراسي وطرابيزة كبير وقعدوا كلهم شوية واحمد اخد مراتة وعيال زينب عمر وامير ونزل بيهم البحر وزينب كانت قاعدة حاطة ايدها علي قلبها وعنيها علي عمر وامير اللي كانوا في البحر مع احمد ورشا ورغم انهم كانوا لابسين عومات الا ان زينب مكنتش مطمنة وخايفة .. وطبعا من حقها اول مرة تروح مصيف هي او عيالها
الهام :: انتوا ايه هتفضلوا كدة قاعدين
يلا يابت منك ليها ننزل زيهم الميا
زينب :: لا ياختي انا خليني هنا اتفرج عليكم من بعيد
الهام :: تتفرجي ده ايه. ياك هو انتي جاية من البلد لغاية هنا علشان تتفرجي
جلال :: قوم مراتك يادكتور وجدي ويلا ننزل البحر وسيب زينب علي الهام
وجدي يلا يانعمة
نعمة :: روح انت وانا هجيب زينب ونجي وراكم
رشا هناك في البحر مكلبشة في احمد وخايفة من الميا واحمد واخد بالة من العيال ومن رشا وهنا علي الشط الهام ونعمة قوموا زينب بالعافية علشان تنزل البحر معاهم
زينب كل ما تحط رجل في الميا ترجع تاني والكل واقف فطسان عليها من الضحك لغاية ما الهام راحت شداها غصب عنها ودخلت بيها الميا

مر الوقت والكل كان خلاص اخد علي المياه والخوف والرهبة من البحر بدأت تتلاشي شوية ... وكان اللعب والضحك والهزار هي الحالة المسيطرة علي الجميع. والكل مبقاش بيخاف من البحر بما فيهم زينب وعمر وامير اولادها
بعد ساعتين متواصلتين في البحر خرجت الهام وجلال وبعد نص ساعة الهام ندهت عليهم علشان يخرجوا ياكلوا لقمة
الكل خرج من المياه وراحوا علشان ياكلو ويستريحوا شوية وبعدين يعاودو النزول للبحر

بعد يوم طويل وجميل ومتعب والكل استمتع بكل دقيقة مرت عليه الكل راح الشاليه بتاعة جلال والهام راحوا الشاليه بتاعهم. وباقي الجماعة راحوا الشاليه بتاعهم
والكل ما صدق اخد دوش وراح رامي جسمة علي السرير مش علشان ينام لكن علشان يفرد جسمة ويستجم شوية
زينب حمت العيال وطلعتهم علي السرير وراحوا في نوم عميق وزينب فردت جسمها جنبهم وبدأت تفكر في زبر احمد اللي شافتة منفوخ تحت المايوه
وبرغم ان وجدي وجلال كانوا لابسين مايوهات الا ان عنيها كانت مركزة في زبر احمد. وده له سبب ءكرة وحنين للماضي
لما كان احمد لسة خاطب رشا وشافتهم في الزريبة .. زينب هاجت وبدأت تدعك في كسها وتدخل ايدها تحت الكلوت وتدخلهم في كسها .. شوية راحت قايمة وجايبة الخيارة. وبدأت تنيك نفسها بالخياره وهي بتتأوه وتتغنج لغاية ما سمعت باب اوضتها بيخبط .. قامت ولبست الكلوت بتاعها وحطت الخيارة تحت المخدة بسرعة وفتحت الباب وكانت نعمة هي اللي بتخبط
نعمة :: ايه ده العيال ناموا من غير ما ياكلوا حاجة
زينب :: شوية كدة هصحيهم ااكلهم
نعمة :: طيب يلا علشان الاكل محطوط تحت وكلنا مستنينكم انتي والعيال
زينب :: لا خليهم نايمين دلوقت وانا هعشيهم بالليل
نعمة :: طب يلا احنا مستنين تحت
زينب :: حاضر
نعمة نزلت وزينب اخدت الخيارة من تحت المخدة وحطتها في الدولاب ولبست جلبية من بتوعها ونزلت
اتعشت معاهم وقعدوا شوية وبعدين وجدي واحمد قالوا انهم هيخرجوا يقعدو علي كافية شوية وراجعين
نعمة وزينب ورشا قعدوا مع بعض وبقوا بيحكوا علي اليوم اللي قضوه في البحر وحصل كذا من فلان وحصل كذا
الوقت مر بيهم وهما مش حاسين لغاية ما الساعة جت عشره. زينب طلعت صحت عيالها. اكلتهم وبعدين ناموا تاني وزينب نامت جنبهم

....................

الحاج نعمان كان متابع مع عصام بالتليفون كل حاجة من اول ما راح اشتري كل اللي طلبة منة ولغاية ما جاب العربيات وحمل عليهم العفش وجاب الانفار ودخلو كل حاجة في البيت
عصام روح البيت مهدود وتعبان ومصدق اكل لقمة ودخل الأوضة بتاعتة اترمي علي سريره . والحاج نعمان قعد مع حسين وقاله انة خلاص هسيب البيت وهيقعد في بيت جديد اشتراه
حسين :: تسيب البيت ؟ ليه يابا ؟ وليه بعد ما امي خلاص هترجع البيت
الحاج نعمان :: معنديش اسباب ممكن اقولها
انا خلاص الليلة. هتكون اخر ليلة ليا في البيت ده
حسين :: براحتك يابا مش هقدر امنعك ثم بيت جديد ؟ واشتريتة امتي ؟وطبعا عصام هو اللي اشتراه .. انت ليه يابا مش شايفني راجل ..؟ ليه مش بتشاركني اي قرار بتاخدة
وليه عصام بس اللي قريب منك
الحاج نعمان :: انت ابني وعصام ابني ومفيش عندي خيار وفقوس بيناتكم كل ماهونالك ان عصام قدامي ليل ونهار هنا وفي المحل. لكن غلاوتك زي غلاوتة بالظبط
حسين :: زي ما تحب يابا بس مين اللي هيخدمك هناك ؟ مين هيطبخلك .. مين هيغسلك هدمتك ؟.
نعمان :: متخفش عليا ياحسين هتفق مع اي خدامة من اللي بيخدموا في البيت تيجي تطبخلي اللقمة وتغسلي الهدمة
حسين :: وليه ده كلة يابا .. ليه تبعد عننا واحنا عيالك وحريمنا تحت رجليك تخدمك
وامي كمان خلاص اهي راجعة. وعمرها ماقصرت معاك
نعمان :: من جه عمرها ماقصرت معايا فهي عمرها ماقصرت .. يلا بقي اللي بيحاسب العباد ربنا
حسين :: في ايه يابا. امي عملت معاك ايه علشان تقسي عليها القسوة دي
ده بدل ما تخدها تحت جناحك وتطبطب عليها تقوم تسبلها البيت وتمشي
الحاج نعمان :: بعدين هتعرفوا كل حاجة
كل حاجة ليها وقتها ... اسيبك انا علشان عايز انام
حسين :: براحتك يابا اعمل اللي انت عايزه واللي انت شايفة

تاني يوم الصبح الحاج نعمان حضر شنط هدومة وخبط علي عصام صحاه من النوم وقالوا قوم افطر علشان تلحق تنزل مصر وترجع بدري وانا هاخد هدومي اوديهم البيت التاني. وارجع اجبلك العربية علشان تنزل بيها مصر
الحاج اخد العربية وشنط الهدوم بتاعتة وراح خد عوضين اللي كان مستني عند المحل وخد واحد تاني معاه من اللي شغاليت في المحل وراح بيهم علي البيت
دخل هدومة في البيت وقال لعوضين عايزكم تفرشوا الشقة وتخلوها علي سنجة عشرة علي. ما اودي العربية لعصام لحسن رايح يجيب الحاجة امينة من مصر
عوضين اول ماعرف ان امينة راجعة خلاص
من مصر. وكان عارف انها عند قرايبها في مصر وميعرفش انها كانت بتتعالج فرح اوي
الحاج نعمان رجع العربية البيت ورجع علي رجليه البيت الجديد علشان يشرف بنفسة علي عوضين واللي معاه وهما بيفرشوا البيت
الحاج نعمان :: بقولك ايه ياولاا ياعوضين
متعرفش طريق خدامة كويسة
عوضين :: لمين ياحاج؟
الحاج نعمان :: ليا يا ابو مخ ضلم
عوضين :: ليه ياحاج هو انت هتقعد في البيت ده لوحدك
الحاج نعمان :: اخيرا الحمار فهم
عوضين :: ليه ياحاج ؟
الحاج نعمان :: انت مالك ؟ انا بسألك علي خدامة تعرف تجبلي واحدة. وغير سامية لحسن عارفك حمار
عوضين بص للحاج وهرش في قفاه علشان كان هيقولوا علي سامية وبعدين قالوا
ايوة ياحاج فيه بنت كدة غلبانة اسمها شربات من غرب البلد عند دكان عباس البقال كدة
الحاج :: طيب كويس ابعتهالي بكره المحل


اخر النهار كان البيت مفروش وعلي سنجة عشرة زي ما طلب الحاج نعمان والحاج طلع لكل واحد فيهم 200 جنيه
عوضين واللي معاه مشيوا وهما فرحانين بالفلوس اللي اخدوها والحاج اتصل بعصام
اللي قالوا ان الحاجة فاطمة في البيت من ساعة وزعلت اوي لما عرفت انك سبت البيت
الحاج نعمان :: حمدلة بسلامتها


الجزء الثامن والعشرون
.........................

والنبي يابا بتتكلم بجد .. يعني امي خلاص خفت ..
الحاج نعمان :: ايوة يارشا بتكلم بجد يعني هكدب عليكي
رشا :: انا فرحانة اووي اوووي ونفسي اروح من هنا جري علي البلد
الحاج :: لا يابنتي خلصي الاسبوع بتاعك مع جوزك. وهي هتروح فين يعني هتيجي وتقعدي معاها وتشوفيها وتشوفك
رشا :: طيب اديني اكلمها
الحاج نعمان :: لا انا مش في البيت ابقي اتصلي علي اخوكي حسين او عصام بالليل
رشا :: حاضر يابا
احمد :: مبروك رجوع الحاجة يا رشا
رشا يبارك فيك يا احمد .. انا هروح افرح نعمة دي هتفرح اوي اوي
احمد :: تليفونك بيرن يارشا
رشا:: هاتة من جنبك يا احمد والنبي
احمد :: دي اختك الهام
رشا :: ايوة يا الهام .. ايوة عرفت ابويا لسة مكلمني لا لسة هروح افرحها ماشي ياحبيبتي احنا صحينا تعالي
رشا قفلت مع الهام و راحت عرفت نعمة وزينب والكل كان فرحان وزينب فضلت تزغرط قد كدة
احمد :: بالمناسبة الحلوة دي انا عازمكم كلكم علي العشا بالليل في اي مكان يكون حلو
رشا :: تصدق انا هموت واترمي في حضن امي يا احمد
نعمة :: وانا كمان يارشا نفسي اروح اوي دلوقت
احمد :: بقولكم ايه مفيش مرواح البلد قبل الاسبوع بتاع المصيف ما يخلص
وجدي :: لا مرواح ايه .. اوعي يانعمة احنا ماصدقنا
زينب :: ياجماعة من حقهم اذا كنت انا يلي مش بنتها كان نفسي اكون في البيت دلوقت
امال ايه دي الحاجة امينة نورتنا كلنا وست البيت كلة
جرس الباب ضرب وزينب راحت تفتح الباب
الهام :: ازيك يا زينب
زينب :: الف مبروك علي خروج الحاجة ..
الهام جريت علي جوا وجوزها دخل وراها
الهام :: والدموع مغرقة عنيها انا فرحانة اووي يا رشا اخيرا امي خفت ورجعت البيت
وجدي :: طب ايه ياجماعة فرحتنا برجوع الحاجة هتخلينا ننسي اننا في مصيف ولا ايه
احمد : لا ننسي ايه يلا ياجماعة كل واحدة تروح اوضتها تلبس علشان نلحق اليوم من اولة

كلة راح الاوضة لبسوا هدومهم .. وبعدين راحوا علي البحر ونزلوا الميا
وهما في البحر نعمة جه في بالها انها تحاول تلمس زب احمد من غير ماحد ياخد بالة
وفعلا وهما عمالين يهزرو في الميا ويضحكو
كانت نعمة بتحاول تقرب من احمد من غير ما جوزها ياخد بالة وكان مساعدها في ده انهم تقريبا كلهم في مساحة صغيرة وقريبين جدا من بعض
نجحت نعمة في انها تلمس زبر احمد بطرطيف صوابعها لمسة خفيفة اوي وكانت باصة لجوزها وبتهزر معاه
في الأول احمد مخدش بالة وافتكر ايد رشا خبطت فيه من غير ما تقصد لكن مفيش لحظات ونفس اللمسة حصلت بص علي مراتة لقي ايدها فوق المايه وكانت الوحيده اللي قدامة نعمة
الحركة اتكررت اكتر من مره لغاية ما احمد نزل ايده تحت المايه وحطها علي زبره
نعمة مكنتش باصة له علشان جوزها وجدي ميخدش باله وكان احمد منتظر ايدها المرة دي اول ما صوابعها راحت علشان تخبط في زبره كان احمد ماسك صوابعها ونعمة اتفاجئت وبصت ل احمد اللي ابتسم ليها وساب صوابعها
نعمة خافت تكرر الحركة دي تاني وفضلو اغلب اليوم هزار وضحك لكن احمد كان خلاص نعمة رشقت في دماغة خصوصا هي اللي كانت بتلمس زبره مش هو. فمكنش محتاج يعمل اي مجهود علشان يوصلها
بمجرد ما وجدي خرج من الميا علشان يسترح شويه. كان احمد قرب من نعمة وبقي هو اللي بيلمس جسمها وصوابعة بتتحرك علي كسها ... نعمة كانت في حالة هياج رهيب وهي حاسة بصوابع احمد بتتحرك علي كسها ورشا زي الهبلة مش حاسة باللي بيحصل من جوزها. وزينب مشغولة بعمر وامير عيالها وبتتكلم مع رشا وبيلعبوا العيال
احمد بدأ يعوم في الميا ويروح ويجي لغاية ما بقي قدام رشا ونعمة جنبة وكان مخلي نعمة سبقاه بخطوتين قدام واستني لما نعمة نزلت ايدها تحت الميا. راح مقرب بزبره علي ايدها وايده بتحسس علي طيزها
نعمة اعصابها سابت ورشا اخدت بالها
رشا :: مالك يا نعمة
احمد بعد شوية علشان رشا متخدش بالها
نعمة :: مليش بس حاسة بدوخة بسيطة
رشا :: طيب اخرجي ياحبيبتي ارتاحي شوية وبعدين ارجعي
نعمة :: لا انا بقيت كويسة حد يسيب الميا الجميلة دي ويروح يقعد بره
احمد بدأ يتكلم مع رشا وزينب ونعمة ويفتح معاهم اي مواضيع يعني علشان يبان طبيعي
وشوية طلع زبره من تحت المايوه وبقي بيخبطة في ايد نعمة اللي كانت خلاص شوية وهيغمي عليها من الاثارة اللي بقت فيها
المرة دي زينب حست ان نعمة مش طبيعية
في الأول كانت بتكدب احساسها. بس لما بصت علي احمد شافت وشة هو كمان متغير زي ما يكون مرتبك او مركز مش مظبوط
زينب عملت نفسها بتلاعب العيال وبتهزر مع رشا وفي نفس الوقت عنيها كل شوية تروح علي نعمة وعلي احمد لغاية ما شافت زينب بتعض علي شفايفها وعنيها غمضت
زينب خافت ل رشا تاخد بالها وبصوت عالي
نعمة يلا نخرج من الميا ياحبيبتي شكلك تعبانة
نعمة فتحت عنيها وفاقت. ورشا مانا قولتلك الكلام ده بردو يانعمة. يلا ياحبيبتي نخرج وبعدين نرجع لما تفوقي شوية
نعمة خرجت وقعدت مع جوزها والهام ووجدي بعدوا شوية وفضلت رشا وزينب واحمد قريبين من بعض شوية واحمد كمان خرج ووراه خرجت زينب والعيال ورشا

احمد :: تاكلو ايس كريم
نعمة :: تصدق ياريت
رشا :: اعمل حسابنا كلنا يا احمد
وجدي :: لا انا نفسي اشرب كوبايه قهوة
احمد :: خلاص روح الكافتريا
وجدي :: طيب حد عايز حاجة اجبهالة وانا جاي
كلة قال لا احنا هناكل ايس كريم
رشا :: ابقي اعمل حساب جلال والهام زمانهم خارجين من المياه
نعمة :: خدني معاك يا احمد عايزه اروح الحمام
احمد اخد نعمة علشان يوديها الحمام وزينب فضلت باصة عليهم وبتراقبهم
رشا :: ايه يابنتي انتي عايزه تروحي الحمام ولا ايه
زينب :: اه لا لا. شوية كدة
رشا :: ايه هو ده ؟ عايزة تروحي ولا مش عايزة
زينب :: عادي يعني مش مزنوقة اوي

احمد:: انتي عايزة تروحي الحمام فعلا ولا قولتي كدة قدامهم
نعمة : نعم . اه اه اكيد وانا هقول كدة من غير ما اكون عايزة ادخل الحمام ليه
احمد :: بقي مش عارفة ؟ عجبتني الجراءة بتاعتك علي فكرة
نعمة:: ابتسمت وبصت في الأرض
احمد :: انا بتكلم بجد علي فكرة .. انتي جريئة بشكل غريب وده عجبني
نعمة سكتت وبقت عمالة تبصلة وتبص في الأرض ..
احمد :: طب ايه ؟ انا عايزك وانتي كدة عيزاني هنعمل ايه
نعمة :: بأبتسامة خجل وعيون مبرقة بأستغراب .. ايه اللي انت بتقولوا ده .. انا بردو اللي جريئة كدة
احمد :: هههههه انتي مش واخدة بالك احنا كنا بنعمل ايه في الميا ... بصي انا عايزك
وانتي عايزاني وده انا عارفة من زمان
لما كنتي بتبصي علي بتاعي
نعمة :: يخرب بيتك ايه الكلام ده ... مينفعش بردو تقولي كدة انا ماشية لحسن كدة هياخدو بالهم
احمد :: ماشي ومسيري هقفشك ان مكنش هنا في الشاليه هيبقي في العيادة لما ننزل البلد
نعمة مشيت وهي مبسوطة بالخطوة الجريئة اللي اخدتها وخلت احمد ياخد بالة منها ويطلبها واحمد راح علشان يجيب الأيس كريم
شوية نعمة رجعت بعد ما راحت الحمام وكانت الهام وجوزها جلال خرجوا من البحر وراحو قعدو مع بعض
الهام قعدت جنب زينب وبصوت واطي اسكتي علي اللي شفتة في المياه بعد ما سبناكم
زينب :: ايه حد غرق
الهام :: حد غرق ايه بس هههههه والنبي ماعارفة اقولك ايه علي اللي شفتة
واحد كان ذانق واحدة في المياه وبيعملو قلة ادب ههههه
زينب :: انتي اكيد بتهزري
الهام :: وربنا ما بهزر احنا قولنا نروح للغريق شوية وجوزي كان معايا علشان عارف اني مش بعرف اعوم رغم انة علمني بس بردو بخاف .. دخلنا في حتة مفيهاش غير الأتنين دول وانا لمحتة وهو وراها وعمال ههههه
بس اول ما لمحونا. الراجل بعد عنها وعمل نفسة بيعوم
زينب :: وجوزك اخد باله
الهام :: ايوة بس عمل نفسة مخدش يالة وقالي تعالي نرجع
زينب :: هي الناس دي ايه مبقاش فيه خشا خالص كدة وقلة الأدب بقت عيني عينك
مش كفاية اللبس الزبالة اللي لابسينة
رشا :: بترغوا في ايه يابنات
الهام :: هههههههه تعالي جنبي طيب
الهام حكت لرشا اللي فضلت تضحك وزينب
اصلا مش مستحملة كلام يهيجها لانها هايجة من غير اي حاجة
احمد رجع بالأيس كريم وادي كل واحد الايس كريم بتاعة
احمد :: الليلة انت معانا علي العشاء يا جلال
جلال :: ماشي هنجيلكم انا والهام
احمد :: احنا هنتعشي بره عايزك بقي تودينا محل كدة محترم والعشا علي حسابي احتفال برجوع الحاجة امينة
رشا :: اوف علي طعم الايس كريم ده .. جميل اوي
زينب :: قاعدة وشايفة زب احمد زي ما يكون واقف ومرسوم رسم علي المايوه وجنب منة جلال زبره هو كمان مرسوم علي المايوه
كانت عنيها علي زبر الأتنين وبتلحس الأيس كريم وهي بتتخيل انها قاعدة بين جلال وبين احمد وبتمص في ازبارهم
لحظت ده الهام مرات جلال وفضلت تبص عليها وهي بتلحس الايس كريم بطريقة مموحنة وعنيها مركزه علي ازبار جلال واحمد
الهام بصوت واطي في ودان زينب .. براحة علي الايس كريم شكلك باين هههه
زينب :: ايه ! مش فاهمة
الهام :: اقصد الايس كريم عاجبك وباين وانتي بتلحسيه ..هههههههه الا صحيح مخلتيش عصام يجي معاكم ليه
زينب :: مرضيش يجي علشان شغلة في المحل والارض وكمان هو ملوش في الكلام ده
الهام :: بقولك ايه ما تيجي تباتي معانا الليلة ومتخفيش فيه اوضتين فاضين في الشاليه بتاعنا
زينب :: لا اجي ايه مانا مستريحة في الشاليه بتاعنا
الهام :: يابت انا عايزكي تباتي ليلة معايا
اخص عليكي
رشا :: هتفرق في ايه يعني يا الهام ماعندنا وعندكم واحد
الهام :: لا بس انا زينب وحشاني اوي وانا بحبها وكدة كدة جوزها مش قاعدة. وانا عايزة اقعد معاها
زينب :: لا معلش يا الهام خليني في مكاني احسن انا مش هفضل اتشحطط هنا وهنا
جلال كان قاعد مستغرب مراتة ليه طلبت من زينب تبات معاهم دي هتقل راحتهم بعيالها في الليلة دي
احمد :: خلاص يا الهام سيبي زينب براحتها
الهام :: هسيبك براحتك بس بردو لازم تباتي معايا ليلة قبل ما نمشي

..............

الحاجة امينة من اول ما رجليها خطت البيت الكبير. وكانت عنيها بتروح لكل ركن فيه. زي ما يكون كل طوبة في البيت وحشها حتي ريحة الزريبة كانت وحشها والبهايم والزرع بتاع الجنينة مسبتش حتة في البيت مارحتش قعدت فيها وكانت دموعها مش مفارقة خدها
طلعت اوضتها وكان سريرها وحشها قعدت علي السرير وبأيدها كانت بتملس علي الملايه وعنيها راحت لعصاية الحاج المركونة جنب الدولاب قامت مسكتها وحضنتها وفضلت تبوسها وتعيط لانها عرفت ان الحاج نعمان خلاص سابلها البيت
هي فاكره بعض العلاقات بس فاكراهم مشوشين وعارفة انها خانت جوزها. وسلمت شرفها بس مش قادرة تحدد مع مين غير الحاج كرم الوحيد اللي معشش في نفوخها وكرهتة كره العما وكان نفسة تشوفوا علشان تطلع مصرينة بره بطنة يمكن ده يخلي الحاج يرجعلها ويرضي عنها

والحاج نعمان قاعد في البيت الجديد عمال يعيط زي العيال الصغيرة لانة بيحب الحاجة امينة وبيموت في التراب اللي بتمشي عليه
لكن مش قادر يغفرلها خيانتها مع كرم
الحاج حس بنغزه في قلبة ووجع شديد ومكنش قادر ياخد نفسة طلع تليفونة واتصل علي عصام علشان يلحقة ويوديه للدكتور. وفعلا عصام جري بالعربية واخد الحاج نعمان وطلع بيه علي المركز ل دكتور القلب هناك في مستشفي المركز وهناك قالوا لازم الحاج نعمان يدخل العناية المركزة
ل اشتباه جلطة في القلب
عصام اتصل بحسين وقالوا تعالي المستشفي بسرعة. ابوك عيان اوي ومحجوز في المستشفي. وعدي علي العمدة وانت جاي هاتة معاك لحسن ممكن يزعل ويقول محدش قالوا ليه
الحاجة امينة لما عرفت صممت انها لازم هي كمان تروح تزور الحاج نعمان جوزها وعشرة عمرها واسماء كانت عايزة تروح تشوفة وتطمن عليه لكن حسين قالها خليكي انتي مع بناتك وانا هاخدي امي واعدي اخد العمدة ونروحلة المستشفي وهبقي اطمنك من هناك
حسين اخد الحاجة امينة والعمدة وراح بيهم المستشفي
العمدة :: خير ياعصام مالوا الحاج نعمان
عصام :: الدكتور بيقول حالتة خطيرة اوي ياعم مصلحي وربنا يستر
امينة :: انا عايزه اخشلة . ابوس ايدك يا عصام ورجليك انا عايزة اخشلة واترجاه يسامحني .. انا مليش عازة في الدنيا طول ماهو غضبان عليا
امينة قعدت في الأرض تحت رجل حسين وعمالة تعيط وهي بتبص لفوق بصت للعمدة مصلحي وعينها جت في عينة وافتكرت اليوم اللي هددها فيه لما كانت عند كرم واجبرها انة يمارس معاها الجنس سنين طويلة
الحاجة هاجت وقامت مسكت في العمدة
اطلع بره يابن الكلب ... انت السبب .. ربنا ينتقم منك .. خربت بيتي .. ربنا يخرب بيتك زي ما خربت بيتي وعصام وحسين مسكين فيها وبيبعدوها عن العمدة ومش عارفين فيه ايه
العمدة :: مصلحي بعد بنفسة بالعافية من ايد الحاجة امينة وقال معلش ياجماعة الحاجة اعصابها لسة تعبانة انا هستني بره شوية يمكن تهدي
حسين :: حقك عليا ياعم الحاج مصلحي
انا مكسوفلك و**** معرفش امي عملت كدة ليه
عصام :: سامحها ياحاج انت عارف الحاجة امينة لسة راجعة من المصحة
امينة :: انا مش مجنونة .. طلعوا ابن الكلب ده بره .. طلعووووه مش عايزه اشوف خلقتة
حسين راح قعد مع الحاج مصلحي في الكافترية بتاعة المستشفي وعصام اخد الحاجة امينة روحها غصب عنها ورجع بعد كدة المستشفي وكان العمدة مشي من المستشفي وقال هيجي يزور الحاج بكره
حسين : اتصل بخواتك اللي هايصين في المصيف دول اجبهم
عصام : لا اوعا تتصل وتقلب الدنيا استني لما نشوف الدنيا هترسي علي ايه هنا
حسين :: ياعصام مش هينفع ابوك لو جرالة حاجة اخواتك هيغضلو العمر كلة يقولوا اننا السبب في انهم ميشفوش ابوك قبل ما يموت
عصام :: ولو جم دلوقت هيعرفوا يشفوه
خليهم وهما جايين علي ملا وشهم عملوا حادثة مش هنبقي احنا السبب بردو.. اصبر ياحسين اصبر لما نشوف الايام دي مخبية ايه لينا
....................
المعلم دهشان :: يعني انت متأكد يا دهشوري ان الحاج كرم معتبش ناحية البلد
دهشوري :: لا يامعلم كل اللي في البلد بيأكد انة محبوس حتي محدش يعرف انة هرب
دهشان :: طيب انت شوفت البت سامية وكلمتها
دهشوري :: ايوة قابلتها واتكلمت معاها وهي كانت فكراني جاي من طرف كرم وقالتلي في الاول انها بتعمل اللي اتفق معاها عليه
ونامت مع حسين وفاضل عصام علشان تخليهم يقعوا في بعض بسببها ولما عرفت ان الحاج كرم هرب. خافت وقالت انها هتسيب البلد خالص لانة ممكن يقتلها
المعلم دهشان :: وبعدين بقي .. دي الحكاية كل مامادها بتتعقد .. يعني هيكون راح فين
وازاي منزلش البلد . كدة فيه سر في الموضوع .. انا اللي غلطان كنت خليتك قطرتة وشوفتة راح فين طب انت متأكد ان سامية سابت البلد
دهشوري :: لا معرفش هي قالت كدة
دهشان :: بقي هي قالت كدة .. طب غور من وشي الساعادي غور جتك ستين نيلة

.................
سامية :: شوفتي اللي حصل يا ست صباح
صباح :: بخوف وقلق ايه اللي حصل ؟
صباح كانت فاكرة ان الحكومة لقت جثة كرم
سامية :: الحاج نعمان شفتة في العربية راكب من ورا وشكلة كان تعبان اوي. وعصام هو اللي كان سايق والظاهر كدة راح بيه المستشفي
صباح :: ضربت بأيدها علي صدرها .. الحاج نعمان
سامية :: ايوة يا حاجة ومن شوية لقيت المحلات بتاعتهم مقفولة الظاهر كدة الموضوع كبير
الحاجة صباح :: متعرفيش يابت راحو بيه في انهي مستشفي ؟
سامية :: لا ياحاجة
الحاجة صباح :: انا هتصل علي تليفونة يمكن يكون التليفون مع عصام
الحاجة صباح اتصلت علي تليفون الحاج نعمان وكان بيرن ومحدش بيرد
صباح :: وبعدين بقي .. ياتري فيك ايه ياحاج نعمان .. روحي يابت شوفي كدة عصام جه ولا لسة وطمنيني
سامية :: حاضر
...............
بعد ما اليوم خلص والكل روح الشاليه اللي اخد دوش واللي ريح جسمة شوية وعلي الساعة تسعة. بالليل كلهم البسوا وجلال والهام راحوا الشاليه للجماعة ومشيوا علي محل مشهور جدآ بيعمل مشويات.
قعدوا واتعشوا وبعدين راحو كافيه سهرو فيه للساعة تلاتة الفجر. وبعدها مشيوا

الهام :: جلال انا لاحظت عينك مش نازلة من علي نعمة طول القعدة في الكافيه
جلال :: انا ؟ لا طبعا محصلش
الهام :: عليا انا برضو ؟
جلال :: وغلاوتك عندي مافيه واحدة في الكون تملي عيني غيرك انتي
الهام :: اه يعني بيتهيئلي بقي
جلال :: ده اكيد ياحبيبتي علشان عنيا مبتروحش لغيرك .. بس علي فكرة انا لحظت ان في بينك وبين احمد ملاغية ولما روحتي الحمام واحنا في الكافيه احمد اتحجج انة هو كمان عايز يروح الحمام
الهام :: انت ايه ناقر كل حاجة كدة بعنيك
جلال :: ايه ده انا افتكرتك هتقولي لا محصلش وكدة
الهام :: واقول محصلش ليه ؟ هخاف علي مشاعرك لتغير عليا مثلا .. مانا عارفة البير وغطاه
جلال :: وايه بقي البير وغطاه
الهام :: هي القرون شغلها شغالة دلوقت وعايزني اقولك يامعرص
جلال : ايه ده هو انا معرص ؟ هههههههه
الهام : فشر ياقلبي دانت ابو المعرصين كلهم
جلال :: هههههههههه بيعجبني فيكي ذكائك
بس بجد جلال راح وراكي الحمام فعلا ولا كان رايح فعلا الحمام
الهام :: ههههههه لا جه ورايا ..
جلال :: بتهزري صح
الهام :: مانا قولتلك قبل كدة انا مبهزرش في الحاجة دي هو فعلا جه ورايا
جلال :: لا بقي لازم افهم .. هو حصل بينكم لمسات ولا نظرات ولا كلام
الهام :: هههههههههه هههههههههههه ههههههههههههه
جلال :: ايه الضحك ده كلة ؟ مأظنش يكون حصل بينكم حاجة اكبر من كدة علشان انتي ليل نهار مش غايبة عن عيني.. بس فهمت انتي بتتريقي علشان مفيش ولا حاجة من دي حصلت
الهام :: عارف يا جلال لما بتبقي قرونك طالعة. وتعريصك عالي انا بعرفك .. دلوقت انت نفسك ومني عينك اقولك واحكيلك عن احمد وعن اللي بينا ...
جلال :: عن اللي بينكم ؟ بت. فهميني انا مش حمل الغاز
الهام :: طيب انزل بوس رجلي يامعرص
جلال نزل علي ركبة ورجليه وباس رجل الهام
الهام :: كدة شاطر يا متناك. وهقولك علي حاجة عمرك ما كنت تصدقها او تتخيلها
جلال :: حاجة ايه ؟.
الهام :: احمد ناكني اكتر من مره
جلال :: بصي مبحبش الهزار ولا الاشتغالات
الهام :: تاني ؟ انا مبهزرش احمد ناكني وكتير جدا كمان
جلال :: تقسمي ان احمد ناكك .. ولا قصدك بتتخيله او بتحلمي انة ناكك
الهام :: اقسملك. ان احمد ناكني .. ناكني بجد مش حلم ولا تخيل ولا اوهام
جلال :: زبره وقف علي اخره. وراح نازل علي رجل الهام وفضل يبوس فيها علشان تحكي ناكها ازاي وامتي وفين
وبدأت الهام تحكي لجلال علاقة احمد بيها لما كانت غضبانة وسايبة البيت اكتر من سنة
وطول السنة دي احمد كان مشبعها نيك في كل حتة في جسمها
جلال :: احلفي تاني علشان خاطري انك بتتكلمي بجد نفسي اصدق يااااااه. يالهام
انا بحبك بحبك بحبك اووووووي
الهام :: وعلي فكرة هو جاي هنا. بكره
جلال :: بجد اتفقتوا تتقابلوا هنا .. بكره امتي
الهام :: اتفقنا هنزوغ منكم وانتوا في البحر وهنتقابل هنا
جلال :: لا فيها المرة دي .. لازم اشوف بعيني وانتي بتتناكي من احمد
الهام :: خلاص بسيطة بكره انت تعمل نفسك رايح تقابل واحد صاحبك من الأسكندرية كنت تعرفة لما كنت في الجيش وهتقضي معاه اليوم وتكون في الأوضة اللي تحت مستخبي


الجزء التاسع والعشرون
...................

الساعة 7 الصبح عصام كان عند ابوه في المستشفي ودخل للدكتور الأستشاري علشان يطمن علي حالة ابوه علشان محجوز في العناية المركزة ومناعين عنة الزياره
الدكتور قالة ان الفحوصات اكدت علي ان الحاج نعمان مصاب بجلطة في القلب والحالة خطيرة جدا وممكن ميقومش منها
عصام بعد كلام الدكتور مقدرش يتحكم في دموعة. ونزلت منة علي خدة. وخرج قعد جنب اوضة الرعاية علي الأرض وبقي عمال يعيط .. شوية العمدة مصلحي ومراتة الحاجة صباح راحو المستشفي وشافوا عصام قاعد علي الأرض بيعيط وافتكروا ان الحاج نعمان مات. لكن عصام قالهم كلام الدكتور
العمدة :: يابني متعملش في نفسك كدة محدش له في نفسة حاجة والحاج راجل قوي وهيقوم منها بأذنة
الحاجة صباح :: هيقوم منها وهيبقي زي الفل ياعصام وبكره تقول الحاجة صباح قالت
صوت جه من الخلف
الحاج نعمان عامل ايه ياجماعة
عصام والعمدة والحاجة بصوا علي مصدر الصوت وكانت الحاجة فاطمة مرات كرم هي اللي بتسأل
عصام :: الحاجة فاطمة ؟ الحاج تعبان قوي يا حاجة ادعيلة
الحاجة فاطمة عنيها مليانة بالدموع .. دعيالة من قلبي ان ربنا يقومة بالسلامة .. ده اللي عملة معايا مفيش راجل في الدنيا يعملة
العمدة مصلحي :: ازيك ياحاجة فاطمة
فاطمة:: بخير ياعمدة .. ازيك ياست صباح
صباح :: بخير ازيك انتي ياختي عاملة ايه
فاطمة :: بخير
الممرضة جت وقالت وقفتكم كدة ياجماعة غلط معلش حضراتكم تتفضلوا في الاستراحة
عصام :: تعالو ياجماعة معلش ننزل الكافتريا علشان هنا ممنوع الوقوف
عصام اخد العمدة ومراتة والحاجة فاطمة ونزل بيهم الكافترية وشوية العمدة مشي هو ومراتة والحاجة فاطمة عصام كان بيتحايل عليها علشان تمشي تروح تشوف بيتها علشان قعدتها ملهاش لازمة لكنها فضلت تقولوا مش هتمشي وانها مهما عملت مش هتقدر توفي جمايل الحاج نعمان عليها
لكن في النهاية الحاجة فاطمة مشيت بعد ما عصام اصر علي انها تمشي علشان قعدتها هتتعبها علي الفاضي وتروح ترتاح في بيتها

...............

وجدي :: شايفة كس زينب مرات اخوكي عامل ازاي في الشورت
نعمة :: مالو ؟
وجدي :: ايه مش واخدة بالك استني كدة لما تطلع بجسمها من الميا وشوفيه .. ده بلع الشورت جواه
نعمة :: لا مخدتش بالي
وجدي :: ماهي جسمها نصة في المياه تحت دلوقت من شوية كان باين انة مقبب كدة ومليان لحم
نعمة :: طيب متركزش اوي علشان زينب لو خدت بالها هتزعل وبعدين انت بتبص عليها ليه مش عندك كسي بص فيه زي مانت عايز
وجدي : هههههه انتي هتغيري ولا ايه .. مانا بسيبك تبصي زي مانتي عايزة لزبار غيري
نعمة :: انت تسيبني علشان انت اللي فتحت عيني لكدة لكن انت مش من حقك
وجدي :: بصي بسرعة بصي بسرعة
نعمة :: ايه ده ؟ صدق مكنتش واخدة بالي خالص .. دي شكلها مش لابسة كلوت من تحت
......
احمد :: انتي متأكدة ان جلال جوزك مش هيجي غير اخر النهار
الهام :: ايوة ياعم متأكدة . مالك خايف كدة ليه
احمد :: خايف ل يجي علينا ويشوفنا وساعتها فضيحتنا هتبقي بجلاجل
الهام :: لا متخفش واسكت بقي لحسن مراتك بتبص علينا
احمد :: لا متخفيش هي مشغولة مع زينب وعيالها .. انا هطلع دلوقت وهقول لرشا اني
هتمشي شوية عالشط واروح اشرب قهوة وانتي بعد عشر دقايق تروحي الشاليه
الهام :: لا انا اللي همشي قبلك احسن. بس روح لمراتك دلوقت
احمد عام لغاية ما وصل عند مراتة وعند زينب
احمد :: ايه يا زينب العيال مبسوطين في البحر
زينب :: دول كل ما قولهم يلا نخرج من الميا ميرضوش
رشا :: خليهم ياختي يتبسطوا
احمد :: ومالوا خليهم يتبسطوا زي ما رشا بتقول
الهام جت عندهم .. انا ياجماعة هروح حاسة نفسي تعبانة ومنمتش بعد ماروحنا من الكافيه
زينب :: ومين سمعك دانا هموت وانام بس العيال مش عايزين يخرجوا من المياه
الهام :: طب انا همشي
رشا :: هوروحي لوحدك ؟
الهام :: يعني هيخطفوني
رشا :: هههههههه ماشي ياحبيبتي روحي ارتاحي
الهام مشيت وراحت الشاليه وكان جوزها قاعد مستني علي نار
جلال :: ايه احمد جاي
الهام :: اه عشر دقايق وهيجي
جلال :: حلو اوي انا بقي هستخبي في الأوضة لحسن يجي في اي وقت
الهام :: انا هدخل اخد دوش والبس قميص حلو
جلال :: انا حضرتلك القميص والكلوت والسنتيال
الهام :: ياسلام علي التعاون هههه كمان مختار بنفسك القميص والكلوت والسنتيال البي هلبسهم ل احمد
جلال :: هههههه شفتي بقي ازاي انا راجل متعاون
الهام :: بس متقولش راجل دي علشان مش ماشية معاك خاالص
الهام راحت اخدت دوش واحمد جابلها اللبس اللي هتلبسة وقعدت مستنية احمد اللي اتأخر ساعة علي ماجه
جرس الشاليه ضرب وجلال بسرعة راح استخبي في الأوضة ومكنش مصدق عنيه لما شاف احمد فعلا في الشاليه مع مراتة
واقفين في نص الصالة واحمد واخد الهام في حضنة وبيقولها وحشتيني اوي وعمال يمص في شفايفها وايده علي طيزها عمال يقفش فيهم ويحسس
الهام :: انت متعرفش انا كنت هتجنن عليك قد ايه .. اخيرا يا احمد انت دلوقت في حضني
احمد :: اعمل ايه اذا كان جلال علي طول معاكي ومش مديني فرصة. وكنت بخاف اقرب منك لياخد باله
الهام :: النهاردة انت بتاعي .. بتاعي لوحدي
احمد :: طب يلا لحسن مش عايز اتأخر عليهم ورشا اختك مجنونة ممكن تلف عليا الشط كلة لو اتأخرت
الهام مسكت ايد احمد واخدتة وطلعت بيه اوضة النوم
وجلال بعد ما الهام اخدت احمد وطلعت بيه فوق طلع من الأوضة علي طرطيف صوابعة متسحب زي الحرامية وطلع براحة لغاية ما بقي ورا الباب بتاع اوضة نومهم .. واضايق لما لقي الباب مقفول
وفضل واقف ورا الباب هيتجنن عايز يعرف ايه اللي بيحصل جوه.. شويه وسمع صوت اهات مراتة الممحونة وهي بتقولة
الحس كسي اوي يا احمد .. بص من خرم الباب شاف مراتة الهام نايمة عريانة ملط وفاتحة رجليها علي طرف السرير واحمد بينهم وعمال يلحس في كسها
وسط اهاتها وهيجان احمد. جلال مقدرش يستحمل وحط ايده علي مقبض الباب
وبقي براحة اوي بيحاول يفتح الباب من غير صوت
احمد نازل علي ركبة بين وراك الهام ومقطع كسها مص ولحس
شوية وراح نازل بلسانة علي خرم طيزها وبقي عمال يحرك لسانة ويلحس في طيزها وصباعة دخلة في كسها
اااااااااااه ايوووة كدة يا احمد ااااااااااه
كمان ياحبيبي ااااااااوووووف نكني في كسي وانت بتلحس طيزي اااااااااااااوووووووف
احمد :: هو جلال مش بيعمل كدة ولا ايه ياروحي
الهام :: جلال ده خول. لكن انت راجل وسيد الرجالة حط صوابعك في طيزي يا احمد ..اااااااااه ااااااه .. ايوة كدة ياحبيبي ااااااه. بتاكلني اوووي
احمد :: جلال خول اوي يابت
الهام :: اه اه ياحبيبي خوول ومتناك كمان
احمد :: ليه ؟ ها ليه .. زبره مش بيكيفك
الهام :: مفيش غير زبرك انت يا قلبي اللي بيكيفني وبيمتع كسي وطيزي قوم بقي
حطه في كسي.
احمد :: لا مش لما تمصيه يا متناكة. الأول
الهام :: امصه بس . دانا همصة وارضعة وابوسة يلا. يلا ياحبيبي هات زبرك خليني ادلعة بشفايفي ولساني
يالهوي كل ده زبر. اممم امممم حلو ..اااخ حلووو .. عايزه اكله وامصه واشرب لبنك. وابلعة. اممم امممممم ااااااااااخ اااااااااخ
احمد :: مصي يالبوة بيضاني
الهام :: حاضر ياقلب اللبوة . اممم امممم
جميلة اووي .. نفسي بيضانك تدخل جوه كسي امممم امممممم مممممم
حلوين وطاري اووي يا احمد .. هما ليه مش بينكوني زي زبرك امممم ممم
احمد :: بيضاني للمص يا شرموطة
الهام :: حاضر يا روحي .. حاضر عيون وقلب الشرموطة
جلال من الاثار. اللي شايفها وسامع احمد بينعت مراتة بالشرموطة وهي مبسوطة وهايجة. ده خلاه جاب لبنة بسرعة وغرق الأرض لبن
جلال :: نامي يلا يامتناكة علشان احط زبري في كسك الممحون واشبعك نيك
الهام قامت ونامت علي طرف السرير وفتحت رجليها ل احمد وقالتلة
يلا بقي اديني فتحتلك رجلي اهووو . يلا حط زبرك الجامد ده في كسي
احمد :: اهو . اهو يا متناكة.
الهام :: اي .. اي .. زبرك جامد اووي .. اااااااححححح احححححح نيك براحة بقي
عايزة كسي يتمتع بزبرك
احمد :: انا نيكك فين دلوقت
الهام : في كسي احححححح بتنكني بزبرك في كسي اااااااااه .. جميل يا احمد . جميل اوي
احمد شال زبره من كسها وخلاها تفلئس وظبط زبره علي خرم طيزها وراح مدخل الراس في خرمها
الهام :: احححححح اححححححححح
اديني ياحنين .. اديني واشجيني .. طيزي بلعت زبرك كلة اووووووف
فضل احمد ينيك في الهام في طيزها وجلال واقف من ورا الباب عمال يدعك في زبره وشايف مراته هايج وواخده زبر احمد في طيزها وعمالة تتأوه من المتعة
لغاية ما احمد طلع زبره من طيزها وحطة في كسها تاني وبقي عمال ينيك فيها ويزرع زبره في كسها وهي عمالة تقولة نكني نكني اوي يا احمد لغاية ما احمد جاب لبنة في كسها وفضل حاطط زبره لغاية ما جاب ضهره كلة في كسها وبعدين شال زبره
ولبس هدومة. وجلال نزل بسرعة استخبي في الأوضة
بعد ما احمد مشي جلال طلع الأوضة وكانت الهام حاطة ايدها علي وشها ومفيصة خالص جلال دخل عليها وهو في قمة هيجانة
يخرب بيتك دانتي طلعتي واحدة معرفهاش
ايه كمية المحن اللي كنتي فيه. انتي خلتيني جبت لبني مرتين
الهام :: كنت شيفاك ياخول وانت بتدعك في زبرك وانت واقف ورا الباب وعمال تتفرج عليا وانا بتناك من احمد
جلال :: بس رايحة تقولي له اني خول .. انا اضايقت علي فكرة
الهام :: ههههههه مانت خول ياحبيبي. واراهن انك من جواك نفسك تتناك
جلال :: لا طبعا انتي بتقولي ايه
الهام :: طب ايه رائيك بقي لخليك تلحس لبن احمد من علي كسي
جلال :: انتي بتقولي ايه ؟ لا طبعا .. انتي اتحننتي
الهام :: اتجننت ؟ يلا ياخول يابن المتناكة الحس لبن احمد من علي كسي
جلال :: الهام انتي بتتكلمي بجد
الهام :: اه ياخول بتكلم بجد .. وراحت فاتحة كسها بأيدها لجلال
جلال بصلها وهو مش عايز يعمل كدة
الهام :: الحس والا لفضحك مع احمد واقوله انت كنت واقف ورا الباب بتتفرج عليا وانا بتناك منة
جلال :: حاضر يا الهام .. هنزل الحس لبن احمد من علي كسك
جلال نزل علي كس الهام وبقي عمال يلحس اللبن اللي مغرق كسها وهي حاطة ايدها علي راسه لغاية ما احمد نضف كسها من لبن احمد
الهام :: ايوة كدة انت كدة كلبي المطيع
..............


رشا :: انا هطلع اقعد شوية بره لحسن تعبت
زينب :: وانا كمان هطلع معاكي
زينب اخدت العيال وطلعت مع رشا ونعمة ووجدي عنيهم علي كس زينب المنفوخ تحت الشورت
نعمة :: انا لازم اعرف زينب لابسة كلوت من تحت ولا لا. وايه رائيك انا هعمل زيها
وجدي :: ههههه هتعملي زيها ازاي يامجنونة
نعمة :: هتعرف شوية كدة .. انا خارجة
نعمة خرجت قعدت معاهم وشوية رشا قالت هتروح تشتري اي حاجة تاكلها وسألتهم اجبلكم حاجة معايا
زينب :: كانز وعصير للعيال ..
نعمة :: وانا كمان عايزة كانز
الهام :: ماشي ..
نعمة :: ميلت علي زينب بت يا زينب هو انتي مش لابسة كلوت تحت الشورت ده
زينب اتكسفت ووشها احمر. ومعرفتش تقول ايه ل نعمة وبصوت فيه لجلجلة . بتسألي ليه هو باين ؟
نعمة :: يبقي كلامي صح ههههههه ايوة ياختي باين اوي .. اصلة مرسوم علي الشورت وشكلة فظيع هههههه
زينب :: يانهار اسود .. انا لازم امشي دلوقت
نعمة :: تمشي ايه ياهبلة .. طب تصدقي وتأمني بأيه .. انا هروح دلوقت اعمل زيك
زينب :: انا كنت متسلخة من تحت ومش طايقة الكلوت. وقولت مش هيبان
نعمة : انا هسيبك دلوقت وهروح الحمام
نعمة سابت زينب وراحت الحام اللي في الشط. ورجعت بعد عشر دقايق وكانت رشا جابت الساقع والعصير وقاعدة
رشا :: الساقع بتاعك اهو
نعمة :: بصوت واطي وهي مبتسمة ميلت علي زينب .. علي فكرة انا عملت زيك
زينب :: عملتي ايه
نعمة :: قلعت الكلوت ورميتة في الحمام
زينب :: يخرب بيت جنانك ههههههههه
نعمة :: اسكتي خلي الكوكو يشم نفسة شوية
رشا :: في ايه عمالين كل شوية تتكلموا بصوت واطي وتضحكوا .. ماتضحكونا معاكم
نعمة :: اقولها .. والنبي لقولها تعالي بس علشان محدش يسمعنا
رشا جت وقعد جنب نعمة ونعمة قالتلها
رشا :: البت دي من ساعة ما تجوزت واخلاقها باظت خالص وانا خايفة لفيوم تغتصبك يازينب
زينب : والنبي انا بقيت خايفة بجد منها هههههه
نعمة :: يومها ابقي هاتي معاكي الخيار علشان خلصان من عندي
رشا :: ههههههه يخرب بيتك يانعمة انتي شاربة حاجة
زينب ::/البت دي مش هتسكت غير لما كلة ياخد باله احنا بنتكلم في ايه .. انا قايمة رايحة الحمام خدو بالكم من العيال
زينب قامت ونعمة راحت غامزه ل رشا علشان تبص علي كس زينب
رشا ضحكت اوووي .. تصدقي يازينب نعمة عندها حق المرة دي .. ايه ده كلة
زينب :: هههههههه حتي انتي يارشا دانا بقول عليكي غير البت دي
رشا :: بصراحة عندها حق منفوخ اوي ومرسوم علي الشورت
زينب :: طيب انا رايحة الحمام انتوا عالم دماغكم دي ياباي عليها

زينب مشيت وكل شوية تبص تحت عايزة تشوف كسها. وهي ماشية تلات شباب وقفوا تنحوا علي كسها
منهم واحد بص ياض ياعلي الست دي كسها عامل ازاي
علي :: ايه الكس ابن المتناكة ده .. وقفتي زبري يخرب بيتك
زينب سمعت الكلام وكان نفسها الأرض تتشق وتبلعها وبقت مش عارفة تمشي وحاسة رجليها بتخبط في بعضها
بس من جواها كان فيه شعور اول مرة تحسة . شعور باللذه
زينب دخلت الحمام وقفلت علي نفسها الباب
ووقفت تحسس بصوابعها تشوف كسها عامل ازاي وحست ان. الشورت داخل جوه كسها فعلا

رشا :: انا مش عارفة احمد كل ده في الكافترية بيعمل ايه
نعمة :: زمانة جاي هيروح فين يعني
رشا :: اقوم ابص عليه طيب
نعمة :: تروحي فين انتي كمان اتنيلي اقعدي هو جوزك صغير هتروحي تدوري عليه
شوية وهما قاعدين بيتكلمو. زينب جت وكان باين علي وشها متغير
نعمة :: مالك يا زينب؟
زينب :: تلات شباب ولاد ستين في سبعين
مسكوني معاكسة وكلام زي الزفت بسبب الشورت ده
نعمة :: فين دول يابت
زينب :: مش عارفة .. اهم غارو
رشا :: هههههههه هو انتي صحيح مش لابسة كلوت ؟
زينب :: ايوة كنت حاسة اني متسلخة ومش طايقة الكلوت
رشا :: متسلخة ايه هو انتي تخينة اصلا ده تلاقي التهابات بسبب ماية البحر
نعمة :: والنبي لقوم اتمشي انا كمان شوية كدة يمكن اعتر في التلات شباب دول
زينب / نعمة. :: هههههههههههه
زينب :: البت دي شكلها اتلحست بجد من ساعة ما اتجوزت
وجدي خرج من البحر وراح قعد مع زينب ونعمة ومراتة
وجدي :: ايه ده امال احمد فين
رشا :: في الكافتريا من بدري
وجدي :: في الكافتريا .. طيب اروح اقعد معاه واشرب كوباية قهوة. .. يوه اهو جه اهو
رشا :: ايه يا استاذ كل ده في الكافتريا
احمد :: مش انا قولتلك هتمشي شوية علي الشط وبعدين اروح
رشا :: اوعا تكون بصبصت كدة ولا كدة لحسن انا عرفاكم يارجالة
نعمة :: متظلميش جوزك هو فيه زيه
وجدي :: نعم ياختي يعني انا اللي وحش
زينب عمالة تبص ل نعمة اللي باين اوي انها ممحونة علي احمد ورشا الهبلة مش واخدة بالها ولا جوزها وجدي هو كمان واخد بالة
زينب في بالها بس بصراحة عندها حق اذا كنت انا نفسي فيه وهموت عليه
وجدي :: انا كنت لسة هروحلك الكافيه
احمد :: ومالوا تعالا نروح تاني
رشا :: والنبي ايه عايز تروح الكافيه تاني؟
اقعد وخليني ساكتة
احمد :: خلاص ياعم روح لوحدك رشا قادرةوقوية وممكن تضربني دلوقت هههههه
زينب :: رجالة مبتجيش غير بالعين الحمره
الجزء الثلاثون
..............
وجدي :: طيب ياجماعة هقوم انا علشان بجد محتاج اشرب كوباية قهوة
نعمة :: خدني معاك اكلي حاجة واشرب كوباية شاي
وجدي :: حد عايز حاجة ياجماعة نجبهالة واحنا راجعين
احمد/ رشا / زينب :: لا
وجدي اخد الهام ومشي
نعمة :: مش واخد بالك من حاجة
وجدي :: حاجة ؟ حاجة ايه
نعمة :: يعني مخدتش .. فالح بس تبص علي زينب
وجدي بص كدة علي كس مراتة لقاه هو كمان منفوخ وشافط الشورت جوه وكسها مرسوم علي الشورت
وجدي :: ايه ده .. عملتيها ازاي دي
نعمة :: قلعت الكلوت
وجدي :: نعم ؟ امتي ده وفين وازاي ههههههه
ساعة ماسبتك وخرجت روحت الحمام قلعت الكلوت هناك
وجدي :: وحطتيه فين محدش فينا معاه شنط
نعمة :: رميتة في الحمام ههههههههه
وجدي :: يانهارك اسود .. رميتي الكلوت ...
حظك يبقي عسل لو الشورت اللي انتي لابساه اتقطع ولا اتفتق
نعمة :: ياريت علشان كسي يبقي منة للهوا الطلق هههههههه
نعمة ووجدي دخلو الكافتريا واحمد طلب فنجان قهوة وطلب لنعمة سندوتشين جبنة رومي وكوباية شاي
نعمة :: بقولك ايه يا وجدي عايزة اقولك علي حاجة وخايفة تزعل
وجدي :: تاني ؟ لا ياستي قولي مش هزعل
نعمة :: انا النهاردة خبط بأيدي في في
وجدي :: في ايه ؟
نعمة بصوت واطي. في بتاع احمد
وجدي :: انتي عايزة تضيقيني بس مش كدة
نعمة :: لا مش عايزة اضايقك ولا حاجة بس انا خبط فيه اربع خمس مرات من غير ما اقصد
وجدي :: وممسكتهوش بالمره وبقيتي بتدعكي فيه من غير ماتقصدي
نعمة :: انت بتتريق مش كدة
وجدي :: امال كلامك انتي ايه بجد
نعمة :: هههههههه لا مش بجد. هي مرة واحدة خبطة من غير ما اقصد وحسيتة وقف
وجدي :: بقولك ايه قولتلك قبل كدة. التخيل شئ وانك تعملي حاجة بقصد وبجد شئ تاني وانا ميمحش بيه
نعمة :: ياعم بهزر معاك متبقاش قافش كدة


الجزء الثلاثون
..............
وجدي :: ماشي بس علي فكرة انتي شكلك لمستيه فعلا ولما لقتيني زعلت غيرتي كلامك
نعمة :: علشان مش عايزة ازعلك وفي نفس الوقت متعودتش اخبي عليك حاجة
وجدي :: يعني بصراحة كدة كنتي قاصدة ولا مكنتيش قاصدة
نعمة :: سكتت وبصت في الأرض ومبتسمة الابتسامة اللي متعود عليها وجدي
وجدي :: خلاص فهمت. كنتي قاصدة
نعمة :: بصراحة مقدرتش امسك نفسي يا وجدي وانا شايفة حجاتة قدامي كدة
وجدي:: طيب الموضوع ده ميتكررش تاني يانعمة ماشي وربنا يستر وميكنش حس او خد بالة انك قاصدة
نعمة :: لا مخدش بالة علشان انا خطفت اللمسة مطولتش
وجدي :: طيب عملتي اللي كان نفسك فيه منكررهاش تاني
نعمة :: ماشي
وجدي شرب القهوة ونعمة شربت الشاي. ورجعوا قعدو مع الشلة. وكانت الهام رجعت تاني
نعمة :: ايه ده انتي رجعتي يعني ؟
الهام :: مجليش نوم ولقيت نفسي قاعدة في الشاليه زي قرد قطع لوحدي قولت ارجع
زينب :: لا متجيش المهم انك ارتحتي لما روحتي الشاليه .. ولا لسة تعبانة ؟
الهام : لا ريحت شوية ودلوقت احسن
زينب :: في بالها :: ايوة مانا عارفة كنتي بتعملي ايه في الشاليه .. يابختك بيه
الهام :: بقولك ايه يا زينب الليلة هتباتي معايا يعني هتباتي معايا
زينب :: رجعنا تاني لنفس الطلب
رشا :: وفيها ايه لما تباتي معاها الليلة دي
مفرقتش يعني يازينب هنا شاليه وهناك شاليه
زينب :: خلاص ياستي هبات معاكي الليلة علي رئ رشا هناك وهنا واحد
نعمة :: مش ناوين تنزلوا المايه تاني ولا ايه
احمد :: لا انا عن نفسي جسمي مكسر ومش نازل
زينب بصتلة كدة وقالت في بالها. ايوة كتر خيرك انت جسمك هيقدر علي ايه ولا علي ايه
وجدي :: قوم ياجدع بلاش كسل
احمد :: مش قادر بجد خليني انا هنا اتفرج عليكم من بعيد
شوية وجلال جه من الشاليه علي البحر
احمد :: حمدلة بالسلامة ياجلال. الهام قالت انك كنت عند صاحبك
جلال :: يسلمك يا احمد اه صاحبي من ايام الجيش هو قريب من هنا مش بعيد روحت قعدت معاه شوية وجيت
الهام :: متأخرتش يعني ياحبيبي دانا قولت هتقعد اليوم كلة عند صاحبك
جلال :: لا انا قعدت يدوب معاه شوية وجيت
الهام :: بصوت طيب اعمل حسابك نعمة هتبات عندنا الليلة
جلال : ليه بس ياالهام الليلة بالذات كنت عايزك لوحدنا
الهام :: خلاص انا قولتلها وهي وافقت
جلال :: امرك ياالهام

.................

ساميه :: مساء الخير ياسي حسين
حسين :: سامية مساء .. ازيك يابت
سامية :: كويسة .. الا اخبار الحاج نعمان ايه
حسين :: تعبان اوي يابت ادعيلة
سامية :: في بالها .. ربنا ياخده. .. ربنا يقومة بالسلامة
حسين :: قربي يابت عايزك ..
سامية :: اهو .. خير
حسين :: خدي يابت الغوشتين دول دهب عيار 21 يابت جبتهملك مخصوص
سامية :: ياحلاوة يا حلاوة دول عشاني انا
حسين :: امال ايه يابت هما اللي بيلبسوا الدهب احسن منك ولا احسن منك يعني
سامية :: يخليك ليا ومتحرمش منك ابدا
كدة انت تستاهل اني ادخل معاك المخزن
حسين :: دلوقت ؟
سامية :: ولا اقولك ما تجيلي البيت احسن
هناك هنبقي علي راحتنا
حسين :: طب روحي وانا جاي وراكي طوالي

سامية مشيت وحسين نده علي رياض علشان ياخد باله من المحل علي يوصل مشوار وراجع
حسين راح بيت اللي كانت قاعدة ومستنياه علشان تديلة هدية الغوشتين الدهب وتخليه ينكها ويتمتع بجسمها
حسين راح وفقع سامية الزبر التمام. وبعد ما ناكها وشبع منها. لبس هدومة ورجع المحل
شوية ولقي اسماء مراتة جاتلة المحل علشان تشتكي له ان امة محطتش في بوقها ولا لقمة من الصبح ولا عايزة تاخد العلاج وعمالة تعيط علي الحاج نعمان وبتقول انة مش هيقوم منها المرة دي
حسين :: طيب روحي انتي وانا جاي وراكي
خد بالك يارياض من المحل هوصل للبيت وراجع
حسين روح البيت لقي امة مفطورة من العياط علي الحاج. واول ما شافت حسين مسكت فيه علشان يوديها المستشفي تقعد تحت رجلين الحاج وتخدمة
حسين :: ياما مينفعش ممنوع حتي عصام لسة مكلمة وبيقولي انة منعين عنة الزيارة خالص ولا بيشوف حد ولا حد بيشوفوا
هتروحي انتي تعملي ايه
الحاجة امينة :: ابص عليه ابوك مش هيقوم ياحسين .. ابوك اتحمل اللي جبال متتحملوش
حسين :: طيب يا اما اهدي انتي بس وابوس ايدك كلي لقمة. لحسن انتي محتاجة تاكلي علشان تاخدي العلاج بتاعك
الحاجة فاطمة:: مش عايزة اكل .. مش عايزة علاج انا عايزة اشوف ابوك . عايزة اخليه يسامحني قبل ما يموت
حسين :: يسامحك علي ايه ياما بس
الحاجة امينة : علي حاجات كتيرة اوي ابوك فضل مخبيها وساكت. وادي اخرتها طب ووقع ومش هيقوم منها .. مش هيقوم ياحسين .. ابوك خلاص راح مني
حسين فضل يتحايل علي امة تقوم من علي الأرض وتاكل علشان تاخد العلاج لكنها رفضت الاكل تماما
ومكنش قدام حسين غير انة يتصل بعصام يعرفة
عصام قاله انة يحاول باي طريقة يأكلها لانة مش هيقدر يسيب ابوه لوحده ولان عصام كان متوقع في اي لحظة تيجي الممرضة وتقولوا ابوك تعيش انت

.......................

اخر النهار الكل راح الشاليه بتاعة والهام اخدت زينب وعيالها بعد ما راحوا الشاليه بتاعها الاول جابت هدوم ليها وللعيال وراحت بيهم الشاليه بتاعها. وجلال رحب بيها اخر ترحاب بس غصب عنة مش بمذاجة
الهام :: نورتي الشاليه ياحبيبتي
زينب :: الشاليه منور بيكي يا الهام
الهام :: تعالي بقي اوريكي الأوضة اللي هتنامي فيها معايا.. احنا هنام هنا انا وانتي
وجلال يبقي ينام في الأوضة الصغيرة
زينب :: لا يا الهام انا هنام انا والعيال في الأوضة الصغيرة وانتوا ناموا في اوضتكم
الهام :: يابت انتي هبلة. بقي انا هسيبك الليلة دانتي وحشاني اوي وهتنامي معايا في ريحي علي السرير انتي والعيال وبعدين اصلا انا ناوية اسهرك للصبخ هنفضل نرغي طول الليل
زينب :: خلاص زي ماتحبي انا عايزة بس استحمي الأول واحمي العيال دي لحسن مايه البحر بتهري
الهام ::حاضر ياحبيبتي الحمام اخر الطرقة
زينب اخدت عمر وامير وحمتهم ولبستهم هدومهم. وزينب دخلت تستحمي
جلال :: ايه يا الهام مش هتعملي اكل ولا ايه
زمان زينب والعيال جاعوا
الهام :: انا في المطبخ ياحبيبي بعملهم الأكل
جلال :: امال زينب فين
الهام :: حمت العيال وهي دخلت تستحمي
جلال :: كدة. طيب .. اعملي الأكل بقي بسرعة ولما تخلصي اندهيلي انا فوق في الأوضة بتاعتي
الهام :: لا انت هتنام الليلة في الأوضة الصغيرة وانا وزينب هنام في الاوضة الكبيرة
جلال :: ماشي. اروح اخد هدومي من الاوضة الكبيرة
زينب استحمت ولبست جلبية من بتوعها وبعدين خرجت كانت الهام عملت العشا
والكل قعد واتعشي وبعدين زينب اخدت العيال وفرشت ليهم علي الأرض ونيمتهم
الهام طلعت ودخلت الأوضة
الهام :: ليه كدة يازينب نيمتي العيال عالأرض
زينب :: معلش علشان ميزحموش الدنيا وبعدين انا فارشة تحتهم
الهام :: يابنتي كدة ممكن ياخدو رطوبة من الارض
زينب :: لا مش من ليلة يعني
الهام :: مقولتليش بقي ايه رائيك في الشاليه ده
زينب :: جميل يا الهام
الهام :: انتي هتنامي بالجلبية دي
زينب :: اه عادي يعني. وبعدين هو انتي مش قولتي هنفضل نرغي ومفيش نوم
الهام :: اه بس مش لدرجة انك تفضلي قاعدة متكتفة كدة واحنا في الأوضة
زينب :: ياستي مش هتفرق. عادي يعني
الهام :: لا مفيش حاجة اسمها عادي . قومي افتحي الدولاب ونقي قميص من قمصاني
انا جايبة كل لبسي معايا لاننا بقالنا فترة
ولا اقولك فيه معايا قميص شورت وقطعة من فوق هيريحك اوي استني اقوم اجبهولك
زينب :: ياستي متتعبيش نفسك
الهام :: اتعب نفسي ده ايه هو انا هسافر ده الدولاب اهو... فينه فينة. .. اهو . خدي ياستي
زينب :: ده جميل فعلا جبتيه منين ده
الهام :: ده جبهولي جلال البسيه يلا خليني اشوفة مظبوط عليكي ولا لا
زينب قامت وقلعت الجلبية والهام عنيها علي كسها .. شافتها لابسة كلوت احمر وكسها منفوخ نفخة مش معقولة
الهام :: جميل اوي عليكي يا زينب
زينب :: والنبي صحيح استني كدة ابص عليه في المرايا
زينب بصت عليه وعجبها اوي عليها وبصت تحت شافت كسها باين فيه بردو
الهام :: ايه ده يابت ههههههه انا نفسي اعرف هو الكوكو بتاعك ده منفوخ كدة علي طول
زينب :: احترمي نفسك بقي ما انتي كمان عندك واحد مش عايزة اقول
الهام وزينب معدية من جنبها راحت مسكاها من كسها وقالت عصام بيقدر علي ده ازاي ههههههههههه
زينب :: يابت اتلمي بقي هو انتي بقيتي كدة ازاي
الهام :: اقولك علي سر
زينب :: قولي ياختي
الهام :: من افلام السكس
زينب :: افلام ايه ياختي
الهام :: افلام سكس هههههه ايه عمرك ما شفتي افلام سكس
زينب :: يعني ايه مش فاهمة .. ايه افلام سكس دي
الهام ،:: دي افلام متصورة في بلاد بره. فيها العلاقة اللي بين الرجالة ومراتة
زينب :: انتي بتهزري .. حاجة زي كدة هيصورها ازاي ومين اللي هيقبل يصور مراتة
الهام :: لا انتي مش فاهمة هما بيجبوا ناس تمثل انهم متجوزين وبيصورو كل حاجة
زينب :: كل حاجة ؟
الهام :: ههههههههه كلة كلة
زينب :: وانتي عرفتي الحاجات دي منين وجبتيها ازاي مدام افلام بلاد بره
الهام :: هههههههه كلة هنا وشاورت علي تليفونها بالنت
زينب :: انا مش فاهمة اي حاجة اصلا
فضلت الهام تشرح ل زينب يعني ايه نت وان اي حاجة موجودة فيه كل اللي عليها تكتب اللي عايزه. واللي مبيعرفش يقرا ولا يكتب فيه بحث صوتي وراحت مورايها
ازاي بتبحث علي اي حاجة علي النت
زينب :: يالهوي ده بصحيح التلفون ده فيه كل حاجة.. طيب لو جوزك عرف هيموتك
الهام :: ههههههههه انتي غلبانة اوي اذا كان جوزي هو اللي علمني وبنقعد انا وهو نتفرج علي الافلام دي قبل ما ينام معايا
زينب :: احيييييه بقي جوزك هو اللي بيفرجك
الهام :: بره بلدنا الموضوع ده عادي وبيساعد علي التسخين . بالك يابت يازينب انا لما بتفرج مع وجدي. بنفضل للصبح انا وهو علي السرير ويمكن يعمل معايا مرتين
تحبي اشغلك فيلم ؟
زينب :: لا. فيلم ايه انا هتفرج علي قلة الأدب دي واشوف ... ياختاااااي. لا. لا لايمكن
الهام :: طب ايه رائيك هشغلك فيلم ستات مع بعض
زينب :: وايه ده كمان .. ستات مع بعض؟
الهام :: بصي انا هطلع اللاب بتاع وجدي من الدولاب علشان نتفرج انا وانتي
زينب :: لا لا يا الهام مش عايزة
الهام :: لا هنتفرج
الهام جابت اللاب من الدولاب وطفت نور الأوضة وطلعت علي السرير جنب زينب
وشغلت فيلم سحاق

الفيلم بنتين في عمر العشرين صحاب
في شقة تبع البت ام شعر اصفر
بعد ما امها دخلت ليهم العصير البت بنتها قامت وقفلت باب الاوضة عليهم بالمفتاح وراحت طلعت جنب صاحبتها وفضلو يبوسوا في بعض والكاميرا مقربة من شفايفهم وهما مقطعين بعض بوس ومص شفايف. وواحدة فيهم اخدت لسان صاحبتها وبقت عمالة تمص فيه
زينب اول مرة تشوف فيلم كدة وبدأت تشعر بالاثارة الرهيبة في كل جسمها وايدها جنبها قافلة صوابعة علي كفها وبقت شغالة تقفل بأيده اكتر. والهام بتراقب نظرات زينب
وردود افعال وشها
البنتين مقطعين بعض بوس وتحسيس والكاميره بتجبهم من كل الزوايا.
قلعو هدومهم وبقوا عريانين ملط وبدأت كل واحدة تاخد بزاز التانية تمص فيها
الهام بصت لزينب اللي كانت عنيها شبه مقفوله وبوقها تقريبا مفتوح
الهام عرفت ان الشهوة عند زينب علي اخرها..
الهام نزلت شوية بجسمها لتحت ونامت علي المخدة وبقت عمالة تفعص في بزازها جنب زينب .اللي اخدت بالها من الهام
شوية والهام خرجت بزه من بزازها وبقت بتفرك في حلمة بزازها وتتأوه
زينب في قمة قمة هيجانها والبنت اللي في الفيلم. فاتحة رجلين صاحبتها والكاميره عاملة زوم علي لسانها وهو بيتحرك علي كسها
الهام قامت ومسكت اللاب من ايد زينب وحطتة جنبها وراحت قايمة ومالت عليها
ومسكت شفايف زينب بشفايفها وبدأت تمص فيهم
زينب ايدها عايزه تحضن الهام لكنها متردد واول ما الهام مسكت بزازها وفعصت فيهم
ايد زينب حضنت الهام وضمتها عليها جامد
والأتنين بقوا مقطعين بعض احضان وتحسيس
الهام طلعت فوق زينب وركبت فوق منها وطلعت بزازها الأتنين بره وبقت عمالة ترضع في الحلمة وتمص فيها وزينب عمالة تحضن فيها وتتأوه
الهام نزلت تحت افخاد زينب ومسكت الشورت بصوابعها وراحت منزلة الشورت بتاعها وقلعتهولها نزلت بشفايفها وبقت عمالة تبوس كسها من فوق الكلوت وتلحس فيه. وزينب عمالة تحسس علي راسها. وتشدها من شعرها وترفع وسطها وكسها لشفايفها
الهام بصوابعها مسكت الكلوت وزينب رفعت رجليها ل الهام علشان تقلعها الكلوت
في اللحظة دي كان جلال طلع فوق علشان ييخبط علي الهام وياخد منها اللاب وفوجئ
بصوت اهات جاي من الأوضة
حط ودنة علي الباب وسمع صوت اهات زينب ومراتة بتقولها
كل ده كس .. عصام كان بيكفيكي ازاي
الهام نايمة علي بطنها ورافعة رجلين زينب لفوق وفاردة لسانها وعمالة تلحس في كس زينب وتنزل بطرف لسانها لخرم طيزها
زينب :: اااااه ااااااااه اااااااااااااااااااه
الهام دخلت صباعين في كس زينب ولسانها عمال يلحس في زنبورها
جلال فتح الباب براحة والهام وزينب في عالم تاني مش حاسين بالباب اللي اتفتح
الهام عمالة تنيك زينب بصوابعها وتمص في زنبورها شويه والهام نامت علي السرير وقالت لزينب الحسي كسي
زينب قامت وقلعت القطعة اللي فوق وبقت عريانة ملط ونامت علي بطنها تحت فخاد الهام وفتحت كسها بصوابعها وبقت بتلحس في كسها والهام بتتلوي تحت منها ومسكها من شعرها وبتتأوه بصوت عالي
جلال قلع الشورت والتيشرت وقرر يدخل يشاركهم السرير لكنة خاف من رده فعل الهام وقرر انة يكتفي بالفرجة
الهام قامت ونامت فوق زينب ( 69 ) زينب مسكت الهام من وسطها وخلتها تنزل بكسها علي شفايفها .. مسكت زنبورها وبقت عمالة تمص فيه ودخلت صباعها في خرم طيزها
والهام فاتحة كس زينب بصوابعها وعمالة تلحس في كسها
اححححح احححححح كمان كمان يا زينب
اوووووف اووووف .. ايوووة كدة ايووووووه
زينب :: براحة . اي اي بتوجعيني يا الهام
اااااه اووووووف
الهام قامت من علي زينب وراحت قاعدة
قدام زينب ودخلت رجل عكس رجلها وخلت كسها يلمس كس زينب وفصلوا الأتنين يحكوا اكساسهم في اكساس بعض واهاتهم وشرمتطهم بقت فوق احتمال جلال وبقي عمال يدعك في زبره اوووي لغاية ما حس باللبن بينزل منة شلال. وخرجت منة اهاااا
خلت زينب قامت مفزوعة وبصت علي الباب شافت جلال ورا الباب وعمال يدعك في زبره
زينب يامصيبتي. يامصيبتي.
الهام :: متخفيش يازينب .. جلال انا ايه اللي جابك هنا
جلال مشي بسرعة قبل الهام تهزقة قدام زينب
زينب لبست هدومها وهي خايفة ومرعوبة والهام بقت عمالة تهدي فيها وقالتلها متخفيش من جلال .. ده جزمة في رجلي
وبدأت تحكي لزينب عن ميول جلال وعن علاقتها بمصطفي بعلم جوزها
الهام مكناش خايفة من زينب وحكت ليها بكل سهولة. بعد اللي عملوه مع بعض. وضمنت انها مش هتفضحهم ولا هتقدر تفضح نفسها
زينب في نفسها لعنت اليوم اللي باتت فيه مع الهام لكن الهام علشان تضمن سكوت زينب راحت جابت خيارة وقفلت عليهم الباب بالمفتاح علشان تتطمن ان زينب متخفش من جلال يدخل عليهم وسهرو للصبح وهي بتنيك فيها وزينب مقدرتش تقول لا .. لأن خلاص اللي حصل حصل. غير انها انسانة ديما هايجة وكسها ديما محتاج للزبر


الجزء الواحد والثلاثون
................

بعد ما الهام وزينب خلصوا دعك ونيك في بعض بالخيارة زينب افتكرت الهام لما سابت البحر ومشي وراها احمد وبعدين رجوع احمد وبعدها رجوع الهام .. وورها رجع جلال.. زينب ربططت كل ده ببعضة وربط كلام الهام عن جوزها المعرص
زينب :: يبقي انا كان عندي حق
الهام :: كان عندك حق ؟ في ايه
انا ملاحظة ان فيه حاجة بينك وبين احمد جوز اختك والنهاردة انتوا اتقابلتوا
الهام :: لا لا طبعا ايه اللي انتي بتقوليه ده
انا ابص لجوز اختي .. مستحيل طبعا
زينب :: ايه ده اللي مستحيل ؟ لا فيه بينكم علاقة والنهاردة بالذات انتي واحمد اتقبلتم هنا وبتخطيط جوزك اللي مكنش عنده صاحبة زي ما قولتي وانتي لما حكتيلي دلوقت عن مصطفي حكيتي انك قولتي لمصطفي انة مش موجود وانة راح مشوار ومش راجع منة غير اخر النهار .. نفس الترتيب ؟؟
الهام :: اه بس حقيقي جلال كان عند صاحبة ومفيش بيني وبين
زينب قاطعت الهام في الكلام
الهام انا مبحبش حد يتعامل معايا علي اني غبية. وانا متأكدة ان فيه بينك وبين احمد جوز اختك علاقة وجوزك عارف ومبسوط
صح ولا انا غلطانة
الهام فضلت ساكتة شوية مش عارفة تقول ايه لزينب. وزينب راحت قايمة ونامت علي جنبها في اتجاه الهام وسألتها تاني صح ولا غلط؟
الهام :: بصراحة صح فيه بيني وبين احمد علاقة ومن زمان. من ساعة ما كنت غضبانة وقاعدة معاكم في البيت الكبير
زينب :: من وانتي غضبانة كمان ؟؟
الهام :: ايوة
............... في نفس الليلة ............

نعمة علي الساعة اتنين بالليل حست بالجوع قامت من جنب جوزها اللي غرقان في النوم
وراحت المطبخ حتي من غير ما تحط حاجة علي جسمها وخرجت بقميص نوم بمبي شفاف فوق الركبة راحت المطبخ علشان تشوف حاجة تاكلها
دخلت المطبخ عملت سندوتشين جبنة رومي
وصبت كوباية عصير مانجة من التلاجة وخرجت لقت احمد في وشها داخل المطلخ
نعمة :: ايه ده انت الجوع صحاك من النوم زي
احمد :: لا انا لسة منمتش اصلا وسمعت صوت قولت ابص اشوف مين
نعمة :: سندت بضهرها علي المطبخ وهي مبتسمة اه. طب وانت ايه اللي مصحيك لغاية دلوقت
احمد :: بصراحة .. انتي. مش مفارقة خيالي
نعمة :: ههههههه هنبدأ البكش بقي
احمد :: وانا هبكش عليكي ليه .. احمد قرب اوي من نعمة ولذق فيها واخد منها كوباية العصير والسندوتشات وحطهم علي رخامة المطبخ ومسكها من وسطها وقرب شفايفة من شفايفها وبدأ يبوس فيها. ونعمة ايدها جنبها عايزه تحضنة لكنها مترددة
احمد :: معقول انا ابكش عليكي . دانتي خاطفة عقلي وكل شويه ياخد شفايفها بين شفايفة لغاية ما نعمة ضعفت وراحت حضناه بأيدها وشفايفهم بتعصر في بعض
احمد زبه بقي منتصب وعلي كس نعمة وبقي عمال يذوق نفسة فيها ويحك زبره في كسها
وايده بتحسس علي بزازها براحة من فوق القميص
نعمة شالت شفايفها من علي شفايف احمد
كدة ممكن اي حد يخرج ويشوفنا
احمد :: خلاص تعالي ندخل الأوضة الفاضية
علشان نبقي براحتنا
نعمة سابت العصير والسندوتشات وراحت مع احمد الأوضة الفاضية واول ما دخلت وقفلت الباب راح احمد ذنقها علي الباب وبقي عمال يبوس كل حتة فيها شفايفها ورقبتها وبزازها وايده بتحسس علي جسمها كلة وراح نازل علي ركبة تحت كسها ورافع القميص وبقي عمال يبوس كسها اللي غرقان عسل من الأثاره اللي بقت فيها
احمد ايده عمالة تحسس علي فخاد نعمة وشفايفة بتبوس في كسها من فوق الكلوت
وبعدين شد الكلوت ونزلة لغاية رجليها من تحت وراح بلسانة وصوابعة يفتح كسها السخن ويدخل لسانة بين الشفرات
انطلقت اهات نعمة المكتومة من بين ضلوعها وايدها علي راس احمد ورفعت رجلها الشمال
علشان كسها يبقي في متناول شفايف ولسان احمد
احمد شغال يلحس في كسها وفي العسل الحامض اللي مغرقها وصباعة علي زنبورها بيدعك فيه
ااااااااه ااااااه. يالهوووي عليك يا احمد .. ولعتني اوووووي ااااااااااه
احمد قام وشال نعمة وراح منيمها علي السرير. وفتح رجليها ونزل يكمل لحس في كسها ونعمة لفت رجليها علي احمد علشان يفضل يلحس في كسها المولع
احححححح احححححححح
كسي مولع نار يا احمد .. كسي بياكلني اوووي .. قوم حط زبرك بقي مش قادره
ااحححححح اححححححححح
احمد قام ونزل الشورت والبوكسر. وطلع زبه
وحطة علي كس نعمة ونام فوق منها من غير ما يدخلة وبقي عمال يحك زبره في زنبورها وطلع بزازها من القميص وبقي عمال يرضع في الحلمات

اااااووووف اوووووف يالهوووي . يالهوووي
جميييل اووووي.. حك زنبوري بزبرك اووووي .. جميل . جميل خالص يا احمد

احمد قام ورفع وسطه لفوق ونعمة مسكت زبره بأيده .. انا عايزه ده في كسي .. يلا بقي دخلة كلة فيا . اااااااه
وحطت زبره علي خرم كسها وحضنتة اوي علشان ينزل بزبرة ويخش فيها
احمد نزل بوسطة وزبره بدأ في الأنزلاق جواها لغاية ما بقي كل زبره جواها

ايووووة كدة .. نكني براحة يا احمد .. انا كان نفسي في زبرك من زمان
اااااااااااااه .. ايووووة كدة.. اوووووف
جميييييل يخرب بيت زبرك ده .. ماليني
وممتعني اووووي
احمد :: زبري عاجبك اوووي
نعمة :: زبرك مولعني يا احمد.. نيك . نيك اوووي وخليه يشرمطني
احمد :: مانا بنيكك اهو.. اعمل ايه تاني
نعمة :: عايزة زبرك يفضل ينيك في كسي علي طول ااااااه ... ياخرابي .. ياخرابي علي زبرك ااااااااه ااااااااه
احمد بقي عمال ينزل بزبره لتحت وهو في كس نعمة ويسحبة لبره ويرجع يدخلة وهو بيحك في جدار كسها لفوق

ياخررررررابي .. استاذ في النيك ياخواتي
كمااااان .. حلوة اووي الحركة دي .. كماااان يا احمد كمان ياحبيبي اااااااوووف اووووف

فضل احمد ينيك في كس نعمة بمذاج وروقان وكأنة بيعزف علي اله موسيقية
وبعدين سرع في رتم نيكة لكسها وبقي بيرزع زبه اسرع في كسها .. وبزازها بتروح وبتيجي ونعمة مغمضة ودايسة علي شفايفها بسنانها. وبتتأوه تحت منة

شوية احمد راح شايل نعمة وهو حاطط زبره في كسها وراح مقعدها علي زبره وهي ماسكة في رقبتة وبقي عمالة ينزلها ويطلعها براحة اوي ورجلة مسنودة علي طرف السرير

ياجامد ياجامد .. نكني ودلعني كمان وكمان
اااااااه اااااه يا احمد اااااه ياحبيبي
ااوووووووووووف زبرك واصل لزوري يا احمد
فضل احمد ينيك في نعمة وهو شايلها. ولما تعب نزلها وطلب منها تفلئس وراح نازل تحت طيزها وهي مفلئسة وبقي عمال يلحس في خرم طيزها وصوابعة بتدعك في كسها
اااااااه اااااااه .. حط زبرك في طيزي يا اجمد.. نكني في طيزي اللي بتاكلني اووووووف

احمد مسك زبره وبقي بيمشيه علي خرم طيز نعمة اللي بقي خرمها بيفتح ويقفل في انتظار زبره
حط راس زبره علي خرم طيزها وبدأ يضغط بجسمة علي زبره اللي بدأت الراس تعدي وتدخل في خرم طيزها
احمد دخل زبره كلة في خرم طيز نعمة. ومسكها من وسطها وبقي عمال ينيك في طيزها وهي بتتغنج وبتتشرمط. وماسكة بزازها وعمالة تفعص فيهم لغاية ما احمد دخلة زبره كلة في طيزها ومطلعوش غير لما جاب لبنة فيها
وبعدين لبس هدومة ونعمة لبست هدومها وخرجت. راحت المطبخ. جابت السندوتشات وكوباية العصير وراحت قعدت جنب جوزها علي السرير اللي كان رايح في النوم
.................

تاني يوم الصبح المعلم دهشان قاعد بيشرب الشيشة ودهشوري بيظبطلة الحجر
المعلم دهشان :: تفتكر يا دهشوري كرم ممكن يكون راح فين ؟
دهشوري :: مش عارف بس فيه سؤال عمال يروح ويجي في دماغي
المعلم دهشان :: سؤال ايه ده يا ولاا
دهشوري :: مش العمدة مصلحي شريكم بردو في الدرا .. ومحدش يعرف خالص انة شريكم
دهشان :: ايوة هو فعلا شريكنا عايز تقول ايه ؟
دهشوري :: ليه انت مبتسألوش ان كان راح البلد ولا لا مش جايز يكون هو اللي مخبية
دهشان :: علشان هو مكنش يعرف اني مخبي كرم ولو عرف دلوقت هيعرف اني مخطط اني اخد منة الفلوس ولكنت عرفتة. قبل ما يهرب كان هيطمع يشاركني فلوس كرم او مكنش هيأمن ليا تاني .. فهمت يابو مخ ضلم
دهشوري :: بس ده ميمنعش ان ممكن كرم يكون راحلة وحكي له كل حاجة وهو اللي مخبيه دلوقت
دهشان سكت شوية مع اني شايفك حمار ومن غير مخ لكن ده التفسير الوحيد والمنطقي انا لازم اتصل دلوقت بالعمدة واجس نبضة
المعلم دهشان طلع تليفونة واتصل علي العمدة
دهشان :: الو ايوة ياعمدة
العمدة :: ايوة يادهشان في حاجة
دهشان :: لا ابدا انا بس بطمن عليك
العمدة :: مش قولتلك قبل كدة لما تعوز تكلمني تكلمني علي الرقم التاني
دهشان : اه صحيح معلش نسيت.. بقولك ايه
مفيش اخبار عن شريكنا
العمدة :: لا مفيش من ساعة ماعرفت انة هرب وانا معرفش عنة حاجة
دهشان :: يعني انت متعرفش طريقة
العمدة :: مانا لو عارف طريقة يا ناصح كنت بلغتك وكنا شوفنا طريقة نخرجة بيها بره البلد
دهشان :: اصل انا وصلني كلام من ناس معرفة اوي انة عندك
العمدة :: انت بتقول ايه .. انت شاكك اني مخبية ؟ طب ولو خبيتة ايه مصلحتي في اني مقولكش
دهشان :: طيب انا هجيلك علشان كلام التليفونات ده مينفعش
العمدة : تجيلي فين انت مجنون .. انا هشوف الدنيا واتصل بيك .. سلام
دهشوري :: ايه يا معلم
دهشان :: الظاهر كدة يا ولاا العمدة بيلعب بيا وانت عندك حق
................

صباح قامت الصبح لقت العمدة بيتكلم في التليفون مع عصام علشان يطمن علي الحاج نعمان.. قعدت جنب منة وقالتلة بعد ما خلص المكالمة مش واجب بردو ياحاج توديني بيت الحاج نعمان علشان ازور الحاجة امينة
العمدة :: الولية دي بقت كل ما بتشوفني بتمسك في زمارة رقبتي مش عارف ليه
ابقي روحي انتي زوريها واطمني عليها براحتك انا مش رايح
سعاد الخدامة بتعمل شاي للحاج نعمان
الحاجة صباح :: بتعملي ايه ياسعاد
سعاد :: بعمل شاي للحاج
صباح :: طيب اعمليلي كوباية شاي معاكي وهاتيلي حتتين فايش من عندك افطر بيهم
سعاد :: حاضر ياست صباح من عنيا
صباح :: الحاج نعمان عامل ايه دلوقت
العمدة :: تعبان اوي يا صباح وحالتة مش بتتقدم خالص وشكلة خلاص كلها ايام
صباح :: ربنا معاه ويتولاه
سعاد وهي بتعمل الشاي كانت مخبية الازازة بتاعة النقط المهيجة اللي كان جلال مدهالها علشان تنقط ل امة في الشاي
طلعتها وحطت ل صباح في الشاي بتاعها
وبعدين صبت الشاي وخرجت ادت الشاي ل صباح وللحاج وبعدين رجعت المطبخ تغسل الكام طبق اللي في الحوض .. وفتحت التلجة. لقت فيها خيار
طلعت خيارة وبصت علي الحاجة وابتسمت
وحطت الخيارة علي رخامة المطبخ

العمدة بعد ماشرب الشاي مشي علي دوار العمدة والحاجة صباح شوية وبدأت تحس بالهيجان والأكلان في كسها
شوية وراحت قايمة وطلعت علي اوضتها
وسعاد كانت عارفة صباح طالعة تعمل

سعاد استنت شوية وبعد ربع ساعة اخدت الخيارة وطلعت ل اوضة الحاجة صباح
فضلت واقفة ورا الباب شوية وحاطة ودانها علي الباب ولما اتأكدت ان الحاجة صباح ممحونة علي سريرها وبتدعك في كسها
فتحت الباب عليها وهي ماسكة الخياره
الحاجة صباح قامت مفزوعة ولما شافت
سعاد واقفة قدام الباب وفي ايدها الخيارة
صباح :: ايه اللي دخلك كدة من غير ما تخبطي
سعاد حطت الخياره علي شفايفها وقالت هششششششش انا عارفة انك هايجة. وعايزة زبر جلال بس جلال ابنك مش موجود .. فضلت سعاد تقرب من صباح
وصباح مدارية بزازها بأيدها وضامة رجليها علشان تخبي كسها لغاية ما سعاد طلعت علي السرير وبدأت تحسس وتملس علي فخاد الحاجة صباح
افتحي رجليكي يا ست صباح دانا طالعة مخصوص علشانك ولا فخادك مش بتتفتح غير ل سي جلال
صباح ماسكة في رجليها ومش عايزة تفتح رجليها لسعادة اللي ماسكة عليها ذلة واي ذلة.
سعاد :: انا طالعة ومعايا خيارة متتخيرش عن زبر سي جلال .. افتحي رجلك وخليني اشوف كسك ده يا ولية ... ايوة كدة شاطره
صباح اساسا هايجة وتحسيس ايد سعاد علي فخادها خلاها هاجت اكتر وبدأت فخادها تبعد عن بعضها وكسها ظهر لسعاد اللي صوابعها راحت له وبقت عمالة تملس عليه براحة
سعاد بتمص في الخياره وهي قاعدة جنب الحاجة وراحت فاتحة رجليها هي كمان ومسكت ايد الحاجة وحطتة علي كسها
سعاد :: حاسة بكسي يا وليه . كسي مولع زي كسك. وانا عايزة اريحك وانتي كمان تريحيني
فضلت سعاد ماسكة في ايد الحاجة صباح وعمالة تخليها تحسس علي كسها وبعدين. قامت وقالعة كل هدومها وبقت عريانة زيها
وطلعت فوق منها ومسكت بزازها وبقت عمالة تمص فيهم وترضع في الحلمات والحاجة صباح راحت منها في عالم تاني
ايد سعاد نزلت لكس الحاجة صباح وصباعها راح راشق في كسها وشفايفها عمالة تمص في حلمة بزازها.
واهات صباااح بدأت تعلن عن هيجانها
سعاد قامت ولفت بجسمها. وبقي لسانها وبوقها ناحية كس صباح وكسها. فوق بوقها
مدت ايدها اخدت الخيارة. وبقت بتمشيها علي كس الحاجة. والحاجة بتتأوه وفوق كس سعادة اللي مستنية صباح تلحسة
سعاد بدأت تحرك الخيارة فوق وتحت والحاجة بتتأوه ااااااه اااااااه ااااااه
سعاد :: انا عارفة ان كسك نفسة في زبر جلال .. لكن جلال مسافر. ومفيش غير الخيارة دي ... وراحت حاطة الخيارة علي فتحتة كسها وبدأت تدخلها براحة
سعاد :: كسك بلع الخيارة ياشرموطة يا ام كس متناك .. انا هنيكك بيها وهخلي كسك ده يشبع نيك ... ماتلحسي ياشرموطة كسي ولا علشان كس خدامة ميتلحسش
ونزلت بكسها علي شفايف الحاجة صباح اللي بدأت تطلع لسانها وبقت عمالة تلحس في كسها
سعاد بقت بتتأوه هي كمان وشغالة تطلع الخياره وتدخلها في كس الحاجة. والحاجة عمالة تلحس في كس سعاد
شويه سعاد قامت وراحت نايمة علي ضهرها وقالت للحاجة حطي الخيارة في كسي ونكيني بيها زي ما نكتك يا شرموطة

الحاجة قامت ومسكت الخيارة وراحت مدخلاها في كس سعاد وبقت عمالة تحطها براحة وتسحبها وترجع تحطها تاني

اااااااه اااااااه عارفة يا صباح. الخيارة عاملة زي زبرك العمدة .. ااااااااه. ماهو بينكني من زمان ااااااوووف
صباح بدأت تحط الخيارة بغل في كس سعاد اللي عمالة تستفز فيها
بررراحة يخرب بيتك .. كسي مش حمل كدة
ااااااحححححححح ااحححححححححححح

سعاد خلت الحاجة تفلئس وراحت من وراها وبصباعها اللي في النص وراحت مبعبصها
سعاد : حاسة بصباعي وانا ببعبصك في طيزك يامتناكة .. وعاملة فيها شريفة وانتي متناكة كبيرة .. خدي البعبوص ده في طيزك ياوسخة .. اهووو بعبوص مالي خرم طيزك

كس الحاجة وهي مفلئسة منزل خيط عسل نازل علي الملاية وسعاد شغالة بعبصة في طيزها
ايه ده يا لبوة .. كسك من الهيجان منزل
استني لما احطلك الخيارة في كسك. علشان تطفي النار اللي قايدة فيه
سعاد مسكت الخيارة وحطتها في كس الحاجة وهي مفلئسة. وصباعها داخل في طيزها
الحاجة مقدرتش تمسك نفسها وبقت بتتأوه بصوت عالي

براااحة ياشرموطة لجوزك يجي ويعرف اني بنيكك براحة يالبوة

صباح :: مش قادرة خلاص تعبت .. شيلي الخيارة
سعاد :: عايزة انتي زبر جلال .. الخيارة شكلها كبيرة عليكي .. معلش يامتناكة استحملي

فضلت سعاد تنيك في الحاجة صباح بالخيارة في كسها لغاية ما الحاجة عيطت من كتر الوجع وبقت بتترجي سعاد تشيل الخيارة .. وفعلا سعاد شالت الخيارة من كسها. ونامت جنبها وهي تعبانة. ومبسوطة انها جايبة مناخير الحاجة صباح الأرض
والحاجة صباح .. نامت وهي متوجعة وحاسة ان كسها بقي ملتهب من كتر احتكاك الخيارة في كسها ومكنتش قادرة تلمسة


الجزء الثاني والثلاثون والأخير
...........................
جلال :: صباح الكسل .. ايه كل ده نوم
نعمة بتتمطع صباح النور ياوجدي هي الساعة كام دلوقت
جلال :: الساعة 11 يااختي ايه نايمة في الميا
نعمة :: يالهووي يا وجدي دانا حلمت حتة حلم اوووووف كأنة كان بيحصل حقيقي
وجدي :: حلم ايه ده
نعمة :: حلمت ب احمد وهو بينكني
وجدي :: اصتبحنا عالصبح بسيرة الهيرو الأسطوري بتاعك
نعمة :: ههههههه ايه ده انت بتغير
وجدي :: انتي مش ملاحظة ان تفكيرك مبقاش منحصر غير في احمد ؟
نعمة :: مش انت اللي خلتني كدة ؟ استحمل بقي هههههههه
وجدي :: طيب وحلمتي بيه ازاي
نعمة :: لا انت قماص وزعلك علي باب طيزك وانا مش ناقص قمصك عالصبح
وجدي :: لا مش هتقمص طالما حلم ومش حقيقي احكي
نعمة :: ومش هتتقمص؟
وجدي :: ياستي مش هتنيل اتقمص احكي بقي. ناكك ازاي احمد
نعمة بدأت تحكي ل وجدي جوزها كل اللي حصل بينها وبين احمد ليلة امبارح وهو فاكرها بتحكي عن مجرد حلم وميعرفش ان اللي بتحكيه حصل فعلا بينهم
وجدي هاج وراح طالع في نعمة وناكها ونعمة مبسوطة ان وجدي هاج علي اللي بتحكيه
وكانت عارفة من جواها ان وجدي من جواه نفسة يشوفها بتتناك لكن في شئ من جواه مخليه ممانع ان ده يحصل ومكتفي بس بالتخيلات.
.........
الهام :: صباح الخير يازينب
زينب :: يالهوي انا نايمة كدة من امبارح
الهام :: اه ياختي وانا كمان نايمة عريانة
زينب بصت علي العيال في الأرض لقتهم نايمين كويس ان العيال نايمين ومشفونيش بالشكل ده
الهام :: يعني هما لو شفوكي عريانة هيعرفوا حاجة دول عيال
زينب :: بردو .. ناوليني الكلوت من علي الأرض
الهام :: كلوت ايه عالصبح اللي هتلبسيه .. البسي يابت الشورت من غير كلوت وانا كمان هنزل من غير كلوت
زينب :: طيب ناوليني الشورت
الهام قامت وطلعت شورت من بتوعها
خدي ده هيبقي جامد عليكي .. والبضي ده كمان

زينب والهام لبسوا وزينب صحت العيال ولبستهم ونزلوا علشان تفطرهم
وكان جلال قاعد مشغل التليفزيون
جلال :: صباح الخير يا الهام
الهام قدام زينب صباح الخير يامتناك
جلال بص لمراتة وبص لزينب
الهام :: ههههههه مالك مانا بدلعك ياحبيبي وبعدين انت مش بتحب اقولك كدة
زينب :: الهام .. اما همشي وهفطر في الشاليه بتاعنا
الهام :: مالك يابت انتي زعلتي علشان بكلم جلال كدة قدامك .. علي فكرة هو مش بيزعل خالص حتي اسأليه
جلال :: بص ل الهام وهو من جواه مضايق جدا لكنة قال لزينب مفيش حاجة يازينب انا والهام بنتكلم مع بعض ديما عادي كدة
زينب قعدت وفطرت العيال وقالت انها هتروح الشاليه ومشيت
جلال :: علي فكرة مكنش لازم خالص التهزيق ده قدام مرات اخوكي
الهام :: هو كان ينفع انك تدخل علينا ليلة امبارح بالشكل اللي دخلت بيه؟ اللي حصل ده انا هربيك عليه. وانا كان لازم اقولها حقيقتك علشان تطمن واكمل معاها الليلة برضاها علشان متروحش تفضحنا
جلال بص في الأرض والهام عمالة تهزقة وتشتمة وفي الأخر جلال اتأسف علي اللي عملة بالليل ووعدها انة هيعمل كل اللي تؤمرة بيه

الهام وجلال راحو البحر وهناك اتقابلوا مع احمد وزينب ورشا ووجدي ونعمة
زينب نظراتها ل احمد اختلفت بعد مصارحة الهام انها اتناكت من احمد وانها عرفت احمد علي حقيقتة وانة انسان بيجري ورا زبره وقررت انها تستغل ده في صالحها
نعمة عمالة تبص علي احمد وجوزها جنب منها واخد بالة من نظراتها وراح غامزها بكوع ايده علشان تخف شوية قبل ما حد ياخد باله لكن نعمة كانت كل شوية تسرق النظرات المتبادلة بينها وبين احمد
رشا :: ايه ياجماعة احنا هنفضل قاعدين كدة كتير انا هقوم انزل البحر
احمد :: وانا كمان خديني معاكي
وجدي اخد نعمة وقام بس نزل بعيد عن احمد ورشا وفضلت زينب قاعدة مع عيالها اللي كانوا عايزين ينزلوا البحر
الهام :: زينب. جلال جوزي عايز يتأسفلك علي اللي عملة بالليل
زينب بصت في الأرض ... ومقدرتش تبص في عين جلال اللي شافها عريانة وبتمارس السحاق مع مراتة
الهام :: زينب علي فكرة لو مقبلتيش اسف جلال انا كمان مش هقبل اسفة
زينب وهي باصة في الأرض خلاص مفيش حاجة يا الهام
جلال :: طيب انا عازمكم علي اي حاجة في الكافتريا
زينب :: لا متشكرة انا هاخد العيال وانزل بيهم البحر
الهام مسكتها من ايدها طيب مش نفسك تشوفي مصطفي اللي حكتلك عنة
زينب بصت ل جلال اللي شافتة عادي خالص وفيش اي نخوة ولا رجولة عنده
زينب :: لا مش عايزة
الهام :: ليه بس. ده شاب ظريف خالص
تعالي بس هو تملي بيعوم في الحتة اللي هناك دي تعالي ننزل البحر وانتي رقبيني من بعيد
زينب :: بصوت عالي . قولتلك مش عايزة في ايه
الهام :: خلاص براحة هتفضحينا .. براحتك
يلا بينا يا جلال

جلال والهام مشيوا وزينب حست قد ايه انها ممكن تبقي لعبة في ايد الهام بسبب اللي عملوه مع بعض وانها مش لازم تديها الفرصة دي وتبقي زي جوزها الدلدول المعرص

جلال :: شوفتي زينب زعقت ازاي
الهام :: متخفش منها هي لسة خايفة مننا
واللي حصل بيني وبينها بالليل لسة مشتت تفكيرها
الهام :: بس حقيقي انا خايف منها
الهام :: لا متخفش وهي شوية كدة هتلاقيها مقربة مننا وبترقبني هتشوفني هعمل ايه مع مصطفي
جلال :: لا مش هتعمل كدة
الهام :: هتعمل واتحداك زينب سخنة اوي انا حسيت بده امبارح وعصام اخويا شكلة مقصر معاها ومش مكيفها.. ده غير اني لحظت عنيها علي احمد وهي عينها منة
جلال :: ايه ده بجد .. تصدقي انا كنت حاسس بكدة
الهام :: انا هخلي احمد يبدأ معاها وهنشوف
جلال :: ياريت يا الهام علشان ميبقاش ليها عين تتكلم علينا
الهام :: هي كدة كدة ملهاش عين متخفش

زينب اخدت العيال ونزلت البحر بعيد عن الكل وفضلت تراقب الكل من بعيد. ورشا
شافتها بعيد راحت رايحالها
رشا :: ايه يا زينب مالك واخدة جنب بعيد عننا ليه
زينب :: لا مفيش ياحبيبتي
رشا :: طب تعالي بالعيال وخليكي وسطنا
زينب :: حاضر يارشا

الهام :: بقولك ايه يا احمد
احمد :: ايه
الهام :: انا شايفة زينب عيزاك
احمد :: لا ياشيخة ؟
الهام :: اسمع مني .. زينب نفسها فيك
احمد :: وانتي عرفتي منين
الهام :: من نظراتها المفضوحة ليك ..
احمد :: طب وانتي بتقوليلي ليه
الهام : بعدين ابقي افهمك لحسن مراتك جاية هي وزينب

احمد بقي طول الوقت بيراقب نظرات زينب له ولقا كلام الهام حقيقي وانها فعلا كل شوية تبصلة
احمد قرر انة يختبرها ويشوف هي فعلا عيزاه ولا دي مجرد اوهام اقنعتة بيها الهام
فضل احمد يلاغي في العيال ويلعبهم ورشا مبسوطة بيه ومستني الفرصة. اللي تسمحلة يلمس زينب من ورا او من قدام
لغاية ما رشا قالت انها هتطلع تقعد بره شوية وتجيب حاجة تاكلها
فضل احمد يلاعب العيال. ونعمة وجوزها والهام وجوزها كلهم مشغولين بالعوم والهزار
احمد وهو بيلاعب العيال نزل ايده من تحت الميا ولمس زينب بطرطيف صوابعة
وعنينة مع العيال علشان لو اي حد جه عليهم ميخدش باله
احمد كرر اللمسات وكل شوية يبص علي زينب ويبتسملها وهي مستنية منة اكتر من كدة
لغاية ما احمد اتجرأ شوية شوية وبطرف صباعة لمس كس زينب
زينب :: وبعدين ؟
احمد بص شمال ويمين قال يعني الكلام مش متوجه له
زينب :: انا بكلمك انت . وبعدين
احمد :: وبعدين في ايه مش فاهم
زينب :: لا انت فاهم وعارف انت بتعمل ايه
انت فاكرني ايه ؟
احمد :: بجد مش فاهم
زينب :: ماشي ولا حاجة .. ابعد ايدك لو سمحت انا مليش في الكلام ده
احمد :: كلام ايه ؟ ومالها ايدي .. في ايه يا زينب
زينب :: لا مفيش يا احمد
شوية نعمة جت عوم .. ايه يا احمد انت وزينب هتفضلوا كدة واقفين في مكانكم
وجدي :: مش هتروح الكافتريا احنا جوعنا
نعمة :: وتلاقي العيال كمان جاعو
احمد.:: مش جعانة يازينب
زينب :: بصراحة هموت من الجوع
احمد :: خلاص يلا بينا
نعمة شاورت ل الهام ولجوزها علشان يخرجوا علشان كلهم هيرحوا يتغدوا في الكافتريا
الكل خرج من البحر. وراحو الكافتريا وطلبوا اكل
وكانت نعمة علي يمينها احمد وعلي شمالها جوزها وجنبة مراتة. وزينب قاعد قدام احمد ونعمة
وهما قاعدين نعمة ايدها من تحت الطرابيزه
عمالة تلعب في زبر احمد اللي وقف علي اخره وزينب كانت مراقبة وحاسة ان احمد وشه متغير بصت علي رشا لقتها قاعدة طبيعي مفيش حاجة
وبصت علي نعمة لقتها بتتكلم مع جوزها وبتضحك معاه بس لفت نظرها ايدها اليمين نازلة تحت مفرش الطربيزه
نعمة فضلت مراقبة مراقبة وبعدين وقعت من ايدها منديل كانت بتمسح بيه منخير عيالها ونزلت تحت اجيبه لقت ايد نعمة ماسكة في زبر احمد وعمالة تدعك فيه
زينب طلعت من تحت الطرابيزة هايجة عالأخر وكسها جاب شهوتة في ثانية
الأكل جه ونعمة شالت ايدها بسرعة علشان متتكشفش وتتعرف
بعد ما خلصوا اكل جلال عزمهم علي شاي وقهوة. والي شرب ساقع واللي شرب عصير
وبعد ما خلصوا رجعوا تاني للبحر
زينب قعدت هي والعيال مقدرتش تنزل البحر تاني وكلة نزل المايه. واحمد بعد شوية رجع لزينب
احمد :: انا بقي عايز افهم انتي مالك ؟
زينب :: مالي مأنا كويسة اهو
احمد :: لا اصلك واحنا في البحر حسيت ان فيه حاجة ؟ هو انا ضايقتك
زينب :: طب انت عملت حاجة تضايق ؟
احمد :: لا
زينب :: خلاص يبقي انا هضايق ليه
احمد :: متأكدة اصلي بعزك اوي ومش عايزك تضايقي مني في حاجة
زينب :: هههههههههه لا متخفش مش مضايقة منك بجد
احمد :: طب ايه مش هتنزلي معايا المياه
زينب :: كفاية عليك النهاردة نعمة. وامبارح الهام ههههههه
احمد وشة جاب الوان وزينب سندت ايدها علي الطرابيزة وقالت
ايه انت فاكرني مش واخدة بالي
تحب اقولك نعمة كانت بتعمل ايه بأيدها من تحت الطرابيزة؟
وامبارح انت كنت مع الهام في الشاليه بتعملوا ايه ههههههههههههه
احمد :: ايه اللي انتي بتقوليه ده علي فكرة انا انا
زينب :: هههههه هدي نفسك ل مراتك تحس بحاجة وانا مش بهددك علي فكرة انا بس بفهمك انا غير كل دول غير نعمة وغير الهام
احمد سكت ومقدرش يفتح بوقة وقام مشي وزينب مبتسمة علي الأخر وبرغم انها هتموت عليه بس حست انها لازم تبان قوية وانها مش سهلة زي غيرها ودلوقت هي تقدر تطولة في اي وقت

فاضل يوم واحد علي المصيف وبعدها هيرجعوا البلد والكل هنا مبسوط ومش عايز يمشي. لكن ارداة القدر كانت فوق الجميع

الممرضات كلها بتجري علي غرفة العناية وعصام قاعد في الكافتريا بتاعة المستشفي
وشاف الدكتور بيجري علي فوق ووراه الممرضات
عصام حس بالقلق والخوف وخرج سأل واحدة من الممرضات فيه ايه
الممرضة :: فيه عيان في العناية شكلة بيموت والدكتور جري علشان يحاول يسعفة
عصام جري علي فوق وشاف الدنيا مقلوبة وسأل ممرضة اتعرف عليها. قالتلة ان الحاج والدك تعيش انت
الدنيا لفت بعصام ومحسش بنفسة غير في اوضة نايم علي السرير ومحطوطلة حقن في ايده. متعلق له كلجوز اول مافاق شال الكلجوز من ايده وجري علي غرفة العناية حاول يدخلها لكن الدكاترة منعتة وحاولوا يهدوه لكنة كان منهار جدا وقعد علي الأرض وهو بيبكي علي ابوه وفضل يترجي الدكاترة ان يدخل يودع ابوه لغاية ما الدكتور الأخصائي وافق علي انة يدخل يشوف ابوه
عصام دخل وبص علي ابوه وهو بيملي عنيه منه للحظة الأخيرة
كسرتلي ضهري يابا كسرتلي ضهري
ليه سبتني دانت السند والضهر وانت كل حاجة في حياتي .. ليه سبتني يايابا
الدكتور دخل وبقي بيطبطب علي عصام وخرجه بره الأوضة بالعافيه
عصام اتصل علي اخوه حسين اللي قفل المحل وكتب ورقة علي باب المحل ان ابوه اتوفي وراح المستشفي وهناك عصام قابله بالحضن وعنيه حمرا زي الطماطم من كتر العياط وحسين مش قادر يقف علي رجليه
وبقي عمال يضرب راسه في العمود الخرساني وينده علي ابوه
اتملت الناس اللي في المستشفي علشان تهديهم والبلد كلها اتقلبت علي موت الحاج نعمان وفي ظرف ساعة كانت كل البلد في المستشفي
امينة في البيت عرفت بخبر وفاة الحاج نعمان وبقت عمالة تشيل في التراب وتحطة علي راسها وعمالة تنده علي نعمان علشان يسامحها. والبيت اتملي ستات جاية تعزي
منهم الحاجة فاطمة اللي بتبكي بالدموع علي فراق الحبيب والغالي
عصام اتصل باحمد وقالة لازم تيجي دلوقت
انت والكل علشان ابويا تعيش انت ومتعرفش اخواتي البنات ولا مراتي .. قولهم بس الحاج تعبان شوية
علي العصر كان احمد راح البيت هو و وجدي ومن اول ما دخلوا البلد الناس كانت بتاخد بخاطر احمد وبخاطر وجدي والحريم عرفت بالخبر من قبل ما يوصلو البيت واشتغل الضويت والنوايح
الحزن سيطر علي الجميع وبناتة الهام ونعمة ورشا كانوا في حالة بكاء شديد ونعمة اغمي عليها من كتر العياط والحزن

عصام وحسين بيجروا في المستشفي علشان يخلصوا اجراءت الدفن واحمد ووجدي ووجلال صلوا المستشفي ووقفوا مع عصام وحسين لغاية قدرو ياخدو جثة ابوهم وروحوا بيها البيت ودفنوها في البلد

العمدة اتصل ب دهشان وبلغة انة يجي النهاردة. علشان البلد كلها ملهية في موت الحاج نعمان
المعلم دهشان فرح بموت عدوهم اللدود الحاج نعمان وقال في بالة ان ممكن كرم كدة يظهر ويبان
المعلم دهشان استني ل بالليل علشان تبقي البلد كلها في عزاء الحاج نعمان واول ما وصل البلد اتصل علي العمدة والعمدة قالوا
اسبقني علي دوار العمدة وانا خمس دقايق هخرج من العزاء واجيلك

العمدة راح قابل المعلم دهشان في دوار العمدة وحصل بينهم خناقة لما عرف من دهشان انة كان مخبي كرم عنده من غير ما يعرفة. وان كان فيه نيه عند دهشان للخيانة واكيد الحاج كرم عرف واخد الفوس وطفش
لكن دهشان كان مصمم ان العمدة هو اللي ورا اختفاء كرم وانة هو كمان خاين
حصل شد وجذب بينهم بالكلام والمعلم مشي وهو متوعد العمدة ان كرم لو مظهرش ودفع له ال اتنين مليون جنيه اللي اخدهم منة
مش هيحصل كويس وهيفضح العمدة اللي الناس مغشوشة فيه

الي اللقاء في السلسلة الثالثة
واتمني تكون القصة في مجملها ترتقي للصرح الكبير وبيت النسوانجية
منتدي نسوانجي
شكر خاص لمشرفي قسم القصص
سامي وشفوني
شكر خاص للأدارة متمثلة في السيد ليجاند
لأفساح المجال للكتاب وللمبدعين لكتابة
ارقي القصص
شكر عام لكل صديق كان بيدعمني بأعجاب وبتعليق
وشكر عام لكل صديق وصديقة تابعوا القصة ولو في صمت

قام بآخر تعديل شوفوني يوم 07-19-2019 في 06:07 AM.
قديم 06-20-2019, 01:59 AM
قديم 06-20-2019, 01:59 AM
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز
🔥جنرال الرواية الجنسية🔥
الجنس : ذكر
الإقامه : منتدي وشات نسوانجي
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 11,979

🔥جنرال الرواية الجنسية🔥
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز

الإقامة : منتدي وشات نسوانجي
المشاركات : 11,979
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
نسوانجي متميز غير متصل

افتراضي رد : السلسلة الثانية البيت الكبير ( عائلة الحاج نعمان )

اقتباس:
الكاتب : MEDO xx عرض المشاركة
تسلم ايدك ياحبيبي القصه جامده اوووووووووي ومبسوط جدا انك عملت تكمله ليها
ويسلم مرورك ياصاحبي وانا مبسوط اكتر بمروركم وتشجيعكم
واجمل احساس بيحس بيه اي كاتب لما يلاقي تشجيع ومتابعة قراء زيكم
خالص تحياتي
قديم 06-20-2019, 02:01 AM
قديم 06-20-2019, 02:01 AM
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز
🔥جنرال الرواية الجنسية🔥
الجنس : ذكر
الإقامه : منتدي وشات نسوانجي
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 11,979

🔥جنرال الرواية الجنسية🔥
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز

الإقامة : منتدي وشات نسوانجي
المشاركات : 11,979
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
نسوانجي متميز غير متصل

افتراضي رد : السلسلة الثانية البيت الكبير ( عائلة الحاج نعمان )

اقتباس:
الكاتب : Zezo x عرض المشاركة
متألق كعادتك وطبعا عارف رأيي
الجديد انك وصلت لمرحلة النضج الادبى او قلة الادبى وبقت حبكاتك ملغمة وعنصر التشويق بقا فى مرحلة خطيرة
دمت بود صديقى العزيز
صديقي العزيز والغالي زيزو
تسلم ويسلم مرورك وكلماتك .. وديما كدة مفرحني بمرورك يارب

خالص تحيااااتي
قديم 06-20-2019, 02:02 AM
قديم 06-20-2019, 02:02 AM
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز
🔥جنرال الرواية الجنسية🔥
الجنس : ذكر
الإقامه : منتدي وشات نسوانجي
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 11,979

🔥جنرال الرواية الجنسية🔥
 
الصورة الرمزية لـ نسوانجي متميز

الإقامة : منتدي وشات نسوانجي
المشاركات : 11,979
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
نسوانجي متميز غير متصل

افتراضي رد : السلسلة الثانية البيت الكبير ( عائلة الحاج نعمان )

اقتباس:
الكاتب : ساندى المتحرره عرض المشاركة
بداية فى منتهي الروعه
وتمهيد لاحداث كتيييير
تحياتي ليك ولابداعك المتواصل
ساااااااااااندي الغالية جدا
تسلميلي ويسلملي مرورك يا جميل ويارب منحرم منة ابدا
مشكورة ياقمر علي دوام المرور والتشجيع
خالص تحياتي
قديم 06-20-2019, 05:18 AM
قديم 06-20-2019, 05:18 AM
 
نسوانجي جديد
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 28

نسوانجي جديد

المشاركات : 28
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
اافندينا غير متصل

افتراضي رد : السلسلة الثانية البيت الكبير ( عائلة الحاج نعمان )

تسلم ايدك ايوة كدا عقبال السلسلة الثالثة
 
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
عن قصة البيت الكبير ( منزل الحاج نعمان ) نسوانجي متميز فضفضة و تجارب نسوانجي السكسيه 144 04-27-2020 11:53 AM
مكتملة مارفل خمسون جزءا من صفحة 1-4 Michael magdy قصص سكس عربي 3864 02-29-2020 03:40 PM
مكتملة البيت الكبير .. ( عائلة الحاج نعمان ) 25 جزءا نسوانجي متميز قصص سكس المحارم 437 10-19-2019 01:25 PM
نسوانجي متميز صور سكس عربي 17 08-14-2019 09:46 PM
نسوانجي متميز صور سكس عربي 12 07-19-2019 05:33 AM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
ظظسظظ
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 10:25 AM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -


سكس القرسون ومطيز كبيرقصص سكس في المنتزهصور سكس منتهي اللذةالبوم صور سكس شقةقصتي مع مرات ابويا الساديةسكس محارم غارقاتفي النومقصص نيك محارم موقع نسوانجي انا وأمهات اصحابي السلسلة الثانيةيلم سحاق الاخوات المثير the cement garden مترجم للكبارمعاناة نيك الكس الضيقنيك اختي في الغربة قصص دياثةمنتدياات نسوانجي نيك ورعان خليجيناكني في الباص احححسكس مدرب الكاراتيه مع مدام دعاءانا متزوجة ممحونة بدي زب يبردنيزوج عربي يصور زوجته وهي تتناكسكس محارم مبررةافلام سكس دكتور النساء يولدها وبعدين ينيكهافضيحه طالب نيك مدرستهنيك تحرش ألاختجارتي مثيره جدا وكم تمنيت ان انيكه مشتاق انيك طيزهاسالب ليبي فاحشقصة سكس رومانسيه متسلسله بعد ترتيبقصص سكس الشرموطة رقيةزيارة ديوث عندالدكتور sex xxxروايه زوجتي والجنس الثلاثيسكس خليجي الأجزاء الربعقصص سكس ممييز مصورقصص سكس سادية أجزاء site:forum.lazest.ruسكس التركية نجيافلام سكس زنجية كوس محنينقصص سكس نيك ران وكونان اكس موفيزبنات تحكي تجربتها مع لمحارم نسونجيقصص الزوجات المحرومات من المتعة الجنسية والمداعبة من الأزواجفلم.سكس.زبر.يحيرسكس سوبر مأنافلام سكس اب وبنته بالعنبسكس هدهسسكسي حغيغي ام تطلب ينيكه ابنها بسر و زوجها ماتقصص محارم ارشيف الماحكمسكس قصص كتابه اخي وعشيقي ناكونيفرصه عمل في افلام السكسقصص شيميل مرات أبويا وابنهااستاذي نسونجيقصة زوجتي تتناك مع راعي البهايمقصص سكس مكتوبة رفيقتي وامهااجزاء قصص سكسيه احلي تحرش بالقطر ارشيفقصص سكس خول ديوثصور حوريه فرغلي سكسيقصص نيك طويله ممتعه جماعيه اجزاقصص سكس مصوره فيلاما من اجل المالنيك حقيقي مراتىقصص سكس نسوانجي فتحية متسلسلة كاملة site:foto-randewu.ruقصص نيك يسراقصص سكس الخضارقصص سكس كسى بينقطشراميط عرب في لبس مايوه مجموعه صورنيك نا ريقحبة مغربية تأخذ الزب.وتصرخاخي القواد قصص محارم متسلسلة ممتعة site:forum.lazest.ruطيز صاروخقصص سكس محارم انا وامي وحدنا في المنزل منتديات نسوانجيسكس عربي مخالفقصص سكس ونيك مكتوبه متسلسلة في ماريناقصص سكس مصورة رامي ونسوان سنونجيصورشباب الجنس الثالث او سوالب ولوطينقصص نيك نسوان ارامل ومطلقات مكتوبه ناااار تهيجقصص سكس ابني العوليققصص سحاق للمديرة وسكرتيرةكوكتيل صور طيز عربيهسكس عربي قصص استاد الرياضيانسؤال كسيالعاهرة اللبنانية جوليابنات كسهن مشعرصور سيكسي كسس نساء حملاتتقفيل نسوانصورنيك كس طرياتقصص سكس بنات بصنعاء القديمة من سبعة اجزاء صو ر خنثه سالبقصص سكس نسونجي عدة اجزاءسهام واخوها قصص نيك محارم نسونجيافلام سكس ماذا تتخيل الزوجة اثنأ المعاشرةكويتي يمرس الجنس مع اختهأمتع قصة نيك محارم امل وأخوهاقصة سكس امراه مطلقه خلت ولد اختها ينكنهاصورسكس وصدرملياننسوانجي عن سالب بيتناكوليش بنات صوروسكس ناكوقصص سكس خالتي كس مشعرولد خربها نيك في النسوان قصص سكسزبه الكبير يحسسني بإنوثتيقصص سكس عمو site:bfchelovechek.ruصور رجال يمارس العاده السريه زبهم واقفشرمطني "قصص سكس"فضفضه وتجارب سكس هل تحبي نيك اطيز منتدياتسكس ولديلحس فدايت امه